عبدالوهاب محمد جعفر يكتب : تدخل طرف إعتباري

* نبارك أجواء الديمقراطية التي يعيشها المجتمع الهلالي هذه الأيام ، كما نبارك خطوة التفاهمات التي أدت إلى تنازل تنظيم فجر الغد عن منصبي الرئيس ونائبه في خطوة تدعم إستقرار النادي ، كما تعطي السيد هشام السوباط ونائبه محمد العليقي فرصة لإكمال ما بدؤوه من مشروعات واعدة بإذن الله .

* التنازل عن خوض الإنتخابات لجهة منافسة تعتبر خطوة سامية المعاني وأسلوب ديمقراطي أنيق ألا وهو ( مصلحة الكيان فوق السعي إلى المناصب ) ولكن حينما نبحث جيدا بين السطور نجد أن هناك شبهة أيادي خفية تدخلت في تلكم التسوية ، فهل هذه التدخلات من بعض الأهلة في مواقع نافذة ، أم مواقع نافذة تدخلت لفرض بعض الأهلة .

* تنظيم فجر الغد أعد العدة قبل فترة طويلة لخوض هذه الإنتخابات كمجموعة منظمة أساسها تلاقي الأفكار والتفاهم ، وطرح التنظيم برنامجه الإنتخابي والذي يصعب تنفيذه دون وجود الرئيس ونائبه بالمجلس ، فلا أجد جدوى لإستمرار خوض الإنتخابات بعد التنازل عن الرئاسة إلا لإكمال شكل الديمقراطية صوريا .

* كما صرح السيد صابر الخندقاوي المرشح لرئاسة مجلس الهلال في الإنتخابات القادمة بأن أطراف إعتبارية قد طالبته بعدم خوض الإنتخابات القادمة ، وأنه لا يستطيع أن يخطو هذه الخطوة إلا بعد الرجوع إلى التنظيم الذي رشحه للرئاسة تنظيم فجر الغد والذي يرأسه السيد محمد عثمان الكوارتي ، هذه النقطة بالتحديد تعتبر من المسكوت عنه حيث لم يتطرق لها احد وكانها لم تقال ، ومن الملفت أيضا أن موافقة ومباركة التنظيم لهذه الخطوة المفاجئة جاءت سريعة جدا ، كما لم نسمع إعتراض على هذه الخطوة من منسوبي التنظيم .

* يعتبر مجتمع الهلال طرف أول وكل ما عداه طرف ثاني ، إنتخابات الهلال للأهلة فقط ، ولا نجد مبرر لتدخل أي جهة أخرى ولا وصاية من أحد في الشأن الداخلي ، فإن كانت التسويات قد تمت بعقول هلالية ولمصلحة الكيان ومن كبار الهلال فمنا الدعم والمباركة والتأييد، وإن كانت من غير ذلك فلندق ناقوس التنبيه ولنضع أمامنا تجربة نادي المريخ ورئيسه السابق المدعوم من الدولة جمال الوالي بكل سوآتها فلنا في ذلك أسوة سيئة .

* وفي الختام أنا من أكثر الداعمين لإستمرار السوباط في رئاسة مجلس الهلال فهو من قدم كتابه بيمينه في الفترة السابقة ، كما لا أخفي إعجابي بالحراك القوي الذي أحدثه تنظيم فجر الغد ، وأوجه رسالة للطرف الثاني أيا من كان بأن إنتخابات الهلال لشعبه ولشعبه القرار .

 

Leave A Reply

Your email address will not be published.