دقلو في نيالا… البحث عن استقرار وإصلاح ذات البين

تقرير إخباري: سودان لايت 

 

درجت قوات الدعم السريع على التدخل وحسم النزاعات القبلية التي تدور من حين لآخر بعدد من ولايات السودان انطلاقا من دورها في تعزيز ثقافة التعايش المجتمعي وتحقيق الترابط بين القبائل السودانية الذي من شأنه أن ينعكس بالأمن والاستقرار في المنطقة وفي ذلك تشهد العديد من القبائل للبصمة التي وضعها الدعم السريع وقياداته الفريق أول محمد حمدان دقلو والفريق عبد الرحيم دقلو .

مؤتمر صلح

شهدت مدينة نيالا حاضرة ولاية جنوب دارفور
مؤتمر الصلح بين الفلاتة والرزيقات الذي انعقد على مدار ثلاثة أيام بمنطقة كشلنقو تم فيه التداول و النقاش حول وثيقة الصلح والتوصيات حتى تم التوقيع عليها في ختام الفعاليات بنيالا
بتشريف ورعاية قائد ثاني قوات الدعم السريع الفريق عبد الرحيم دقلو ومشاركة واسعة من الطرفين بحضور قيادات الإدارة الأهلية وأجهزة أمن الولاية ومنظمات المجتمع المدني إذ ناقش المؤتمر في يومه الأول عددا من الموضوعات وخرج بتوصيات أبرزها قيام الدولة بواجبها في حفظ الأمن وتقديم الخدمات بجانب نبذ العنف وخطاب الكراهية وشدد المؤتمر على أن المجرم لا قبيلة له.

فترة استثنائية

قائد ثاني قوات الدعم السريع الفريق/ عبدالرحيم حمدان دقلو دعا إلى أن يكون توقيع الصلح بين قبيلتي الرزيقات والفلاتة هو الأخير وأبدى اطمئنانه بنهاية الصراع بين القبيلتين ، شاكراً أصحاب المبادرة من ضباط قوات الدعم السريع من الجهتين و اصرارهم القوي و سعيهم الدؤوب إلى أن تم الصلح و توج بالتوقيع.

 

وأوضح دقلو أن البلاد تمر بفترة انتقالية استثنائية و أنهم مع الشعب السوداني ومصلحته و حماية مكتسباته ، نافياً مشاركة قوات الدعم السريع في الصراع القبلي ، و طالب سيادته بتفعيل القوانين ليأخذ كل مجرم جزاءه مبيناً أن القوات النظامية و حركات الكفاح المسلح على قلب رجل واحد.

بيت حكمه

بدوره امتدح حاكم إقليم دارفور مني أركو مناوي جهود نائب رئيس مجلس السيادة قائد قوات الدعم السريع الفريق أول محمد حمدان دقلو في تحقيق سلام جوبا.

ودعا مناوي لبسط هيبة الدولة و سيادة حكم القانون و لضرورة التعايش السلمي بين مكونات المجتمع و اللجوء للسلطات لأخذ الحقوق مشيراً إلى أن المتفلت تتعامل معه القوات النظامية فقط ، كما دعاها في نفس الوقت للقيام بدورها الوطني.

وأكد أن بند الترتيبات الأمنية يسير في خطواته النهائية ، مضيفاً أنهم يعملون على إجازة قانون الإدارة الأهلية.

من جهته تقدم والي ولاية جنوب دارفور حامد التجاني هنون بالشكر لنائب رئيس مجلس السيادة قائد قوات الدعم السريع الفريق أول/محمد حمدان دقلو و رعايته للمصالحات بكل ولايات البلاد
وبارك تتويج مبادرة الصلح بالاتفاق بين قبيلتي الرزيقات والفلاتة.
ووصف هنون الادارة الآهلية بأنها بيت الحكمة ومستودع الرأي و تساعد في حلحلة كثير من القضايا.

حلول فاعلة
إلى ذلك حذر عصام فضيل رئيس قطاعات دارفور بقيادة قوات الدعم السريع من تنامي وإرتفاع وتيرة خطاب الكراهية وإثارة النعرات من خلال تأجيج الصراع وزيادة رقعته ، مؤكدا العمل على تنزيل توصيات المؤتمر بشكل كامل وبصورة سريعة معلنا عن جاهزية القوات لحماية مكتسبات المواطن ولحماية الصلح.

 

وأشاد فضيل بالمجهود الكبير للآلية في إقامة الصلح ومخاطبة جذور المشكلة عبر وضع حلول دائمة فاعلة.

 

وقطع رئيس آلية الصلح العميد حسين منزول بأن النزاع بين الفلاتة و الرزيقات أنتهي تماماً ، دونما رجعة.

 

ودعا منزول إلى محاربة التخلف والجهل ونقص التنمية ، مطالباً قطاعات المجتمع المختلفة بضرورة المساهمة في بناء السلام وتعزيز الاستقرار بالمنطقة من خلال مد مشروعات التنمية والعمل على تلافي الخلافات وإبعاد مثيري الفتن .

نقاط خلل

وكيل ناظر الرزيقات الفاضل سعيد محمود مادبو قال إن المبادرة تختلف عن المؤتمرات السابقة بتحديد نقاط الخلل و دارفور في أمس الحوجه لها في هذا التوقيت ، و قطع بعدم العودة للصراع مرة أخرى .
بالمقابل أثنى وكيل ناظر الفلاته الطاهر إدريس يوسف على دور قيادة قوات الدعم السريع في الوصول إلى صلح شامل و نهائي ، مؤكداً أنهم ينبذون الاقتتال و الحرب وأشار إلى أنه بهذا الاتفاق رجعت دارفور إلى سيرتها.

مصالحات مختلفة

مؤتمر الصلح بين الرزيقات والفلاته الذي جاء برعاية كريمة من قائد ثاني قوات الدعم السريع الفريق محمد حمدان دقلو لم يكن الأول أو الأخير في إطار المصالحات القبلية التي تقوم بها قوات الدعم السريع التي ساهمت من قبل في الصلح الأهلي بين الجوامعة والميما بغرب كردفان إضافة لمهرجان الصلح بين الحوازمة والبديرية ونجاحها في توقيع وثيقة صُلح بين قبيلتي البرقد والرزيقات بجنوب دارفور والكثير من المصالحات القبلية التي رعتها قوات الدعم السريع ووجدت الإشادة والثناء من الأطراف المتنازعه وأهل المنطقة.

 

Leave A Reply

Your email address will not be published.