إمام الحلو:نأمل من مصر اقناع الممانعين للإنضمام للإطاري

الخرطوم: سودان لايت

أكد  رئيس لجنة السياسات بحزب الامه القوميامام الحلو،  انه ليست هناك مبادرة مصرية بشأن السودان وقال إن تم طرحه هو مقترح من مصر لتقريب وجهات النظر بعد ظهور قوى ممانعة للاتفاق الاطارئ.

وأوضح الحلو إن مصر قدمت الدعوة للفرقاء للحضور إلى، مبينا أن المجلس المركزي للحرية والتغيير اعتذر عن قبول الدعوة لانها اصبحت متأخرة في مسيرة العملية السياسية التي تمضي إلى نهاياتها بعد أن بدأت في ورش القضايا الخمسه وتسعى الى الوصول الى الاتفاق النهائي، وقال “إذا لم يوافق المجلس المركزي على الحضور بالضروره لاجدوى لهذا اللقاء”.

واكد أن مصر كانت متابعة للعملية السياسية وتطوراتها ولكن الرافع الدولي الاقليمي الداعم للعملية السياسية كان بارزا عبر الالية الثلاثية الدولية المدعومة من الأمم المتحدة والاتحاد الافريقي والايقاد ودول الترويكا (امريكا ،بريطانيا والنرويج) والرباعية الممثلة في امريكا وبريطانيا والسعودية والامارات، وقال هذه الآليات كانت رافعاً كبيراً ومساعداً قوياً للعملية السياسية دفعت الجميع للحوار والجلوس، ونوه إلى أن مصر ظهرت بعد بروز الاطراف الممانعة لتقريب وجهات النظر ، و أشار إلى أن مصر اعلنت من قبل دعمها للعملية السياسية الجارية عبر سفيرها وقنصلها في السودان وعبر البيان الصحفي الذي اصدرته الخارجية المصريه اضافه إلى البيان المشترك بين السعودية والحكومة المصريه الداعم للاتفاق الاطاري مؤكدا أنها داعمة للخط العام للعملية السياسية الجارية.

و أعرب الحلو عن أمله أن تواصل مصر سعيها لدعم العمليه السياسيه و إزاله العقبات عبر اقناع القوى الممانعة للانضمام للاتفاق النهائي وقال إن هذا سيكون جهدا مقدرا لمصر في إطار العلاقات المميزه بين البلدين والشعبين.

و أوضح الحلو أن علاقات الحزب بمصر تأريخية ومرت بمراحل عدة فيه تطور وانحسار الا ان الامام الصادق المهدي قد احدث اختراقا حقيقيا لتلك العلاقة ابان تواجده بالقاهرة في فترة الانقاذ حيث استطاع ان يربط حبال الوصل مع المفكرين والادباء وعلاقة مع مصر الرسمية قائمة على الود والانسجام يشوبها بعض المشاحنات لكنها لا تؤثر على العلاقة الازلية وفي اطارها كانت الدعوة التي قُدمتها مصر لقيادة الحزب ولبتها


اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.