محمد الجزولي يكتب: خيار الهلال واحد..!!

الطريقة التي أنهى بها الهلال مباراة الأهلي الخرطوم يجب أن يبدأ بها مباراة الأهلي مروي، عندما يلتقيان مساء اليوم الثلاثاء على ملعب استاد الخرطوم في الجولة 19 من مسابقة الدوري الممتاز.
اعتاد الهلال تحت قيادة مدربه البرتغالي جواو موتا بعد الخروج الأفريقي أن يقدم أفضل ما عنده من عطاء، وذلك بسبب المخزون البدني العالي للاعبيه وهذا ما ظهر في الشوط الثاني من مباراة الفرسان.
حيث سيطر الهلال بعد الدقيقة 70 على الملعب ووضع الأهلي الخرطوم تحت الضغط، وأي فريق غير الفرسان كان سيخسر بنتيجة قياسية قياساً على الفرص المهدرة والاستحواذ.
أعتقد أن لاعبي الهلال يتذكرون الطريقة السيئة التي أنهوا بها مباراة الدورة الأولى أمام الأهلي مروي في بورتسودان، عندما انقادوا للتعادل في آخر دقيقة من الزمن بدل المبدد.
صحيح أن الأهلي مروي يعاني مشاكل مادية كبيرة أجبرت رئيسه أبوحجل على الاستقالة وقادت لاعبيه للتمرد، ولكن يجب أن يعمل له ألف حساب اليوم لأن ذات الفريق وبذات المشاكل تعادل مع الهلال بهدف لكل في رمضان.
برغم من ضغط المباريات إلا أن موتا لن يجري تبديلات كثيرة على التشكيل وأتوقع أن يشارك الطيب عبدالرازق في الدفاع في مكان بانغا، وربما ظهر عيسى رمضان في الطرف الأيمن بدلاً من موفق المصاب وسيبدأ والي الدين بوغبا أساسياً في مكان صلاح عادل المصاب.
في وجود ثلاثي الهجوم محمد عبدالرحمن وياسر مزمل ووليد الشعلة، فإن شباك الأهلي مروي لن تسلم من الاهتزاز، ولكن قبل ذلك لا بد من تقديم العرض المقنع الذي يجعل الجماهير تطمئن على مستقبل الفريق.
خيارات الهلال في كل مبارياته المتبقية من الممتاز لا تقبل غير الانتصار من أجل المحافظة على لقب الدوري الممتاز، والسير بخطى واثقة عن منصة التتويج باللقب للمرة الثانية على التوالي.
مع كامل احترامنا لرؤية المدرب البرتغالي جواو موتا فهو صاحب الحق في اختيار التشكيل الأساسي والأدري بجاهزية لاعبيه، ولكن أتمنى أن يمنح المهاجم الشاب ود الحسين الفرصة اليوم.
خالد الحسين تنبأ له الناس بمستقبل مشرق في هجوم منتخب السودان ويجب أن يأخذ فرصته كبديل، حتى يكسب الثقة ويقدم نفسه للمدرب والجمهور والإعلام.
يملك الهلال كل أدوات التفوق على منافسيه بما فيهم نده المريخ وصدارته بهذا الفارق الكبير من النقاط، يؤكد ذلك وبالتالي يجب أن يلعب الهلال الكل في الكل اليوم.
احترام الأهلي مروي واجب، فهو منافس قوي بعيداً عن الظروف التي يعيشها اليوم وعلى لاعبي الهلال، أن يقدموا أفضل ما عندهم في الملعب والتعامل بحذر مع أرضية استاد الخرطوم.
ليس هناك شئ مضمون في كرة القدم و90 دقيقة هي من تحدد مصير المباراة لذلك، فإن الهلال يجب أن يحسم منافسه منذ الدقائق الأول لأنه يملك أدوات الحسم التي نعرفها جميعاً.
لا أريد الحديث عن التحكيم فهو في كل الأحوال سيكون ضد الهلال، ولكن للأمانة والتاريخ، فإن الحكم الذي أدار الأهلي الخرطوم كان عادلاً في كل قراراته.
خلاصة القول: الهلال يعيش في وضع فني جيداً وأفضل من الأهلي مروي بمراحل، وبالرغم من ذلك فإن حظوظ الفريقين متساوية في الفوز.. والشاطر يكسب.
والختام.. العبوا بتواضع واحترام.. والسلام.

 

Leave A Reply

Your email address will not be published.