صلاح الاحمدي يكتب : الازمة في نادي اركويت تبرح مكانها !!

موضوع حساس اود ان اتحدث عنه اليوم واتوجه بحديثي فيه إلي كل الضمير
العاشق لنادي اركويت
ولن يجد هذا الحديث صدي إلا عند الذين يقرؤنه بنية
حسن وقلب مفتوح وعقل يطيق الحوار
، اما الذين يفكرون بتشنج وعصبية
ويسيؤن الظن لكل فكرة لا توافق هواهم فإنهم لا يجدون في هذا الحديث ما
يرضيهم بل بالعكس فإن هذا الحديث سيزيد لهيب الغضب والغيظ في قلوبهم

اذا كانوا اصحاب اجندة خفية في الساحة الادارية لنادي اركويت يضار منها الكيان.
وانا في الحقيقة لا اتحدث إلي هذا النوع من اصحاب الاجندات الخفية لا
عمل علي إقناعهم بقدر ماا اتصور
لهم حق ناديهم الذي اصبح الركيزة ا الاولي للتمثيل الخرطوم في الموسم القادم .
أدلف إلي الموضوع الذي اتمني ان اتحدث فيه فهو علاقة الاقطاب و الاداريين
القدامي بنادي اركويت وسياسة المجالس سواء ان كانت هذه السياسة
الادارية في عهدهم فكراً او مواقف عملية والتاريخ القديم يذكر
لنا عدداً من من كبار الاداريين قد فقدوا حياءهم بسبب مواقف آرائهم في
سياسة إدارة النادي
إ كانوا اصحاب الرأي وكانوا يريدون تنفيذ هذا الرأي بان
يصلوا بنفسهم إلي السلطة في معترك حياتهم الإدارية وكثيراً ما راجعوا
انفسهم حتي انطلقت شرارة التغيير في نادي اركويت فانسحبوا متواريين بعيداً من
اجل النادي هذه لمحة من التاريخ القديم لن تتكرر بتاريخ
الإدارة.

لقد كان لكبار روساء اركويت دائماً اخطاء عديدة في إدارة المجالس ومع ذلك
لم تلفظهم مجتمعاتهم الرياضية المتحفذة ولم تحكم عليهم في وقتها بالتواري
الرياضي بل وقفت ضد الاخطاء وحافظت علي الجانب الاصيل
في حياة هؤلاء الإداريين.

نافذة
أود اخيراً ان اقول كلمة هادئة ومحددة لاداريين واقطاب ومشجعين في نادي اركويت العملاق الذي قدم موسم جيد توج فيه بطلا دون منازع

لماذ الا تسارعوا في إعلان آرائكم في القضايا المصيرية الكبري التي
تمس المجتمع في منطقة اركويت كلها ؟؟

لماذا لا تتريسون لماذا لا تدرسون الامور بشكل اعمق وبصورة ادق
تلك كلمة ارجو ان تجد لها صدي في الرأي الاداري في نادي اركويت وان تجد لها صدي آخر عند
كبار الاداريين ومفكرين وان تجد لها صدي عند قاعدة الفريق
وإلا نجد انفسنا علي شفي حرب إدارية هذا النادي المتصدر ويختلط
فيها الشر بالخير ولا نستطيع ان نتجنب معها سوء المصير.
من حقنا ان نحلم ان كنا فى متاهة ..من حقنا ان نحلم بالخروج سالمين من فترة النقاهة بانتهاء الموسم ..من حقنا ان نحلم وان كان الواقع مؤلما موجعا مفجعا والبعض يتباعد ويطعن فى جسد النادي ..من حقنا ان نطالب الجميع بالتكاتف مرارا ..وان كنا نفعلها الان فقد فعلناها من قبل نبهنا الى خطورة ما يحدث .. وشددنا على تداعيات ما يمكن ان يحدث دققنا ناقوس قبل الخطر غيرنا قبل ان تنفجر الازمة الى ازمات وقبل ان يكون ماقد فات فات !!ولكن ايما كانت المواقف والتداعيات فقد كان موفق مجلس اركويت واضحا بقيادة دكتور عمار …قلنا ان مجلس اركويت على شفة الانفجار وقد كان ..
قلنا ان التوافق سيفا قاسما لاصحاب الاجندات الخفية فى عملية الاحلال والابدال .ونشدد على بنا مجتمع رياضى يحكم نفسه …
ورغم ذلك نحلم ونتمنى ….نتمنى ان تتعافى الادارة غي نادي اركويت من عثراتها …نتمنى ان تتشابك الايدى بقوة نتمنى الا تزداد الهوة بالمفاهيم الخاطئة
وان نلتف حول مجلس النادي بروح واحدة من اجل تقدمه وازدهاره
خاتمة
لانود ان نكون على شتات بل توافق عام بوضعية بان الكرة الان في
ملعب الاقطاب للنادي اركويت في اعادة صياغة تعبر عن تجمع مهول لكل محبي نادي اركويت نناقش فيه من الاصلاح للفترة القادمة وعودة الكل الي مواصلة المشوار

