محمد الطيب الأمين يكتب: ملعب للتمارين وملعب للمباريات سمحة المقدرة !!

* في شوارع الخرطوم هذه الأيام (ترى الناس سكارى وما هم بسكاری).
* بس الطين شدید.
* تلقي الواحد ماشي في الشارع زي السكران.
* يزوغ من حفرة يقع في طين يمرق من طين يخش في الموية.
* العاصمة كلها (راكدة وراقدة) .
* تلقى حتة ناشفة لما تفرح.
* أما بالنسبة للزلط فقد إختفي بشكل شبه تام.
* أمبارح طلعنا على الخرطوم نحن تلاتة ساعات بنفتش في الزلط.
* واحدين قالوا شافوا.
* وواحدين قالوا شافوا الشافو.
* عشان تلقي الزلط إلا تبقى حاوي.
* الموية بي فوق للزلط.
* وهو ذاتو شن الزلط.
* بدون مطرة الزلط ما شادي حيلو.
* حاجة تكسف.
* المهم.
* الله يصلح الحال.
* غايتو المطرة دي لو ما نفعت نجيلة المريخ احسن ينسوا موضوع الاستاد.
* المطرة دي يفترض تصحي نجيلتكم بدون أي مساعدة من الدعم السريع.
* والله صحی.
* الحمدلله والشكرلله نجيلة ملعب الهلال الرديف تسعد القلب.
* تعاين فيها ما تشبع شوف.
* نجيلة الرديف من نجيلة الأستاد مابتفرزها إلا بالمدرجات.
* هناك في مدرجات وهنا.
* الملعب الرديف سيكون خاص بتدريبات الفريق الاول.
* وهذا سيخفف الضغط على الملعب الأول.
* يجب أن يكون الملعب الأول للمباريات فقط.
* هسه عليك الله ده ما بزار؟
* ناس عندها ملعبين وناس ما لاقية ملعب.
* ناس تتمرن في الرديف وتلعب في الاستاد.
* وناس لا عندها ردیف ولا بطيخ.
* نحمدالله على نعمة الهلال.
* فقط نهمس في أذن الإدارة.
* المحافظة على هذا العمل الكبير تحتاج لعمل أكبر.
* رعاية أكبر.
* إهتمام.
* متابعة.
* كثير من مشاريعنا الكبيرة بنهزمها بعدم الاهتمام والمتابعة.
* أستادنا هو رأس مالنا.
* المحافظة عليه واجب علينا كلنا.
* و.. و..
* والله في

 

Leave A Reply

Your email address will not be published.