ابوعاقلة اماسا يكتب : إنجازات ومشروعات حازم رغم رداءة طقس المريخ..!!

* رغم أنه اقتحم العمل الإداري الرياضي للمرة الأولى في حياته، إلا أن الجهد الذي قدمه الأخ حازم مصطفى في التسعة أشهر الأولى من عمر المجلس سيظل أكبر شاهد على أنه قد أخلص وقدم الكثير من المال والجهد، ولو صادف ما قدمه استقراراً إدارياً بحيث يتولى أمور النادي في أجواء من الوفاق والتفاهم بين أبناء النادي، وفي ظروف غير ما يمر به النادي الآن من نزاعات ومغالطات وصراعات لاستفدنا مما قدمه من دعم وأحدثنا نقلة كبيرة في كل شيء، ولكن… ومن سوء حظ المريخاب، أن الرجل قد جاء في أعقاب أسوأ فترات عمر المريخ، ووجد لحمة شعبه ممزقة والتفاهم بين أبناءه مفقوداً، إضافة إلى أن بعض الذين تسللوا إلى مجتمع المريخ كانت أهدافهم الشخصية تتغلب على الأهداف العليا للكيان، وبسببهم إهتز أداء المجلس في عامه الأول كشيء طبيعي..!
* الشيء الذي أكتبه وأعلن مسؤوليتي عنه أمام شعب المريخ في المستقبل، أن هذا الرجل قد أخلص في خدمة النادي وبذل جهداً خرافياً في تلافي ما يمكن تلافيه رغم أنه لم يرث من سابقيه سوة خراب ينعق فيه البوم.. سألته أكثر من مرة وحاصرته بالأسئلة لأعرف ماهي خلفياته عن حقيقة الأوضاع داخل نادي المريخ، وهل هو مواكب لما كان يجري في أروقته منذ سنوات أم أنه سيتفاجأ وينصدم ومن ثم يهرب من منتصف الطريق؟، ولكن ردوده كانت تدل على أنه كان يعيش معنا على كوكب المريخ، ومواكب لكل تقلبات الطقس في أجواءه، ومستعد لخوض المغامرة والتحديات..!!
* أنفق حازم مصطفى خلال هذه الحقبة الوجيزة مبالغاً لا تقل عن خمسة ملايين دولار غطت البند الأول من مرتبات والتسيير الذي تفرع للمعسكر الإعدادي الطويل بالقاهرة والتسجيلات وغيرها، وكان على استعداد لإنفاق أضعاف هذه المبالغ إذا تسلم أمر النادي وهو خالٍ من الأزمات الإدارية التي تصنعها مجموعة سوداكال وهي تتمسك بمواصلة مشوارها، وهاهي تضيف إنجازاً سالباً على انجازاتها المدمرة بالتشويش على مسيرة النادي وعرقلة عمليات الصيانة في الإستاد، إذ أنه ـ أعني حازم ـ كان قد أكمل ترتيباته لإعادة الإستاد إلى سابق عهده في حال أغلق ملف الأزمة الإدارية.. ورغم أن نائبه قد اعتاد على بعثرة الأوراق إلا أنه كان ملتزماً بملف صيانة الإستاد ولكن في حينه.. فقط كان متحفظاً على البداية، لأسباب مقنعة جداً كانت تهدف لضمان إستمرارية العمل بدون معوقات.. وتحسباً لما حدث الآن بعد قرار كاس وحالة الهيجان التي انتظمت جماعة سوداكال ومطالبتهم لشركة الجنيد والدعم السريع بمغادرة الإستاد..!!
* حازم مصطفى عمل بجدية لحل مشاكل اللاعبين ومتأخراتهم خلال معسكر القاهرة، وكانت هنالك متأخرات كثيرة بعضها يعود لحقبة أسامه ونسي ومعظمها تراكمت عن وعود ومراوغات سوداكال، فضلاً عن الغرامات التي كانت تطل بوجهها الكالح كل فترة، وقام بسداد كل متأخرات حوافز اللاعبين ومتأخرات العقود عندما استدعاهم فرداً فرداً في اجتماعات مغلقة.. واجتهد لحلحلة كل مشاكلهم والتزامات النادي تجاههم وبعض مشاكل اللاعبين العادية ومشاكلهم الأسرية وبدون تردد سددها جميعاً.. وكان ذلك وراء الروح العالية التي أدى بها اللاعبين في مباريات القاهرة.. فوصل بند متأخرات الحوافز (صفراً) للمرة الأولى منذ سنوات كإنجاز يحسب له..!!
