نجيب عبدالرحيم يكتب : تحويل مشروع الجزيرة لهيئة.. سيزيد النار إشتعالاً !!

مشروع الجزيرة العملاق محور إقتصاد السودان الذي بني نهضة السودان ولعب دوراً كبيراً في كل المنجزات الاقتصادية والصناعية بدءا من سكة حديد السودان وصومعة الغلال وميناء بورتسودان ومرافق الوزرات والمؤسسات التعليمية والصحية واكثر من 1550 كمبو للعمال والمزارعين ومنازل للمفتشين والمهندسي وكان حاضرة الولاية بمثابة مدينة إقتصادية للسودان.
مقترح وزارة المالية والتخطيط الإقتصادي بتحويل مشروع الجزيرة لـهيئة تتبع لوزارة المالية من أفكار وزير مالية السلطة الإنقلابية الكوز فكي جبريل المتأسف غير المؤهل لهذا المنصب يريد رفد خزينة السلطة الإنقلابية بالإستيلاء على مشروع الجزيرة وبيع كل أدواته والأموال تذهب لحركات الكفاح المصلح المتمردين أعداء الثوار والثورة وأعداء إنسان دارفور.
الكوز الإنقلابي جبريل .. مشروع الجزيرة خط أحمر والإقتراب منه معركة مصيرية حياة او موت ألا يملك مشروع الجزيرة غير إنسان الجزيرة والقاطنون فيه الذين أرتبطوا بهذه الارض وظلوا يفلحوا فيها في هجير النهار هي أرضهم كملكية منفعة وبعضها مملوك ملكاً حرا.
بعد أن قضت سيئة الذكر حكومة الإنقاذ على العمل النقابي وتصفيته التي أدت إلى تصفية القطاع المنتج وتحجيم العاملين فيه بأي دور معارض وكذلك الحال في مرفق السكة الحديد الذي تم تدميره بالكامل حتي لا تصبح نقاباتهم بؤرة لثورة مضادة وبدأت هجمة الكيزان وأذنابهم علي بقية النقابات والاتحادات التي تم اعتقال وتعذيب قياداتها وتحت ما يعرف بقانون الطواري وتم اختطاف عدد من النقابات وفرض مجالس تسيير تابعة للمؤتمر اللاوطني للتعجيل بتدمير الحركة النقابية في حاضرة الولاية والتي قبرت في مشروع الجزيرة وأتت بالكوز كمال النقر السائق الخاص للمرحوم محمد خلوتي محافظ مشروع الجزيرة الذي لا يحمل الحد الأدنى من التأهيل العلمي رغم ذلك تم تنصيبه رئيساً لنقابة عمال مشروع الجزيرة ومدير إدارة الموارد البشرية بمشروع الجزيرة والمسؤول عن ملف المحالج ومدير إدارة الموارد البشرية بمشروع الجزيرة وعضو مجلس إدارة مشروع الجزيرة ورئيس اللجنة الإقتصادية بالمؤتمر الوطني بولاية الجزيرة والراعي الرسمي لمهرجان السياحة والتسوق بولاية الجزيرة.
كمال النقر المتهم الأول بتدمير مشروع الجزيرة (بإتفاق الشيخين) رغم ذلك أطلقت السلطة الإنقلابية سراحه مع بقية الفلول بعد إنقلاب 25 أكتوبر 2021م ربما يكون من الداعمين لمشروع جبريل بتحويل المشروع لهيئة لأنه من حوش الكيزان وأصبح بين يوم وليلة السائق كيمو يملك أسطول من السيارات والعمارات والأراضي السكنية الزراعية والمزارع والمحلات التجارية وكل هذا النعيم والحياة الرغيدة والنغنغة والترطيب و(البردايز) الذي يترطب به من أموال إنسان الجزيرة الغلبان المطحون المدروش الذي كسرته الملاريا وهرسته البلهارسيا ورغم ذلك وجد نفسه خارج صندوق المشروع معدم ولا يملك قوت يومه ويصارع من أجل البقاء في البسيطة واسرة المرحوم محمد خلوتي محافظ مشروع الجزيرة تسكن في منزل بالإيجار والسبب الرئيس مجموعة الإنتهازي الكوز كمال النقر التي جرتها أنانيتها ونزواتها الشيطانية نحو مصالحها الشخصية لتكتب النهايات الأليمة للمشروع وبيع أدواته وتشريد العاملين وعائلاتهم .. صبراً يا كيمو (العرجا لمراحا) ما تدمدم وبكرة بتندم وبكرة قريبة يا قريبي.
فكي جبريل وزير المالية المتأسف غير المؤهل لهذا المنصب موضوع تحويل مشروع الجزيرة لهيئة تتبع لوزارة مالية الإنقلابيين هذا الموضوع لا يمكن حدوثه ولن يحدث إطلاقاً في ظل حكومة تصريف مهام ناقصة الصلاحيات ومهمتها تسيير بعض الأعمال الضرورية في المراحل الانتقالية أو مرحلة الانتخابات أو مرحلة طارئة لا يحق لها البت في الأمور المهمة والمصيرية ولا يحق لها أن تقترح تعديل الدستور أو تشريع القوانين ولا عقد الاتفاقيات أو الدخول فيها ولا حتى العقود مع الدول أو التعيين للدرجات الخاصة .. تقول لكم الجزيرة ومشروعها وأرضها ملكاً لأهلها حواكيركم أولى ما في مليشيا بتحكم دولة .. لا تنسى أن رياح التغيير دائما تهب من الجزيرة أرض النضال والأبطال التي أنجبت قامات رفيعة وقبائل شريفة وأنجبت أسد الجزيرة البطل الشهيد عبدالقادر ود حبوبة ومن جيل الديسمبريون شهداء الثورة قاسم وشعيرية ومضوي وبقية الشهداء من حاضرة الولاية الذين واجهوا آلتكم العسكرية ببسالة وشجاعة وصدور عارية .. أسود الجزيرة لا يعرفون للمستحيل معنى وليسوا عاجزين عن حمل السلاح ولكنهم متمسكين بالسلمية ومتسلحين بإرادة وعزيمة قويتين والطلقة ما بتكتل بكتل سكات الزول.. ولا تنسوا اللحن الديسمبري .. يا عسكر ما في حصانة يا المشنقة يا الزنزانة إنتهى.
نحمل السلطة الإنقلابية ووالي النيل الأزرق والإنقلابي الكمرد مالك عقار مسؤولية الدماء التي سالت في مدينة الدمازين وراح ضحيتها المئات بين قتيل وجريح من أبناء قبيلة الهوسا في مدينة الدمازين نسال الله أن يسكنهم فسيج جناته مع النبيين الصديقين والشهداء.
اللهم فتحاً على شعبنا المظلوم المكلوم وفرجاً لأسرانا
سلم .. سلم.. حكم مدني
التحية لكل لجان المقاومة وتحية خاصة للجان مقاومة مدني (اسود الجزيرة) الذين نذروا أنفسهم للدفاع عن الثورة ومكتسباتها نحن معكم أينما كنتم والدولة مدنية وإن طال السفر.
الحرية لتوباك والننه وبقية الثوار الديسمبريون
والي الجزيرة العاقب ورهطه لن تفلتوا من العقاب وإن طال السفر
إتحاد كيانات الوسط.. من أنتم ومن الذي فوضكم ؟
لك الله يا وطني فغداً ستشرق شمسك


Leave A Reply

Your email address will not be published.