ابوعاقلة اماسا يكتب : من ينقذ المريخ..!؟

* المريخ تمر به محنة عظيمه بكل المقاييس، ومحنته الحقيقية تكمن في نوعية العقليات التي دفع بها الزمن وساندتها الظروف لتكون جزءً من هذا الواقع المأزوم، بل أبطال لهذا الفيلم السخيف.. وتفاصيل الواقع المعاش أسوأ بكثير مما يتخيله البعض ويتداولونه في الأسافير، خاصة وأن مايسير بين الناس في تلك المساحات ليست سوى القشور السطحية من الأزمة.. وماخفي منها أعظم..!!
* من ينقذ المريخ من هؤلاء.. البشر؟.. فالحقيقة أن سوداكال إعتمد على قائمة مجلس ربما كان لهم إنتماء من بعيد للمريخ، ولكنهم ليسو جزءً من مجتمعه بأي حال من الأحوال، ومنهم من نشك في انتمائهم للمريخ من الأساس، وبالتالي لا يستشعرون مدى الألم الذي يعيشه شعبه جراء تدني الأوضاع عامه والإستطالة في أزماته، وهم لا يمانعون عن لعب دور المعارضة الهدامة إلى أقصى حد، وكنا لنتفاءل بصمود حازم مصطفى كرئيس انتخبته الأغلبية الساحقة من أهل المريخ لو كان من معه على قلب رجل واحد، يقاتلون من أجل الهدف ذاته، ولكن من سوء طالع المريخاب أنهم إنتخبوا مجموعة يشكل إلتقاءها تركيبة كيميائية مضرة بجسد الكيان، لا تلتقي في إجتماع ما إلا تنتشر أخبار الخلافات والإنقسامات في المجتمع قبل أن ينفضوا من قاعتهم.. والتسريبات من قروب المجلس تملأ الفضاءات وتذكم الأنوف، والأغرب في أمر مجموعة حازم أن العقلاء منهم.. وهم من نثق في مريخيتهم وعطاءهم صامتون، بينما ترتفع أصوات بعض الحمقى لتنطلق في الفراغ العريض وتشكل هذا الواقع المخيف من حاضر النادي..!!
* مجموعة سوداكال لأنها لا ترتبط بشكل وثيق مع مجتمع المريخ وأعرافه لا يعترفون بدور الحكماء والكبار، وهذا تكاد من أخطر النقاط التي تهدد إحتمالات الوصول إلى حل ينقذ المريخ ويعيد إليه الهدوء أو إذا اترضى الناس أن يكونوا جزءً من الحل.. وكل المعطيات تقول أنه لو لم يحدث وفاق وتراضي بين المجموعتين فأن الإنهيارات لن تتوقف عند التعادلات الخمسة للفريق، أو حتى فقدان عدد مقدر من نجوم الصف الأول في الفريق، أو الفشل في التمديد لطيفور وتوني.. بل سيكون إنهياراً شاملاً.. الفريق والإستاد ومع ذلك سيتورط النادي في قضايا جديدة في الفيفا على ضوء الغموض والضبابية اللتان تكتنفان ملف تعاقدات الأجانب والفشل الذريع الذي عايشناه لهم.. وقد كانت أعقد المشاكل في السابق من أفشل المحترفين الذين تعاقد معهم النادي، وحتى من لم تكتمل تعاقداتهم ولم يركضوا ولو مائة متر لمصلحة المريخ مثل البرازيليان.. وأمثالهما كثر في عهد سوداكال..!!
* ملف الديون فقط كاف لأن يكون قنبلة نتروجينية تنسف كل أحلام المريخاب، فتكفي شكوى واحدة من دائن يطالب المريخ ببضعة آلاف لتعرقل مصالح النادي في الكاف وتهدد مشاركاته، فضلاّ عن الغموص في حجم هذه الديون في ظل فوضى غير محدودة في الأداء المالي أقر بها الأستاذ عبدالحي العاقب المراقب المالي للنادي… وهو للعلم فقط بات أقدم موظف في الأندية والمؤسسات الرياضية السودانية على الإطلاق وأعلاهم خبرة.. وكان إختلافه مع مدثر خيري دليل انحراف في إدارة النادي وقتها.. وربما هو الصندوق الأسود الذي يحتوي على أدق أسرار الأداء المالي في نادي المريخ..!!
* إذا أردنا أن نحلم.. مجرد أحلام.. للعبور من حقل المشاكل والألغام التي يعيشها المريخ الآن، فإن الحلول ستكون متاحة لإعادة الهدوء والتفاهم للمريخ.. وأول المعنيين بذلك هما سوداكال وحازم مصطفى… فالأول يتوجب عليه إدراك أن أي تصلب في مواقفه وإصرار على الحرب مع مجتمع المريخ سيصنع منه شخصاً مكروهاً… وغير مرغوب فيه.. والعكس هو الصحيح إذا جنح للحلول وقدم مشروع وفاق جاد غير الذي أوصله مدثر خيري للحاج محمد إلياس محجوب..
حواشي
* ما لم يتوصل أهل المريخ إلى صيغة توافق ينظم هذا المجتمع ويدفع الناس للتفرغ للعمل والعطاء في اتجاه هدف واحد.. فلن يجدي البحث عن أثرياء ينفقون على النادي..!!
* سوداكال أهدر فرصاً بالجملة أتيحت له لإحراز أهداف تتوجه بطلاً… وعاد الآن ليبحث عن التسجيل بعد انتهاء المباراة..!!
* إعادة قيد الثنائي توني أدجو وعمار طيفور هدف إستراتيجي يهم كل أهل المريخ وليس حازم وحده..!!
* مليون دولار تساوي بالعملة المحلية أكثر من ٥٠٠ مليون جنيه سوداني.. وهو مبلغ خرافي للاعب واحد… من شأنه أن يحدث خللاً في تركيبة أي فريق محلي..!
* إذا نظرنا للمبلغ من زاوية أحمد التازي فربما كان زهيداً لأنه يسدد على دفعات.. ولكن سيكون عبئاً ثقيلاً على نادي المريخ أو الهلال لو أنفق من الميزانيات المخصصة للفريق ككل..!!
* في المقابل كان توني سبباً مباشرة في دخول نصف هذا المبلغ لخزينة النادي بعد أن قاد الفريق للتأهل لمجموعات الأبطال..!!
* عندما وقع عمار طيفور في كشوفات الفريق كان المقابل أقل من ألفي دولار.. وبعد أن تألق طلب وكيله تحسين عقده فحصل على 80 ألف دولار.. والآن يطلب مبالغ مضاعفة لتمديد العقد..!!
* قبل التعاقد مع نجوم كبار واطلاق العنان للأحلام المحلية والخارجية على المريخاب أن يجتهدوا أكثر لتحسين بيئة النادي حتى يشكل حاضنة آمنة للمواهب.. دون ذلك سيكون التعاقد مع تشكيلة ريال مدريد كاملة تحصيل حاصل.. لأن النتائج ستظل كماهي..!!
* بدلاً من السخرية التي نتابعها من نجوم تسجيلات المريخ الأخيرة يفترض على أهل المريخ أن يبحثوا عن الأسباب المقنعة التي جعلت صديق كوه يصوم عن التسجيل وهو الذي سجل مع أهلي مروي ثمانية أهداف؟
* تبقى المشكلة في الشماعه..!!
* والجزولي… الذي كان الأفضل خلال الدورة الأولى.. صائم عن التهديف حتى الآن..!!

 

Leave A Reply

Your email address will not be published.