ابوعاقلة اماسا يكتب: اجمل مافي الانتصار..

* أجمل مافي الإنتصار في مباراة كهذه أنه يردع المحبطين الذين صوروا فريق المريخ على أنه فريق واهن وضعيف ومنهار، وطفقوا يسخرون من نجومه الذين يمثلون العدد الأكبر في المنتخب الوطني، وهي مرحلة بعيدة من انعدام الثقة.. تفيد خصوم المريخ ولا تنفعه في شيء.. والفوز على الهلال بمذاقه المعروف هو الفوز الذي يصحح تقييم الأشياء، ويعيد المظالم إلى أهلها، وكل الأمور والأوضاع إلى نصابها، وهو الشيء، الوحيد الذي يقنع بعض المتزمتين بأن نجوم المريخ وإن لازمهم سوء الطالع في بعض المباريات وأحاطت بهم الظروف هم أنفسهم الذين هتفت لهم الجماهير وتغنت بأسمائهم، وحتى على مستوى الادارة فإنها ليست نائمة وخاملة بلا عطاء كما يصور البعض، برغم أن الصراعات والإنقسامات و(العنتريات) تلخبط الأوراق وتجعل الناس يرتبكون ما بين الصحيح الذي يفترض أن يكون والخطأ الواجب أن يحارب، كما يطمس كثيراً من الحقائق والأرقام التي تفيد تقييم الأداء الإداري.
* نتيجة مباراة القمة الأخيرة أعادت ترتيب الأوراق من جديد، وأتاحت فرصة لا تعوض لرئيس النادي الأخ حازم مصطفى لأن يتوقف قليلاً ويتأمل ويقيم مايجري حوله ويصحح ما يستحق التصحيح بهدوء وبعيداً عن الأوضاع التي أربكت المشهد في الفترة السابقة..!
* من الجرائم الكبيرة التي ارتكبها إعلام الهلال في الفترة الأخيرة أنه أسرف في استصغار المريخ والتقليل من شأنه حتى صدق أنصار الهلال ولاعبيه أنه بمقدورهم الإجهاز على فريقه واكتساحه بأقل مجهود.. والأمثلة في ذلك لا تحصى، إعلاميين كتبوا وآخرين تبختروا في اللايفات وتحدثوا عن فريقهم بنوع من التعالي والغرور لدرجة أن بعضاً من أنصار الأحمر قد صدقوا بالفعل وسايروا مزاعم أن المريخ فريق هزيل، لايملك إدارة ولايملك أبسط مقومات الفوز.. حتى على الفرق الأخرى في الدوري ناهيك عن الهلال.. لذلك دخل لاعبو الفريق ملعب استاد الخرطوم وهم يرتدون الحرير ويمشون بزهو وخيلاء.. فكانت النتيجة تصحيحاً لكثير من الأوضاع في الجانبين..!!
حواشي
* كالعادة طالعنا العديد من التصريحات الصادرة من أبهات هذا النصر، ولم تبق لبعضهم إلا أن يدعي أنه الذي أحرز الهدف وليس رمضان عجب..!!
* منذ انطلاقة الدوري الممتاز في ١٩٩٦ لم يفز به غير ثنائي القمة المريخ والهلال.. وليس في الأمر جديد، والأهم من كل ذلك أن تتوافر العزيمة والإرادة لدى أعضاء مجلس الإدارة نحو التخفيف من حدة التوترات وتحديد هدف واحد يقاتل الجميع من أجل ألوصول إليه..!!
* رمضان عجب من عينة اللاعبين الذين يثيرون الدهشة والإعجاب في التفاني للدفاع عن شعار الفريق، منضبط ومحترم ومهذب.. لن تجده جزءً من أي أزمة أو مشكلة في النادي..!!
* هو من طينة العظماء والأساطير وحبة من حبات العقد المنضود على جيد المريخ مدى الحياة..
* حقيقة.. المريخ محظوظ جدا
في نوعية اللاعبين المنضبطين.. كلهم في قيمة الأمير كمال.. ورمضان عجب وبخيت خميس ومحمد الرشيد ووجدي عوض وبشه والعملاق محمد مصطفى وغيرهم من النجوم الذين رصعوا كشوفات الفريق..!!
* على ذكر الحارس العملاق والدولي محمد مصطفى ما زلت على رأيي القديم وهو أن وصف اللاعب بالشاب وأنه مايزال صغيراّ هي الأسباب التي أخرت ظهوره وتألقه..!!
* الصحيح أن اللاعب الخلوق محمد مصطفى قد وصل مرحلة النضج ومؤهل تماماً ليستمر في قمة تألقه ويحتكر لقب الحارس الأول في المريخ والمنتخب الوطني..!!
* فرصة لا تعوض لأهل المريخ للم الشمل بعد إستغلال معنويات الفوز بالديربي… فرصة كبيرة لتصحيح الكثير من الأوضاع الخاطئة.. داخل مجلس الإدارة وما يحيط به..!!
* أشفق على صديقي محمد الطيب الإمين (رذاذ وقزاز).. فقد دخل في حالة أشبه بالهذيان.. والتقطت قناته محطات خارجية كثيرة لم نعرف تصنيفاّ بعد…!!


Leave A Reply

Your email address will not be published.