محمد محمد خير يكتب: بالقُرْب من البحْر..

(1)

ربما لا يصدقني أحد أنها المرة الأولى التي أزورُ مدينة بورتسودان، إنه عيبٌ كبيرٌ ومنقصة وطنية تندرج في باب الخيانة العظيمة وليست العظمى، لكن شفاعتي أنني زرتُ نيالا كثيراً، وكذلك الفاشر والجنينة ومكثتُ أياماً في كتم وكذلك زالنجي، وشربتُ عسلاً صافياً في كبم، وتجوَّلتُ في تُلس، هذا بجانب معظم مُدن كردفان الكبرى وقُراها الصغيرة، والمجلد وبابنوسة والميرم، ومما يشفع لي أيضاً ويؤكد سودانيتي أنني أُجيدُ لهجة البقارة وأحفظ شعراً لبعض الهدَّايين:

انت الله ما خلقك خلقان

سوا لي اييد بلا كيعان

ورقبة بلا وردان

وخشيمكي ابيض حليب القيزان

وانا كييي منك تعبان

لم تطأ قدمي شرق السودان من قبل، ما رأيتُ كسلا ولا القضارف، رأيتهما في شعر جماع وتوفيق صالح جبريل منذ التفاتتي الباكرة لمنتجات وادي عبقر .

لك يا قضارف روعة

تركتْ شعابَ النفس سكرى

قامت حواليك الهضاب

فأظهرت تيهاً وكبراً

زفت من الأفق البعيد

لأعين الرّوَّاد بشرى

زرقاء تحسب أنها

غيمٌ تجمَّع بعد مسرى

أقصى حد لي في الشرق منطقة العسيلات التي لم أرها الا مؤخراً، رغم أنني شرقيُ الهوى والمزاج والهُوية.

حين هبطتْ طائرة البوينج التابعة لشركة بدر غنَّيتُ في سرّي من وجه القمر.

يا بدر سألك جاوب ليش أخوك نافر. وقدمتُ اعتذاراً لبورتسودان كوني أول العشاق وآخر الزائرين، ثم انخرطتُ في جوفِ المدينةِ أطلبُ الحُبَّ المُتاح.

فيها الكثير من ملامح جدة وبعضُ قسمات نابولي فالمدن الساحلية تتشابه لكونها (مخرجات حوار) بين البحر واليابسة، وبين الموج والرمال. أكثر ما يميزها هو الهجين الجامع لرائحة البحر وكبرياء الأرض، بما يفرض عليك القيام بدور (الوسيط المشترك).

أحسستُ أن هذه المدينة تعرفني من قبل لأنها كادتْ أن تنطق اسمي، وأنا أيضاً أعرفها لأنني عرفتُها قبل أن أراها!.

رحَّبنَ بي في الفندق بُنيَّات جميعهن بلون القمح حين تضج به السنبلة، قابلتُ ترحابهن بكل ما اقتضى الدبيب الطازج الذي طحا بي حتى تحولتُ لدقيقٍ من ذات لون قمحهن.

(2)

أتمنى

اتمنى أن تصحو عيني بعد إغمادها على حيٍّ شديدُ الخُضرة ترتص أشجاره بنسقٍ وتتماوج أوراقها على مسّ نسيمٍ هامس، وتتحاوم حول الشجر طيورٌ مشحونةٌ بالأنوثة، لأنني أعشقُ النساء اللواتي يشبهن الطير، والطير الذي ينتحل صفات النساء.

أتمنى حين أفتحُ عيني بشارع جبل أولياء وأنا قاصد الكلاكلة، حيث يقمْنَ اخواتي، أن أسدِّد النظر لكوبري الدباسين وقد حل عقدته، وباح بسرّه، واكتظ وحمل نسائم آسيا ( وجاب لي الطيب وأنعش روحي وزال ألمي البي).

أتمنى أن أغمض عيني وأفتحها لأرى كل تقاليد نشرة الأخبار قد تغيرت، وتبنَّى محررو النشرة ومعدو التقارير لغةً جديدة ليس من بينها: استقبل سيادته، وودَّع ووجَّه وأعرب عن أمله. تصاحب اللغة الجديدة صورة جاذبة ليس من بينها بدلة بماركتها أو صديري يتغول لونه على لون الجلابية أو مرافق للمسؤول يداعب أنفه أو يفرك يديه .

قال أحد شعراء الحداثة: أبحثُ عما يعطي الحجر شفاه الأطفال، وتلك أمنية مستحيلة، لكن أمنياتي سهلة التحقق لأنها لا تحمل وجه استحالة، فقد تحققت في كثير من البلدان فصارت الشوارع العامة أنظف من البيوت، وحدائق البلديات أشد خضرةً من بساتين الدولة، وفي بعض البلدان التي تجاورنا صارتُ الصحارى تحمل سمات المروج .

ياعيني وين تلقي المنام.


Leave A Reply

Your email address will not be published.