محمد كامل سعيد يكتب: يا فرحان.. “أكشف لينا ورقك”..!

* “المريخ محتاج لما يعادل 200 الف دولار لتسيير اعماله، وتغطية مصاربفه شهريا”.. هذا ما صرح به “مدعي الرئاسة الفرحان” لاحد القروبات.. ولكم ان تتصوروا وضعية النشرات الحمراء، التي تجد ضالتها في مثل تلك الاوهام.. وسريعا ما تقوم ببثها، دون اي منطق او تفكير..!
* ولانهم خبراء استراتيجيون، وارزقية، لم يفكر احدهم في تلك المعلومة، ولم يشرعوا في “تضريبها وحسبتها”، ولو بصورة تقريبية، قبل نشرها على الملأ.. ربما لانها ستساهم في تخويف كل من يفكر، مجرد تفكير، الاقتراب من ذلك المحيط الناري الجهنمي..!
* “200” الف دولار “يا فرحان”، وبحسبة بسيطة، سنصل الى وهمة ان المريخ يحتاج ل 2 مليون و 400 الف دولار كمصاريف في السنة الواحدة، “والله يا بلاش”، لتسيير اعماله.. نقول ذلك وفي البال قيمة المكافاة المالية، التي يتحصل عليها بطل افريقيا، والتي تتضاءل، وتصل الى مرحلة التلاشي امام ذلك المبلغ الخرافي..!
* وبجانب تلك الحسابات البسيطة، التي تناولناها في السطور السابقة، هل لنا نسأل عن: ما اذا كانت تلك القيمة المالية، يقوم “مدعي الرئاسة الفرحان” بصرفها على المريخ، في مثل هذه الايام، ام انها حسبة “قطعها الفرحان من راسو كدة وخلاص”..؟!
* يعني لو الزول ده حلم بيها “وهو قاعد في واحدة من فنادق دبي الفخيمة”، وافادنا بانه يصرف 200 الف دولار على المريخ شهريا في مثل هذه الاوقات، التي لا يوجد فيها لا سفر خارجي ولا معسكرات، فهنا سنجد ان الحسابات ستختلف وتختل..!!
* المريخ “يا فرحان”، بيلعب مباريات الدوري الممتاز بنظام التجميع بالعاصمة.. وبالتالي لا يدفع اقامة للفريق، بحكم انه لا يسافر داخليا.. وهو بالتالي لا يحتاج لاي تكاليف زايدة..!
* كما ان اقامة مباريات الدوري الممتاز بنظام التجميع.. اراح جميع الفرق، بما في ذلك الفرق الصغيرة الصاعدة حديثا للممتاز.. وجنبها ارتفاع تكاليف الاقامة في مدن السودان المختلفة، سواء عطبرة او بورتسودان، او الابيض وجبل اولياء..! ********************** المريخ يا حبيب، وعقب سقوطه “على يدك” في مجموعات ابطال افريقيا، وتذيله لمجموعته خلف الهلال، نتيجة لتفيذ سياستك العرجاء، التي منحت الاهلي المصري بطاقة العبور الى ربع النهائي، منذ ذلك الوقت، لم يتكرم الفريق بالمغادرة عبر اي بعثة الى الخارج..!
* كما ان المريخ لم يتجمع لاقامة اي معسكر طويل، داخل البلاد، اللهم الا المعسكرات التي تسبق المباريات الدورية.. وهنا فان كل فرق الدرجة الممتازة، تفعل ذات الشئ، قبل اداء لقاءاتها الدورية، وتنتظم في معسكرات مغلقة قصيرة..!
* ترحيل فرق الممتاز، سواء داخل الخرطوم الى الملاعب المختلفة، او حتى الوصول الى ملعب جبل اولياء، يتكفل اتحاد الكرة بتوفيره، على نفقته كاتحاد.. فأين يا ترى يقوم مجلس “مدعي الرئاسة الفرحان” بصرف مبلغ ال 200 الف دولار..؟!
* والله ما عارف اوصل ليك فهمي كيف يا فرحان..؟! طيب.. أقول ليك حاجة تتعلق “بالكوتشينة”، التي لا افهم فيها كثيرا.. لكن للضرورة احكام: “الولد يا فرحان، بيقش كل شئ.. لكن الشائب لا، ما بيقش اي حاجة، لا نو شايب”..!
