عبد المنعم هلال يكتب : خطوة سديدة ونظرة بعيدة

عملت إدارة الهلال واجتهدت في سبيل بناء فريق قوي وجابت القارة الأفريقية وبحثت ونقبت في سبيل اضافة أفضل العناصر وصرفت الكثير من الأموال على المحترفين الأجانب وضمت أبرز العناصر المحلية كل هذا أدى إلى رفع سقف الطموحات والافراط في التفاؤل وهذا المشروع يحتاج لبعض المعينات والأسس حتى يكتب له النجاح ونجني ثماره ..!
– الاعتدال والواقعية مع التفاؤل تعطي أفضل النتائج وتجنبنا الكثير من خيبات الأمل لذا علينا أن لا نفرط في التفاؤل وأن ننتظر نتائج هذا المشروع بالصبر والتأني فليس من أول موسم لهؤلاء المحترفين يمكن أن يحقق الهلال الأحلام والآمال ويجب أن نتحسب لأي فشل يلازم بعض المحترفين الأجانب فنجاح اللاعب الأجنبي يتطلب أشياء كثيرة ومعينات شتى ربما لا تتوفر بالبلاد وربما يفشل عندنا ميسي نفسه إذا لم يجدها ..!
– هناك مؤشرات داخلية وظروف تمر بها البلاد تقف عائقاً في وجه هذا التفاؤل وندعو الله أن يتجاوزها الوطن ويعطينا من في يدهم السلطة بعض من الأمل والتفاؤل في بلد يتبول عليها الشيطان كل صباح ..!
– الافراط في التفاؤل يرفع سقف التوقعات لدي الجماهير الهلالية المترقبة والمتحفزة والمتعطشة للنتائج تلك التوقعات المرتفعة جداً التي ان لم تتوافق مع الآمال والطموحات ستصيب الجماهير بالاحباط وخيبة الأمل .
– الافراط في التفاؤل بواقع رياضي أفضل يعني ضعفاً في ادراكنا للواقع السياسي والاقتصادي وما تعانيه بلادنا من تجاذبات وتقاطعات تلقي بظلالها السلبية على مختلف الأوضاع والرياضة التي يحاول من سطوا على الحكم بليل تجميل وجوههم القبيحة من خلالها ليست بمنأى عنها ..!
– كرة القدم هي اللعبة الشعبية الأولى في العالم لم تعد مجرد لعبة بل انها أصبحت صناعة كروية والنجاح فيها يتطلب الكثير من الخطط والبرامج والإدارة الواعية والقوة المالية والقدرة على تأمين الميزانية الضخمة بشكل سنوي وليس فقط تأمين الأموال لسنة أو سنتين فقط، لأن هذا يجعل النجاح مؤقتا ، فهل في مقدور إدارة الهلال الصرف على هذا العدد الكبير من المحترفين الأجانب لعدة سنوات قادمة ام سوف تتخلى عنهم بعد موسم أو موسمين بسبب الصرف العالي والعجز المالي ..؟!
– شراء فريق كامل وتكديس النجوم لن يجلب البطولات إلا ما ندر وهذا لا يعني تخلينا عن استجلاب المحترفين الأجانب ولكن كلما كان الفريق يذخر باللاعبين الناشئين القادرين على تمثيل الفريق الأول في المستقبل كلما كان استقرار الفريق الفني أكبر وكلما كانت القاعدة التي يرتكز عليها الفريق أقوى وذي استمرارية أطول وقد كان كشف الهلال يعج بكمية من الناشئين الذين أثبتوا وجودهم وساهموا في بعض الانتصارات مثل اباذر عبد المنعم وعصمت عبد الحميد واحمد الفاتح حليبي وغيرهم ولكن طالتهم يد الشطب والاعارة .
– بعد عدة هزائم وتعادلات خاض الأهلي القاهري مباراته مع الاتحاد السكندري بالناشئين فكسب النتيجة والعرض والاحترام ..!
– بقدر تقبلنا وفرحتنا بتسجيلات الهلال يجب أن نتقبل قرارات الشطب والاعارة بتفهم ووعي وبصدر رحب لأنها سوف تدخل اللحم الحي .
– نتمنى كل التوفيق والنجاح لجميع المحترفين الذين تعاقد معهم الهلال والشكر والتقدير لمجلس الإدارة الذي قدم الكثير وما على الجماهير إلا الصبر والمساندة وعدم استعجال النتائج .
– أولى خطوات النجاح السير في الطريق الصحيح وعدم تكرار الأخطاء التي وقعنا فيها في الماضي ..!
– الخطوة سديدة والنظرة بعيدة والعزيمة شديدة .
– هجوم إعلام الوصيفاب على الشاب العليقي يؤكد أنه يسير في الطريق الصحيح .
– الإعلام السالب لا يقف إلا مع من يعمل على الاضرار بالهلال ..!

ظل أخير
خطوة خطوة يا هلالنا نسير

 

Leave A Reply

Your email address will not be published.