معاوية الجاك يكتب: فضيحة الغيني..

لو عُدنا إلى ما قدمه الحكام من هدايا عظيمة للهلال من مساعدات هذا الموسم وخصمنا ما حققه الزبون من إنتصارات غير شرعية بواسطة هؤلاء الحكام الفاشلين بقيادة المحبوب وغيره خلال مباراتي ود نوباوي والأهلي شندي بجانب قرار لجنة الإستئنافات بقيادة المشجع الهلالي عبد الرحمن صالح بإعادة مباراة الزبون والأهلي الخرطوم فقط لإكتشفنا أن الزبون يفترض أن يكون في المركز الثاني خلف المريخ على خلفية نتائج المباريات الثلاث السابقة أو أن يكون منافساً لأندية المؤخرة لو تفحصنا بقية النتائج

* الآن الزبون يتصدر الدوري بفارق خمس نقاط عن المريخ، وفي مباراة ود نوباوي حقق الفوز بهدف تسلل من حالة مخجلة وفضيحة حيث كان ياسر مزمل يقف وحيداً وأقرب إلى مرمى ود نوباوي من كل مدافعيه وحقق هدف الفوز وكسب الزبون الثلاث نقاط

* وفي مباراة الاهلي شندي صرف الفاشل المحبوب صرف ركلة جزاء صحيحة بنسبة 100% لصالح النمور كان يمكن أن تقودهم إلى الفوز على أقل تقدير أو التعادل

* أما مباراة الزبون والأهلي الخرطوم المعادة كانت قد إنتهت بالتعادل ولو عدنا لحساب النقاط التي كان من المفترض أن يفقدها الزبون لو كان التحكيم نظيفاً ونزيهاً ومحترماً لوجدناها ست نقاط مما يعني أن الزبون ما كان له أن يتصدر لولا الحكام الفاشلين والذين ظلوا يقدمون أسوأ أشكال الأداء التحكيمي منذ فوز مجموعة التغيير الحالية وكما ذكرنا من قبل فقد كان التحكيم أيام عامر عثمان خلال عهد الإتحاد الفائت ممتازاً جداً ولكن حالياً لا ندري ماذا أصاب الأخ الأستاذ أحمد النجومي والذي فشل حتى اللحظة في السيطرة على تفلتات حكامه وظلمهم المتكرر لخصوم الزبون والذي يتضرر منه المريخ دوماً

* من قبل كتبنا كثيراً ونعيدها اليوم إن تركيزنا على إنتقاد تحامُل الحكام على خصوم الزبون غير المريخ يعني ظلماً كبيراً ومباشراً للمريخ لأن الفوز ببطولة الدوري الممتاز ينحصر بصورة كاملة بين المريخ والزبون فقط مما يعني أن أي ظلم من أمثال الفاشل المحبوب يعني ظلماً مباشراً للمريخ لو كان يعلم هو ورفاقه لأن فارق النقاط بين المريخ والزبون سيزداد لصالح الزبون

* في بطولة كأس السودان ظل المريخ يتوق على الزبون بمرات كثيرة لأن المواجهات مباشرة ومن مباراة واحدة في النهائي بين المريخ والزبون وهنا تظهر قوة المتفوق وصاحب الحق ودوماً ما يكون هو الزعيم

* أما في بطولة الدوري الممتاز فتكون النتائج التي تقود إلى الفوز من مجموع مواجهة كل الفرق مما يتيح الفرصة للحكام الفاشلين أمثال المحبوب فرصة للتأثير على سير البطولة من خلال دعمهم للزبون عبر التحامل وظلم منافسيه مثل ما حدث في مباراة الزبون والأهلي شندي وود نوباوي بجانب تدخل لجنة المشجع الهلالي عبد الرحمن صالح من خلال إعادتها لمباراة الزبون والاهلي الخرطوم

* مما تقدم تتضح الصورة واضحةً وجليةً وهي أن الزبون ظل يحقق بعضاً من نتائجه من خلال دعم الحكام ولجان الإتحاد وغيرها مثل المسابقات والاستئنافات

* تأثير التحكيم على صدارة الزبون هذا الموسم لا تحتاج إلى كثير عناء لتأكيدها فالشواهد التي سردناها تؤكد ذلك وهي حقائق عايشها الناس

