ابوعاقلة اماسا يكتب: خطوة موفقة لحازم مصطفى…!!

* لم يجتهد المريخاب في السنوات الأخيرة في رفع مستوى التفاهم على الأهداف العليا في ناديهم، بل عمل البعض على توسيع رقعة الخلافات لتشمل كل شيء، لايميزون بين المصلحة العليا من غيرها، ولا يراعون إلى أن مسألة البيئة العامة لها صلة مباشرة بإحتمالات نجاح المدربين ومجالس الإدارات أو فشلها، وأنه إذا فسدت البيئة بالخلافات والنزاعات فوقتها لن يفيد التركيز في اختيار الرئيس..!!
* كل رؤساء المريخ الذين تقدموا مؤخراً بمن فيهم سوداكال نفسه كانوا كالضيف الذي يحل على الديار ولا يجد الترحاب اللائق، بل يتعرض للمضايقات المستمرة وفي خاتمة المطاف يغادر، وأركز هنا على تجربة أسامه ونسي وطاقمه المتفاهم.. ورغم أنه ومجموعته كانوا قد قدموا نموذجاً محترماّ في إدارة النادي، وعملوا للمرة الأولى في تأريخ مجالس الإدارات (كفريق) وبروح جماعية عالية، ولكن مجتمع المريخ رفض الفكرة وسعى لتقويضها ونجح في ذلك..!!
* أما تجربة جمال الوالي التي استمرت (١٤) عاماً، فقد حوت على كل ماهو مثير للدهشة في أمر المضايقات ومحاولات الإفساد، حتى من المقربين الذين كانوا يظهرون خلاف ما يبطنوا.. وبعض الذين كانوا يتصالحون مع كل شيء بفقه الغنائم.. فداها الروح إن كثرت.. وإن هي شحت أو انعدمت شح معها المنطق..!!
* حازم مصطفى كرئيس للمريخ جاء في أكثر الحقب المحاصرة بالأزمات، وفرض عليه أن يسير في حقل من الألغام الفتاكة، ولعل الأخطر في هذا التوقيت الذي تولى فيه هذا الرجل رئاسة المريخ أن الأغلبية العظمى من الأقطاب قد تحولوا إلى منتقدين ومخذلين، وبعضهم يقوم بأدوار تصعب على ألد الخصوم.. ومع ذلك أرى أن حازم يتأقلم سريعاً في الوقت الراهن، ويتعلم أيضاً بسرعة من أخطاءه وأخطاء غيره، مثال لذلك قراره الصادر مؤخراً بشأن صلاحيات الجهازين الإداري والفني.. ويبدو أنه قد أدرك حقيقة أن معظم الأزمات التي تعصف بإستقرار الفريق وتفسد ما يحيط به كانت بسبب العمل غير الإحترافي للقطاع الرياضي، وإصرار أكثر العاملين في محيط الفريق على العمل بروح (النفير) إعتماداّ على أساليب قديمة وتقليدية وبالية في التعامل مع اللاعبين وشؤون الفريق..!!
* قرر رئيس النادي أن يمنح الجهازين الإداري والفني صلاحيات أوسع، في إدارة عمليات الإنتدابات للفترات القادمة، وطنيين وإجانب، وهذه الثغرة كانت في الماضي من الثغرات التي لدغ منها المريخ مرات ومرات، وخسر النادي ملايين الدولارات في لاعبين من صنف العاطلين عن الموهبة، وعادة ما تكون الخسائر على مرحلتين.. عند التعاقد ينال اللاعب العاطل مبلغاً كمقدم عقد، وبعد فترة يحقق فيها فشلاً ذريعاً في إقناع الجهاز الفني والمشجعين يلجأ للفيفا لينال مبلغاً آخر.. وهكذا تعددت قضايا المريخ في الإتحاد الدولي وساءت سمعته، ولكن خطوة مجلس الإدارة الحالي ورئيسه حازم تعتبر إختصاراّ لكل هذه المتاعب..!!
حواشي
* المريخاب بحاجة ماسة إلى ميثاق شرف يحددون به نطاق خلافاتهم.. إذ لا يعقل أن تشمل خلافاتهم كل شيء بلا حدود..!!
* مساء أمس شهد النادي فاصلاً من البلطجة المستفزة من جماعة سوداكال المؤجرة.. جاءوا في حافلتين بهدف الإستيلاء على الإستاد.. وبما أن المحاولة قد باءت بما تستحق فإنه تصعيد آخر يستهدف عدم الإستقرار في هذا الكيان المأزوم..!!
* كان ذلك بسبب قرار الإتحاد العام الذي أمن على مخرجات جمعية 17/مارس واستند عليها كمرجعية لحل إزمة النادي..!!
* ورغم أن جمعية (البمبان) ١٧/مارس لم تكن محل خلاف، إلا أن سوداكال وجماعته يرفضون ذلك.. ليس لأنه لايمثل حلاً نموذجياً بالنسبة لهم، ولكن لأنهم يعشقون (المراوغة واللولوة) تماماً مثل سوداكال..!
* من يقنع سوداكال بأن ما يفعله يرفع من مستوى الكراهية ويغلق عليه منافذ العودة إلى رئاسة المريخ للأبد؟.. من يخبره ويقنعه بأن من يهتفون له لن يستمروا معه طويلاً إن كانوا مريخاب حقيقيين..!؟
* الأخ الصديق عدنان أبوسفاله وصف الإتحاد العام بالعنصرية لأنه قرر الإعتراف بمخرجات جمعية ١٧/مارس التي كان عضواً فيها وشارك في مقرراتها..!!
* كل ما يقوم به أنصار سوداكال مثير للضحك.. وشر البلية ما يضحك..!!
* الإتحاد يمارس العنصرية ضد مجلس يضم علي أبشر ونور الهدى وتاج الدين وزاكي الدين وولاء وأنس نصرالدين.. ليقف مع مجلس يضم تابيتا بطرس ومحمد الحافظ وتسانده رموز الوحدة الوطنية.. والله عجبي…!!
* أمثال سوداكال لو خسر في سباق انتخابات نموذجية نزيهة فإنه لن يغير سلوكه هذا.. سيكون عند نفس الموقف… حتى لا يحدثنا أنصاره عن الديمقراطية..!!

 

Leave A Reply

Your email address will not be published.