وزير الثروة الحيوانية يؤكد من النيل الأبيض سعي وزارته لتذليل مشاكل الانتاج الحيواني

كوستي-  بخيت بقادي

 

أكد حافظ إبراهيم عبدالنبي وزير الثروة الحيوانية الاتحادي سعي وزارته لتذليل كافة المشاكل والتحديات التي تواجه الانتاج في قطاع الثروة الحيوانية بالبلاد مشيرا الي أن القطاع يعد مورد إقتصادي مهم و يشكل الركيزة الاساسية للاقتصادي القومي لكونه يمثل نسبة 25% من الدخل القومي

 

جاء ذلك لدي مخاطبته صباح اليوم بقاعة وزارة الانتاج والموارد الاقتصادية بكوستي بولاية النيل الابيض اللقاء النوعي للمعنين بأمر الثروة الحيوانية بالولاية وذلك بحضور الاستاذ عمر الخليفة عبدالله والي ولاية النيل الابيض المكلف والمهندس الصادق محمد عثمان مدير عام وزارة الإنتاج الوزير المكلف وممثلي الجهاز التنفيذي بالولاية ووفد وزارة الثروة الحيوانية الاتحادي والجهات ذات الصلة .

واشار وزير الثروة الحيوانية الي ان زيارتهم للنيل الابيض تجئ في إطار زياراتهم لعدد من ولايات البلاد بغرض الوقوف علي مشاكل وتحديات الانتاج الحيواني والعمل علي تذليلها بالتنسيق مع حكومات الولايات والجهات الداعمة ذات الصلة بقطاع الثروة الحيوانية

 

وكشف وزير الثروة الحيوانيةعن رؤية الوزارة الاتحادية لترقية القطاع وذلك بالتنسيق مع ادارات الولايات وقال ان المشاكل والتحديات التي تعوق الانتاج الحيواني متشابهه في كل ولايات السودان خاصة نقص المحاجر والمسالخ الحديثة والبنيات التحتية والمعامل مبينا ان بحر ابيض تزخر بالموارد الطبيعية مما تسهم في دفع عمليات صادر الثروة الحيوانية والذي بدورة يحقق طفرة نوعية في القيمة المضافة مطالبا بضرورة أيلاء قطاع الثروة الحيوانية اولوية قصوي لاهميته في دفع عجلة الإنتاج بالبلاد

 

من جهته ابان الاستاذ عمر الخليفة عبدالله والي النيل الابيض المكلف ان الثروة الحيوانية من اهم مقومات وركائز الاقتصاد مما يتطلب الاهتمام بها للخروج من دائرة الانتاج التقليدي للانتاج الحديث وفق الاسس والاساليب العلمية مشيرا للتداخل الكبير بين الزراعة و الثروة الحيوانية مما يستدعي وجود قوانين وتشريعات وضوابط تحد من الاحتكاكات بين الطرفين والعمل على  تسهيل حركة الحيوان الي جانب توفير العيادات المتحركة وتنظيم المسارات والمراعي والمخارف

 

وامن والي النيل الابيض المكلف علي ضرورة قيام وزارة متخصصة للثروة الحيوانية حتي تضطلع بدورها كاملا تجاه قضايا المنتجين والرعاة والمصدرين مؤكدا التزامهم بتذليل كافة المشاكل والتحديات التي تواجه القطاع بالولاية

 

الي ذلك اوضح المهندس الصادق محمد عثمان المدير العام لوزارة الانتاج والموارد الاقتصادية الوزير المكلف بالولايه ان بحر ابيض تمتلك مقومات كبيرة في مجالي الثروة الحيوانية والسمكية و تحتاج لقليل من الاهتمام حتي تصبح رافدا رئيسيا للاقتصادي السوداني والخروج بها الي بر الامان مبينا ان بحر ابيض عقب إنفصال الجنوب اصبحت تواجه عدد من التحديات في المخارف والتنقل بين الحدود مما يتطلب وجود علاقات تنسيقية بين السودان وجنوب السودان في مجال حركة الحيوان ومنع الاحتكاكات التي تقع بين الرعاة والمزارعين

وتهيئة متطلبات الثروة الحيوانية وتدريب وتأهيل الكوادر البيطرية وتوفير التطعيمات اللازمة لحماية القطيع من الامراض والاوبئة العابرة معربا عن شكره لكل المنظمات والجهات الداعمة لقطاع الثروة الحيوانية خاصة برنامج تسويق الثروة الحيوانية والقدرة علي الصمود ومنظمة الايفاد وحكومة الولاية ووزارة الثروة الحيوانية الاتحادية.

 

الي ذلك استعرضت الدكتوره اسماء شيخ الدين مدير الإدارة العامه للثروة الحيوانية بالولايه جهود إدارتها في ترقية وتطوير القطيع الحيواني من خلال حماية المسارات والمخارف وتوفير التطعيم معددة المعوقات التي تواجه الادارة على مستوى كافة محليات الولايه

 

فيما اكد المتحدثون في اللقاء علي اهمية الثروة الحيوانية كغيرها من القطاعات الاخري في رفد الاقتصاد القومي مؤمنين علي ضرورة ايجاد حلول لكافة المشاكل والتحديات التي تواجه الانتاج الحيواني وتمنع الاحتكاكات الدائمة بين المزارعين والرعاة بسن وبتنفيذ القوانين الرادعة فضلا عن تطوير وترقية القطاع بادخال التقانات الحديثة في مجال زيادة الانتاج والانتاجية

 

Leave A Reply

Your email address will not be published.