* يكفي القول إن الزبون فريق ضعيف وفاشل بل يعتبر من أضعف فرق الممتاز وظل يعتمد على (دفرة) الحكام أمثال المحبوب ورفاقه ولولاهم لما كان في المركز الحالي وكان يمكن أن ينافس الخرطوم الوطني والوادي نيالا على المراكز الاخيرة والتي تشبهه تماماً

* ما قدمناه من حقائق دامغة نهديها إلى الاستاذ أحمد النجومي والذي نتمنى أن ينتبه إلى إصلاح سوء حكامه الذين يشوهون صورته وتأريخه كما ذكرنا من قبل

* حقِقوا مبدأ العدالة والمساواة بين الجميع يا حكام الغفلة يا فاشلين ويا لجان متحاملة

توقيعات متفرقة

* حاجة مؤسفة للغاية ان يصل اللاعب للغيني مامادو بنغورا دون علم الجهاز الفني والمدير الرياضي مما يكشف أن اللاعب ليس مرشحاً من الغرايري والنفطي

* الطريقة التي وصل بها الغيني تكشف وتؤكد أن الفوضى ما زالت حاضرة في ملف التسجيلات بعد أن استبشرنا خيراً بأن عهد الهرجلة قد ولّى ولكن وضح أن تفاؤلنا ليس في محله

* من المؤسف ان يتراجع ملف التسجيلات لدرجة تجريب اللاعبين في مباريات ودية

* المريخ النادي الكبير يعود القهقري بأمر إداريين فاشلين

* المريخ نادٍ كبير يفترض أن يكون اللاعب المراد تسجيله لا يحتاج إلى إختبار فني ويخضع للكشف الطبي فقط

* من قبل تابعنا تصريحات قوية للأخ حازم بشأن التسجيلات وأكد أن الجهاز الفني هو المسؤول الأول والأخير بصورة كاملة عن الملف ولكن فاجأنا وصول اللاعب الغيني دون علم الجهاز الفني أو ترشيح منه

* الطريقة التي حضر بها اللاعب الغيني تشكل سقطة وفضيحة ومن أقدم عليها لم يحترم مجلس الإدارة ولا المريخ

* لو كنت مكان المدرب غازي الغرايري لقمت بطرد هذا الغيني فوراً دون تردد حسماً للهرجلة والفوضى

* ليت المجلس وتحديداً الأخ حازم فتح تحقيقاً في حالة اللاعب الغيني ومحاسبة من يقف خلف حضوره

* مارس الأخ حازم ظلماً على بعض الداعمين والمساندين له حينما ذكر انه لم يجد دعماً ولو ب(كباية موية) ونحن نعلم أن بعض أعضاء المجلس قدموا دعماً مقدراً لتسيير الأوضاع مثل أعضاء القطاع الرياضي والذين دفعوا المليارات

* للمثال فقط الأخ أسامة عبد الجليل في أول اجتماع للمجلس بالقاهره تبرع ب(٢٥٠٠) ألف دولار في قضية تخص المريخ كما تبرع الأخ خالد زروق بذات الرقم

* أيام سفر المريخ إلى معسكر القاهرة تبرع أسامة بشراء زي السفر وتبرع الأخ سليمان اللابي بالزي الخاص بالصفرة

* في أول ايام معسكر موفنبيك لم تكن مع عادل نثرية للاعبين وتبرت أسامة ب(٣٢٠٠) دولار بمعدل ١٠٠ دولار لأعضاء البعثه حفظاً للإستقرار

* في مبادرة دعم قروب حازم الحاسم في نفرة دعم المجلس تبرع اسامة بمليار جنيه بحانب تسفيره لثلاثة من أعضاء رابطة المشجعين إلى القاهرة لمؤازره الفريق

* أيام رئاسة الأخ اسامة عبد الجليل لبعثة بورتسودان أقنع الرئيس بضروره السفر بالطائره وتكفل بدفع ثلاثة مليار جنيه والأخ محمد الحافظ بثلاثة مليار للتضامن معه في قيمه استئجار الطائرة الخاصة التي كلفت عشرة مليار

* ما ذكرناه بشأن مساهمة الأخ أسامة للمثال والتدليل فقط على وجود مساهمين وداعمين للأخ حازم داخل المجلس

* ما لا يقل عن عشرة مليار ساهم بها الأخ أسامة عبد الجليل وهذا يعني أن من بين عضوية المجلس من قدم الكثير وكنا نتوقع من الأخ حازم أن يشكرهم على ما قدموه حفظاً للحقوق.

 

Leave A Reply

Your email address will not be published.