* حدثت إرتباكات وأخطاء في اعتقادي كانت طبيعية وعادية بسبب حداثة تجربة معظم أعضاء المجلس، ولكن ما نشهد به أن ٨٠٪ من عضوية المجلس المنتخب والشرعي ماتزال متحفزة لتقديم التضحيات والعمل بأقصى ما تملك من أجل رفعة المريخ بإستثناء نائب الرئيس للشؤون الإدارية الجكومي، وهو يتبنى كثيراً من المواقف العنترية التي تضعه في حالة صدام دائم ومستمر مع الآخرين.. بدءً من رئيس النادي وانتهاءً بزملاءه والموظفين.. ثم نائب الرئيس للشؤون الرياضية الكابتن عادل أبوجريشه وقد كان الجميع يعول عليه أن يقود دفة العمل الرياضي بخبرة السنين الطويلة ولكنه كان واحداً من ثغرات المجلس وسبب مباشر في إخفاقات الفريق خاصة في التعاقدات مع الأجانب.. وقد تأكد الجميع وأيقن بفشله وأنه كان بالإمكان أفضل ما كان..!!
حواشي
* حتى التعاقد مع التونسي الغرايري ومواطنه النفطي في اعتقادي خطوة متقدمة في سبيل التصحيح وتجاوز الإخفاقات التي حدثت في الشهور الأولى..!!
* بالإمس طالعنا مجموعة من القرارات العنترية لمجموعة سوداكال كانت إضافة لكم الأدلة الهائل على أنهم يريدون الخراب.. وقد طالبوا شركة الجنيد بسحب آلياتها من الإستاد وتحدثوا عن رفضهم لصيانتهم الإستاد..!
* دليل آخر على أن همهم ليس المريخ ونهضته وتطوره.. وإلا لتحدثوا عن جلوس مع الشركة المنفذة للصيانات للإطلاع على سير العمل بعد إن قطع شوطاً بعيداً.. ولكن.. عندما تكون الأحقاد هي دليل قلب الشخص وعينه فإنه يطلق الرصاص على أرجله بحماقة ورعونة.. وهذا ما تفعله مجموعة سوداكال..!!
* لنفرض أن كل أهل المريخ قد اتفقوا على الإنسحاب وتسليم الإستاد لسوداكال.. هل بمقدره صيانته وإعادته للخدمة؟
* هم القادرون على الإجابة الصحيحة.. ولكننا نتذكر تماماً أن كل الإنهيارات قد حدثت والملعب تحت إشرافهم ومسؤوليتهم المباشرة، وكانت الصيانة وقتها تكلف أقل من بضعة ملايين.. فكيف وقد حدث الإنهيار الكامل وأصبح الأمر بحاجة إلى جهد رجال..؟
* أسوأ ما في الأمر أن مجموعة سوداكال لا ترتبط بقيم النادي المتعارف عليها.. فهي لا تحترم كبار مجتمع المريخ ورموزه.. ويستخدمون العنف اللفظي في ميادين يستحق المنطق والإقناع..!!
* لا أذكر أنني صادفت في حياتي شخصية مشابهة للأخ مدثر خيري.. في تناقضه وميوله للجدل والمغالطات..!
* هو نفسه مدثر خيري الذي اشتبك معه الصادق مادبو بعد أن استفزه وأخرجه عن طوره، وهو نفسه مدثر خيري الذي رسم للكندو وعلي أسد خارطة الطريق للتخلص من سوداكال وطرده من كوكب المريخ.. وهو نفسه الذي يلعب دور عراب مجموعة سوداكال اليوم.. وهو نفسه من دعا الأندية لتقديم شكاوى ضد المريخ ووعد بمساعدتها…. هل قابلكم شخص بهذه التعقيدات؟
* في فترته الأولى إعتمد سوداكال على الفهلوة لتسيير أمور المريخ.. وكاد الفريق أن يخسر سبعة من نجومه الدوليين لولا تدخل جمال الوالي والتازي وحازم مصطفى.. ومع ذلك يريد أن يستمر رئيساً مع وعود أكبر… عجبي..!!

 

Leave A Reply

Your email address will not be published.