قد يقول البعض انجزنا ولكنن يقول البعض لم ننجح لان النجاح يشمل كثير من العمل الاداري من بنية تحتية واستثمارات في مرحلة صعبة يعاني منها الفرد مهما كانت طاقته المادية
جمع الصف وعودة الكل في قيادة النادي امر يجب ان يناقش علي مستوي محبي النادي .حتي يواجه فترة قادمة تنقله الي مصاف الاندية .
حقيقة الادارة الحالية قدمت كل جهد في ان ينال الفريق بطولة دوري الدرجة الاولي بقيادة رشيدة تقدمها الاداري الفذ دكتور عمار . رغم انه مقل في الاعلام ولكنه مع اركان حربه جعل النادي قبلة .
فريق كورة محترم مدربين مروا علي النادي يملكون ذهن تدريبي كل منهم ادي واجبه علي اكمل وجه .قاعدة عريضة في الخرطوم اصبحت تشجع نادي اركويت .لاعبين علي مستوي متطور .عادة قيد اللاعبين الذي شملهم فك التسجيل
اضافات اخري من لاعبين جدد .يجب ان نصدق القول بان نادي اركويت بقيادة الدكتور عمار خالي من اي مديونية علي مستوي الصرف .لاي جهة ما .
الكل في الوسط الرياضي ينشد العمل الاداري المؤسس بان كل افراد المجلس يعملون علي قلب رجل واحد .. ظللنا نكرر اكثر من مرة بان االتخمة الادارية في مجالس ادارات الاندية
الرياضية اصبحت هاجس قد يضر بالمنظومة الادارية ما يجعل تساقط البعض وتحمل الاخر حمل موسم كامل .
.تضافر الجهود والعودة الي طاولة الحوار داخل مجلس ادارة نادي اركويت لرؤية قادمة في تاريخه امر يجب ان يدار بحكمة وليس محكوم بذهاب فلان او استمرار فلان بل هي توافق فكري لان الانجاز غير النجاح الان مجلس اركويت انجز وهو يقود دفة النادي نصف اعضاء المجلس ولكن النجاح لا يتاتي الا بالتوافق الاداري .ليس هناك عيب في ان نبتر الخلايا الخاملة من اجل تصحيح المسار مهما كلف الامر
نعود الي الديمقراطية .والتي تعبر عنها الجمعية العمومية
هي صاحبت الشان .في اختيار من يصلح لقيادة مرحلة صعبة قادمة في تاريخ نادي اركويت .
مرحلة كل من لا يجد القدرة في مواصلة المشوار عليه ان يعلن التنحي بنفسه وفتح المجال لغيره اركويت تملك خامات ادارية كان لها شان كبير علي مستوي السودان وليس الخرطوم قدمت عصارة جهدها في الاندية ليس صعب اذا يتنادي الكل من اجل المصلحة العامة بالتشاور والحوار لمرحلة صعب تكرارها مرة اخري .
الان الكرة في ملعب اقطاب ومشجعين النادي والركلة الاولي عند مجلس الادارة بالتعاضدد وتناسي الاختلافات والصراعات وعدم والكنكشة .بدعوة قائد الركب والربان الماهر
دكتور عمار لجلسة تشاور نراجع ونسترثجع فيها كل اخطاء الماضي لانه بصراحة قال انه كره الوسط الرياضي في فترة قليلة وايضا جانب مجلسه نصيب منه
لقاء تفاكري مع رئيس النادي يعود به .مرة اخري الي دفة السفينة قبل ان تغرق .وتتبدد امال وطموحات اهل اركويت وهم يودون مشاهدة ناديهم في مصاف اندية الممتاز الموسم القادم . وهذه اشارة خضراء اخصني به رئيس النادي عبر ملاحقة تلفونية طويلة لقناعتي بان هذا الرجل يريد ان يعمل بمؤسسية تختلف عن كل قيادات الاندية
تقود الي ثبات النادي فيما يختص بالبنية التحتية
والاستثمارات وتخليص النادي من جيب الفرد .

بالاضافة انه خامة ادارية قد يكون لها شان في قيادة
الخرطوم عبر الاتحاد المحلي او الاتحاد العام رجل متصالح مع نفسه
.امنيات دكتور عمار بان يكون نادي اركويت ضمن مصاف اندية الممتاز حتي يمزق فاتورة الاشاعات التي تنطلق بانه ذاهب الي احد اندية الممتاز
. ظل الرجل وفي لنادي اركويت ورفض الانضمام لمجلس نادي في القمة
الكرة في ملعب مجلس نادي اركويت توافقوا وتكاتفوا
جميعا . مع الرئيس لتكن عودته مهر التاهيلي ثم الممتاز

 

Leave A Reply

Your email address will not be published.