ايمن كبوش يكتب: المريخ (يكمن) للهلال امام جسر الوادي.. !!

# العنوان اعلاه… مستمد من كواليس اخطر المباريات التي تنتظر الهلال امام الوادي نيالا.. هذه مباراة الدوري بكل المقاييس.. وحصاد الموسم الذي يبدأ بعبور جسر الوادي.
# والوادي… هو الامل المريخي المرتجى.. وهو الكمين المعد بعناية كبيرة من خارج ارض الملعب.. لتعطيل الهلال في لقاء الثلاثاء.. على (ترتان) الخرطوم الخطير.. هذا الذي يجري في الكواليس لا يدخل من باب (البيع) و(التواطؤ) لان المريخ (يحفز) الوادي لكي ينتصر لا ان يخسر امام الهلال.
# ولكن الاخطر فيما نعيد لكي نستفيد.. هي تلك (التربيطات) والاتفاقيات التي تسبق اللقاء… والهلال، ادارة واقطاب، يغط في نوم عميق، بينما تتحرك البوارج الحمراء لتحج الى حي الصحافة.. تغازل الوادي.. وتخطب وده بفرية.. (جحا اولى بى لحم تورو).. هذا باعتبار ان الوادي مخلوق من ضلع المريخ (الاعواج).. ولكن المؤسف في الحكاية والاسوأ في هذه الرواية.. ان الرد (الاخضر) لم يتأخر كثيرا امام سطوة محاولات المريخ.. (منير كاك) يتصل.. (تفاحة) يتصل.. (فاضلابي) يتصل.. (شمس الدين) يتصل.. (كابو) يتصل و(يفلسف) المطلب.. و… و… ثم (يتكور) المخطط اللئيم (جنينا) في رحم الغيب.. ويُطرح كالآتي: المريخ يجب ان يطالب باداء مبارياته مع الهلال في توقيت واحد… ثم يسألهم المسئول الكبير في الوادي: من هو حكم مباراتنا مع الهلال ؟ فيأتي الجواب.. انه (شطة) !! فيقول لهم: استبدلوه لي ب(السمؤال) لانه صاحب شخصية قوية.. وما بخاف.. !! ثم يضيف لهم بالقول: (زي ما غلبناكم في الموسم الفائت… واهدينا الكاس للهلال، المرة دي نديكم الكاس.. ونغلب ليكم الهلال).. !! وكأن الوادي الذي يدعي تأثيره على نيل البطولات لا يلعب من اجل البقاء في الدوري الممتاز.. ولكن يا اخوتي.. (اللوم بجي بالغفلات).
# لم تنته الحكاية هنا.. حيث يغني المغني.. فينا.. وكل يبكي على ليلاه و.. (مليون.. مليونين شوية.. يا بلال عليا).
# رسالتنا هنا مع التحية.. الى الاخ المهندس (محمد ابراهيم العليقي) رئيس القطاع الرياضي بنادي الهلال.. (سمسم ده ما يسوقك بالخلاء والحذر واجب).. ثم الى المعلم (خالد بخيت).. الوادي نيالا امامك ومن خلفه المريخ يتربص بك.. ثم الى جماهير الهلال الفتية.. مباراة الوادي.. مباراة بطولة لذلك يجب حراستها من المتربصين.. ثم الى لاعبي الهلال.. شدوا الهمة… واحسموا (ترتان) الخرطوم قبل جيوش الخصوم.. انتم في موضع قوة تجعل الاخرين يبحثون عن المكاسب الرخيصة من خارج الملعب.. الكرة بين اقدامكم يا اخوة (الغربال) والنصر بين ايديكم ولن تهزموا الا بالتراخي والاستسهال ونربأ بكم من هذا الموقف.

فيء اخير

# تسعدني هذه الرسائل الموحية لذلك احتفي بها.. شكرا البروفيسور (مجدي محمود) رئيس رابطة الهلال بدبي والامارات الشمالية: (سلام ومحبة يا غالي.. تطرقت لأشياء في غاية الأهمية وهي للأسف دائما بعيدة عن حسابات معظم المؤسسات السودانية… الا وهي موضوع النظافة والترتيب والحرص على المنظر الجميل الذي يريح النفس المرهقة ويجلب الفرح من حيث تدري ولا تدري ارجو أن تواصل متابعة هذا الأمر حتى يتحول إلى سلوك.. ويجب استصحاب توعية للحضور ليحرصوا على النظافة والترتيب ووضع مخلفات الاشياء في أماكن مخصصة لذلك لها.. هل تعلم يا صديقي لو أن شخص تجرأ في دبي وألقى بقشر موز مثلاً من السيارة… ستتم مخالفته بدفع غرامة تصل لخمسة آلاف درهم… الشيء الآخر المهم.. هو منظر أرضية الملعب… للأسف فارقتها الخضرة السندسية وأصبحت رمادية.. وذلك يوضح أن لدينا مشكلة أساسية في عملية رعاية الملعب وأن الأمر لم يتم بطريقة علمية… ونتساءل.. هل لدينا مشكلة في شركات زراعية متخصصة ؟ ام أن الأمر تغيب عنه الرقابة الإدارية… ولك التحية والود النبيل).
# وشكرا البروف (محمود السر).. (شكرا لمتابعتكم الدقيقة فالسلطة الرابعة تجد منا الاحترام لأنها تنبهنا وتوقظ المتعاملين معنا ان كانوا هواه او محترفين.. مجددا لك الانحناءة والتقدير).

 

Leave A Reply

Your email address will not be published.