* اتمنى انك تكون فهمت، لاني ما ح اقدر “ابسطهالك” اكثر من كده.. ثم “يا فرحان”، انت لما اترشحت لرئاسة المريخ، ما كنت عارف بعني الحكاية فيها صرف.. والا القصة دي “خرتوك فيها”، والا شنو بالضبط.. عايزين نفهم الحاصل..؟!
* جيب لينا من الآخر “يا فرحان”، وما تسوقنا للبحر وترجع بينا عطشانين.. يعني ممكن نفهم تصريحاتك الاخيرة، دي بانك ممكن وجائز جدا تطالب بالقروش الدفعتها في المعسكرات والتسجيلات..؟! “قول يا حبيب، وخليك واااضح، ما تعمل لينا فيها انك خجلان”..!
* “يا فرحان”، الحقيقة اللي تكون ما ظهرت ليك زي “السيف”، تتمثل في ان اي رئيس، ولو حتى في احد اندية الدرجة الثالثة، وقبل ان يصل الى مرحلة النجومية، ويجلس على كرسي الرئاسة، يكون على يقين تام بانه سيدفع دفع من لا يخشى الفقر.. فما بالك برئاسة المريخ، الذي كان عملاقا مهابا، قبل ان يتدحرج ويتواضع مؤخرا..؟! ********************* وتماشيا مع ما قاله “مدعي الرئاسة الفرحان” في تصريحاته الاخيرة، المتعلقة بارتفاع قيمة الصرف.. فهل لنا ان نسأله عن: ما اذا كان “الفرحان” يمتلك ايصالات، او مستندات، او فواتير، تؤكد وتثبت انه يقوم بصرف ذلك المبلغ الخرافي، في كل شهر على فريق الكرة بنادي المريخ..؟! يعني “يا فرحان اكشف لينا ورقك”..!
* اي نعم “يا فرحان”.. الكلام البعيد عن الواقع بيحتاج لمستندات واثباتات ودلائل ملموسة.. عشان كدة “اكشف لينا ورقك”، واعتبرنا قاعدين “نلعب كوتشينة”.. تسلية ساي كده يعني.. ان شاء الله “كش الولد”، والا “حكم الشايب”..!
* لا تزال قصة (سيدنا يوسف) تحاصر عقلي وبالتحديد مشهد الكهنة الذين يعرف كل واحد منهم درجة الوهم التي يتعامل بها (كبيرهم اليخماو)، رغم ذلك يصرون على التسبيح بحمده ليل نهار، رغم علمهم بانه موهوم.. وهم يفعلون ذلك من باب الحرص على مصالحهم الخاصة وما اكثر مثل تلك النوعية في زماننا الحالي.
*تخريمة اولى:* تصريحات “مدعي الرئاسة الفرحان” الاخيرة، اوحت وكأن الرجل شرع في اتجاه ممارسة المن على الاحمر.. ومع تلك التصريحات، تذكرت الصمت الذي كان يمارسه آدم سوداكال، آخر رئيس شرعي.. وقلت في نفسي: “شن جاب لجاب”..!
*تخريمة ثانية:* قال “الفرحان”، من بين ما قال، ان التسجيلات تحتاج لاكثر من مليون و 200 الف دولار.. مع الاشارة هنا الى ان طيفور “براهوو” قال عايز مليون دولار.. “يعني دي المناظر.. الفيلم لسسة”..!
*تخريمة ثالثة:* قلبي يحدثني، ويؤكد لي ان “شهر العسل الحالي”، بين الارزقية والمدرب التونسي الغرايري، وصل الى آخر ايامه.. “وبكرة نقعد جنب الحيطة.. ونسمع الزيطة..!
*حاجة اخيرة:* “يا صاحب الجيب الكبير، انا احوالي صعبة، وجريدتي ما بتبيع، ومطلوب ملايين، وناس الورق عايزين يسجنوني، عايز مليار” فيأتي الرد مليار تحل ليك مشاكلك..؟! آآي يا ريس.. طيب هاك دي 400 الف جنيه كااش.. وده شيك ب 600 الف.. يلللا خلاص.. انصرف”..!
*همسة:* نكرر تاني وتالت وعاشر: “يعلم الله اني ما نسيتك، ولا ح اقدر انساك، يا مدمن الانبطاح في شركة الاحمر”..!

 

Leave A Reply

Your email address will not be published.