معاوية الجاك يكتب : إلى الغرايري

* مرت سبعة عشر يوماً على بداية فترة التسجيلات الخاصة بالأجانب من خارج البلاد والمحدد لها ثلاثين يوماً وتبقت ثلاثة عشر يوماً على نهاية التسجيلات وحتى اللحظة ما زال الموقف في المريخ ضبابياً بصورة كبيرة ولا أحد يعلم مصير التسجيلات والوقت يمضي
* تم تقديم عدد من الترشيحات بواسطة الجهاز الفني بقيادة التونسي الغرايري والمدير الرياضي الكابتن عبد الكريم النفطي وتسلم مجلس الإدارة ممثلاً في الأخوين حازم مصطفى وعادل أبو جريشة الترشيحات مبكراً ولكن لم نشاهد توافداً لمحترفين بخلاف الغيني الضخم بانغورا والذي عاد إلى بلاده بعد فشله في إثبات قدراته وأحقيته بإقناع الجهاز الفني
* وحتى الطريقة التي حضر بها الغيني كشفت الفوضى داخل المريخ بالنسبة لملف التسجيلات بعد أن طالعنا تصريحاً إيجابياً للأخ حازم مصطفى تحدث من خلاله عن المسؤولية الكاملة للجهاز الفني عن ملف المحترفين الأجانب دون تدخل من أي جهة ولكن فاجأنا الغيني بانغورا بالوصول إلى الخرطوم ووضح أن أول من خرق تصريح رئيس مجلس الإدارة هو رئيس مجلس الإدارة نفسه لأن الغيني وصل الخرطوم بعلمه بدليل إقامته بفندق أيواء بالخرطوم رفقة بعثة فريق الكرة بالمريخ
* نعود لملف التسجيلات ونقول أنه وبحسب قراءتنا للأمور يبدو أن الكابتن غازي الغرايري المدير الفني للفريق وقبل حضوره إلى الخرطوم وعند جلوسه مع الأخ حازم بدبي تلقى جرعةً معنويةً عالية ووعوداً ضخمة من الأخ حازم وضوءاً أخضر بأن يستقدم ما شاء من الأجانب دون إعتبار للقيمة المالية للاعبين (فالخير باسط والمال راقد الحمد لله) وهذا ما ظهر من خلال أولى الصفقات المتمثلة في التفاوض مع النيجيري جونيور اجاييه فكان الإتفاق لعامين بقيمة (550) ألف دولار
* التفاوض مع النيجيري اجاييه وبسعر عالٍ جداً يكشف أن الغرايري تلقى الضوء الاخضر بالسير قُدُماً في إختيار من يشاء من عمالقة اللاعبين ولكن الرجل اصطدم بفشل الصفقة وكان متوقعاً وتحدثنا عن فشلها مبكراً لعلمنا ببواطن الأمور
* قبل أيام حضر إلى الخرطوم الثنائي إريك كمبالي من نادي الاكسبريس اليوغندي والجنوب سوداني جوزيف داتا من فريق فايبرز اليوغندي وأظهر كمبالي قدرات فنية مهولة أقنعت الجميع بمن فيهم الغرايري
* بعدها تم تداول خبر رغبة المريخ في لاعب بوركيني وآخر تنزاني من الشباب التنزاني وتابعنا فشل الصفقتان وكان هذا المصير متوقعاً أيضاً
* المهم ما نود قوله ويجب أن يعلمه الأخ غازي الغرايري بأن نهجه في ترشيح لاعبين بأسعار عالية يعتبر إهداراً للوقت والأخ حازم لن يقيد لاعباً بقيمة مالية عالية ولذلك ننصح الأخ غازي الغرايري بأن يكسب وقته سريعاً ويتجه لترشيح لاعبين بقيمة مالية تتناسب وما تعود الأخ حازم على دفعه للأجانب
* كتبنا من قبل ونكتب اليوم ناصحين للغرايري بأن يتجه إلى منطقة شرق ووسط أفريقيا لاستقدام لاعبين منها ونحدد هذه المنطقة لعدة أسباب في مقدمتها الكُلفة المالية غير العالية للاعبين في المنطقة والتي تناسب ما تعود عليه الأخ حازم بجانب وجود لاعبين متميزين فنياً وصغار في السن ويمتلكون الرغبة في تقديم أنفسهم بصورة جيدة على المستوى الإفريقي
* نصيحتنا للغرايري بأن يغير من سياسته التي بناها على فرضية ما تلقاه من وعود من الأخ حازم بامارة دبي ويتجه إلى إنتهاج سياسة جديدة كسباً للوقت
* وأكبر نصيحتنا للغرايري بأن يتجه إلى منح المجلس الضوء الأخضر في إكمال صفقة إريك كمبالي سريعاً والإتجاه للبحث عن بدائل أخرى مع ضرورة وحتمية توضيح مستقبل الكاميروني توماس باواك حتى تتضح الصورة بالنسبة للتسجيلات
* لو كنت مكان الغرايري لاختصرت الحكاية واتخذت قراراً فورياً بالإبقاء على الليبيري دينيس فريدريك وتوماس باواك والتأمين على تسجيل كمبالي والبحث عن مهاجم صندوق ومدافع أيسر أو صانع ألعاب لأن الوقت يمضي والطريقة التي يتعامل بها المجلس وتحديداً الأخ حازم مع ملف الأجانب لا تبشر بأن ما يتمناه التونسي سيدركه بجانب أن التجارب السابقة خلال ثلاث فترات تسجيلات (رئيسية واستثنائية وتكميلية) لم تشهد أي صفقات عليها القيمة بل كانت فاشلة للغاية مما يؤكد أن تعامل حازم مع ملف الأجانب غير مبشر إطلاقاً
* نكرر نصحنا للتوانسة بأن يكسبوا الزمن ويعملوا على تغيير خطتهم المتعلقة بالتسجيلات وضرورة تسريع الخطوات ولا بد من إكمال قيد كمبالي بدلاً من الإنتظار غير المجدي والبحث عن خيارات لا أحد يعلم مدى نجاحها
* ما دام كمبالي اقنع الجميع بالجهاز الفني فما المانع في قيده فوراً؟

 

Leave A Reply

Your email address will not be published.