مبارك الفاضل: إثيوبيا استلمت 61 اسيرًا من جنودها واعدمت الأسرى السودانيين

الخرطوم- سودان لايت- أدان حزب الامة قيادة مبارك الفاضل، العدوان الذي قام به الجيش الأثيوبي على السودان، وإعدامه سبعة جنود سودانيين ومواطن، كانوا أسرى لديه، ضارباً عرض الحائط بكل القوانين والأعراف الدولية والإنسانية، ومتنكراً لدور السودان الرائد في دعم ومساندة إثيوبيا، حيث كان الماوي وملاذ للشعب الإثيوبي خلال الحروب الأهلية والمجاعات التي ضربت إثيوبيا، يقدم له المأوى والعمل والطعام على مدى خمسون عاما منذ سبعينيات القرن الماضي،حتي وصلت أعدادهم الي الملايين ضيوفاً في السودان، عضوا اليد التي اوتهم واطعمتهم.

 

ويرى الحزب أن هذا الموقف الجبان من الجارة اثيوبيا، يتنافى مع كل قوانين وأعراف الحرب والقانون الدولي، خاصة وأن هذا العمل الغادر يأتي بعد ان سلمهم السودان 61 أسير حرب بصحة جيدة فكان الرد انهم قتلوا 7 جنود سودانين اسرى ومواطن وعرضوا جثثهم الطاهرة على الجمهور بكل خسة ودناءة.

 

وأكد الحزب أن اعتداء إثيوبيا هو تصعيد يؤسف له ولا يمكن قبوله، وإن من شأنه أن تكون له انعكاسات خطيرة على الأمن والاستقرار في المنطقة، كما يحمّل  إثيوبيا المسؤولية كاملة عما سيجر إليه عدوانها من تبعات، وأعلن الحزب الوقوف إلى جانب القوات المسلحة في خندق واحد دفاعا عن الأرض والعرض وحماية الحدود وتراب الوطني.

 

 

Leave A Reply

Your email address will not be published.