ناجي احمد البشير يكتب: الاستهتار اطفأ الاقمار

.. انتهي ديربي السودان بفوز مستحق للمريخ بهدف دون مقابل كان وراءه عزيمة وتصميم وبحث دؤوب عن فرصة لكسب نقاط المباراة مقابل استهتار وعدم جدية واسترخاء محير من فرقة الهلال وكانهم ضمنوا النتيجة قبل صافرة البداية. والذي كان نتيجة حتمية لعدم التهيئة النفسية ولا اقول البدنية للاعبين الذين تعاملوا مع المباراة ببرود قاتل وتركوا الملعب للخصم يصول ويجول وسط توهان تام للازرق فلا كان الدفاع بخير ولا الوسط في يومه ولا الهجوم حاضرا اما الحارس البديل فحدث ولا حرج.
.. نلوم المدرب جواو موتا فقط اذا كان ارنق واوتارا جاهزين للعب ولم يشركهم في المباراة فالطيب صراحة لم يرتقي بعد للعب مباراة القمة والحارس يعتبر المسئول الاول والاخير عن الهدف فلا كانت التسديدة التي ارتدت منه اوكما يقال (استحم بيها) وعادت لرمضان ليسدد في المرمي هدفا قتل افراح الاهلة. ونلوم موتا للتغيير الخاطيء باخراج روفا ووليد وكلامها يظل املا حتي الدقيقة تسعين ولا ييأس منهم الا غافل. فاضعف الوسط المهاجم والهجوم..
.. لا نبكي علي نصر اضعناه بايدينا فهو حال كرة القدم نصر وهزيمة ولكن العشم كان كبيرا في فوز عريض لما شاهدناه خلال الشهرين الماضيين من فرق كبير في اداء ونتائج الفريقين ولكنه الديربي الذي لا يخضع ابدا للحسابات ودائما ما يعكس التوقعات. ولن نطالب بعزل المدرب كما هو الحال الان في كل المواقع والجميع يحمله وحده مسئولية ما الت اليه نتيجة مباراة اليوم والتي يتحملها الحارس فقط. ولكن نطالب المدرب بمراجعة قائمة لاعبيه واستبدال من لا امل فيهم باخرين فقد منح الطيب عبدالرازق وبوغبا الزمن الكافي والعديد من الفرص لاثبات احقيتهم بارتداء الشعار ولكن لا امل فيهم ولا رجاء منهم.
.. دوري الابطال علي بعد شهرين فقط من الان وفرصة تسجيلات اول يوليو يجب ان تستغل بعناية فائقة لدمج بدلاء لهولاء اللاعبين الذين استنفذوا كل فرص البقاء في كشف الهلال. والتي اتمني ان تتم خلالها عودة اطهر الطاهر او السمؤال علي اقل تقدير فقد فشل كل من جرب بعدهم في هذه الخانة المهمة. ولا بد من حسم هذا الملف دون تردد او تاخير حتي لا نظل نحرث في البحر. وجواو موتا يجب ان يبقي في موقعه ويمنح الثقة حتي نهاية الدوري فاعفاء مدرب لخسارة مباراة بعد عشرين مباراة دورية دون هزيمة فيه اجحاف وهضم لحقه فيما بناه خلال فترته. وابداله يجب ان يكون بمن هو افضل منه.
# نامت الغالبية العظمي من الشعب السوداني حزينة هذه الليلة بسبب خسارة سيد البلد وعزاؤنا في عدم التفريط في البطولة المحببة لنا.

 

Leave A Reply

Your email address will not be published.