الحرية والتغيير تتبرأ من نبيل أديب والأخير يرد: “الله يهني سعيد بسعيدة”

الخرطوم- آية إبراهيم- تبرأت قوى الحرية والتغيير؛ من قياداتها “بشرى الصائم؛ ونبيل أديب”؛ وقالت إن المذكورين لا يشغلان اي مواقع قيادية في الحرية والتغيير ولا ينسب ما يدليان به للحرية والتغيير.

قال نبيل أديب إنه تولى منصب رئاسة اللجنة القانونية للحرية والتغيير حتى التطورات الأخيرة التي حدثت بالبلاد في 25 أكتوبر الماضي.

وأوضح أديب لـ(سودان لايت) أن هناك تعيينات تمت قبل كم يوم، وأضاف “ما تحدثت عنه مركزية الحرية والتغيير حاجة تخصهم ، ماعندي بيهم شغلة وربنا يهني سعيد بسعيدة”.

 

وقال بيان صادر عن إعلام الحرية والتغيير: تابعنا خلال الآونة الأخيرة استضافة عدد من الأجهزة الإعلامية لشخصيات عامة وإرفاق صفة القيادي بقوى الحرية والتغيير أو عضو المجلس المركزي أو إلحاق مواقع قيادية غير دقيقة، ونظراً لعدم الاختصاص أحدثت تلك التصريحات قدراً من الارتباك والتشويش على مواقف قوى الحرية والتغيير.

وأضاف “في هذا السياق أدلى بشرى الصائم بتصريحاتٍ صحفية وإعلامية مؤخراً بوصفه قيادياً وعضواً بالمجلس المركزي للحرية والتغيير والصحيح أنه ليس عضواً بالمكتب التنفيذي ولا يترأس أياً من لجان الحرية والتغيير، كما أنه لا يشغل عضوية المجلس المركزي أيضاً. وعليه فان التصريحات المنسوبة للمذكور أعلاه تمثل وجهة نظره الشخصية ولا تعبر عن أي من مؤسسات الحرية والتغيير.

وقال البيان: في ذات السياق نشير إلى أن نبيل أديب ليس رئيس اللجنة القانونية للحرية والتغيير، والصحيح أن رئيس اللجنة القانونية المعتمد من قبل المجلس المركزي هو وجدي صالح

 

ونوه البيان إلى أن شاغلي المواقع القيادية بالحرية والتغيير في المكتب التنفيذي الذين تخول لهم مواقعهم التصريح، أو روؤساء اللجان المتخصصة بالحرية والتغيير معلومين ومنشورين في الوسائط الإعلامية.

 

 

وأعلنت اللجنة الإعلامية؛ بأنها ستتيح وتنشر لاحقاً لوسائل الإعلام قنوات التواصل مع قياداتها، بجانب استحداث آليات جديدة تتيح تدفق المعلومات والأخبار، وربط الأجهزة الإعلامية المحلية والدولية مع كل  لجان قوى الحرية والتغيير.

 

Leave A Reply

Your email address will not be published.