عبد الله ابو وائل يكتب : رمضان بمبان يشعل ام درمان!

الواقع علي الورق كان يشير لفوز الهلال علي المريخ في ديربي الامس ليس من منطلق جاهزية الأزرق ولا لتواضع المريخ لكن الوقائع السابقة كانت تشير لأدوات مساعدة تقود الأزرق لتحقيق الفوز علي منافسيه منها اكراميات الحكام التي منحت الفريق كثير من النقاط لكن علي ارض الواقع ورغم عدم الاستقرار الاداري وحداثة تجربة المدير الفني وغياب أبرز نجوم المريخ الا ان القوة تمثلت في ارادة لاعبي الزعيم واصرارهم علي هزيمة التحكيم قبل الفوز علي فريق متهالك لا يقو علي منازلة خصومه دون مساعدة.
نجح رمضان بمبان في إشعال ام درمان بهدف لا يحرزه الا لاعب من طينة الكبار.
اسكت رمضان بمبان تلك الأصوات التي ارتفعت ترغي وتزبد وتهدد باجتياح الإعصار الازرق وما دروا ان بمبان رمضان تسبب في تلاشي اعصارهم.
نعم جاءت القمة في توقيت حرج وقلنا ان معاناة المواطن غطت علي كافة احداث الديربي لكن هدف رمضان الذي قاد المريخ لتقليص فارق النقاط الي خمس قادنا للفرحة حتي وان كانت مؤقتة.

كان لابد للمريخ ان ينتصر حتي يخرس من سخروا من الزعيم وطفقوا يحلمون بالفوز عليه بأكثر من ثلاثة اهداف.
كان انتصار المريخ مهما ليضع حد لمغامرات من تركوا حال فريقهم المنهار للتقليل من شان لاعبينا رغم معرفتنا بمفاوضة بعضهم سرا.
انتصر المريخ بالأمس علي التحكيم قبل أن يسجل رمضان في مرمي نادي الحكام.
حول رمضان بمبان ام درمان الي نار تشتعل في قلوب من استهانوا بالمربخ.

 

Leave A Reply

Your email address will not be published.