ناجي احمد البشير يكتب : قمة الردع..

.. ساعات قليلة تفصلنا عن انطلاقة ديربي السودان ولقاء قمة قطبي الكرة السودانية الهلال والمريخ. تلك المباراة التي عرًفها الناس قديما وحديثا بانها خارج حسابات الكرة وان المعطيات ليست بالضرورة ان تفضي الي النائج الصحيحة. فهي مباراة يلعب الدور الاساسي فيها الاعلام والاداريين قبل المباراة. وان كان البعض يعتبرها مباراة لاعبين. وهي ايضا مباراة الاطاحة بالمدربين كما تعودنا هنا حتي وان كان المدرب لم يخسر اي مباراة قبلها في كل الموسم. هي اذن مباراة الارتباك والاشغالات خاصة من قبل الاعلام..
.. المريخاب علي قناعة بان حال فريقهم لا يسر عدو ولا حبيب ويرجعون ذلك لحالة السيولة الادارية التي يعيشها النادي لشهور مضت. الا ان ذلك لم يثني بعض اقلامهم من التفاؤل وبث الروح في اللاعبين بالتضخيم والاعجاب وشحذ الهمم. غير ان سيد البلد مستقر اداريا وفنيا منذ اكثر من عام ويعيش هذه الايام حالة من النشوة والفرحة بانجاز جمعية النظام الاساسي وقرب الانتخابات وحتمية فوز الرجل اسعدهم بعمله وانجازاته الكبيرة السيد هشام السوباط. واداء الفريق والانتصارات المتتالية والصدارة بفارق كبير.. وهو مؤشر واضح بان الكفة تميل لفوز كبير للهلال علي نده المريخ. ولكن نرجع ونؤكد بانها مباراة خارج الحسابات وان اللاعب هو فرس الرهان الحقيقي والتركيز والحماس والاداء الرجولي هي مفاتيح النصر.
.. كالعادة الاتحاد خارج الفعل الايجابي واستاد المباراة تحت رحمة شركة الكهرباء اضافة لنواقص كثيرة منها ما يخص اجراءات سلامة الجمهور وتأمين المباراة وكان الاولي به نقلها لاستاد الهلال حيث تتوفر كل عوامل نجاح المباراة وربنا يستر وتعدي بخير. ولكن الاتحاد الذي يسيره (جاكومي) لن يجرؤ علي ذلك ارضاءا لمن اجلسوه علي كراسي القيادة. والذين لا هم لهم غير مكايدة ومناكفة الهلال والحفر لتعطيل مسيرته بكل الاساليب غلا وحقدا وحسدا بدلا من الالتفاف حول ناديهم واخراجه من وهدته التي تزداد كل يوم بؤسا وتعقيدا بسبب بعض العقول المتحجرة التي لا تسمع الا نفسها.
.. الجاكومي الذي هدد وتوعد الهلال بالحرب التي لا هوادة فيها خرً امام العليقي طالبا العفو والسماح سرا طالبا توقيع اتفاق بين الناديين بعدم المزايدة في اللاعبين مطلقي السراح الذين هم في فترة السماح. قال ذلك وهو لا يعلم بان الولد المفتح قد قام بتمديد عقود لاعبيه لعامين قادمين وانه ليس بحاجة لاي اتفاقية. فرفض بادب وتركه يتجرع مرارة تهديد سيد البلد. والصحفي الفني الذي اصبح بين يوم وليلة عضو مجلس ادارة ثاني اكبر نادي في السودان. مجالس الادارة التي شغل كراسيها مهدي الفكي وحجوج وحاج مزمل وود الياس وفتحي وماهل والوالي وغيرهم من اسماء فخيمة تحكي تاريخا عظيما. هذا الصحفي هدد بانسحاب المريخ من الممتاز لعدم عدالة المنافسة. وعجبي تتحدث عن العدالة ورئيسك المناوب يعترف بان لجان الاتحاد كلها مريخاب وانها تحت امره وسيطرته.
# الكورة في ملعبكم يا اودلاد واسعاد الجماهير بين اقدامكم. اعطوا المباراة حقها ومستحقها. كما اعطتكم الجماهير من ثقة ودعم ومحبة.


Leave A Reply

Your email address will not be published.