محمد كامل سعيد يكتب: تفسيرات مريخية: “السماني مصاب ما متمرد”..!

* تسببت قرارات “محكمة كأس الاخيرة”، التي منحت سوداكال الشرعية في ادارة المريخ، تسببت في ظهور “هزة عنيفة” داخل الكيان “المهزوز اصلا”.. وتابعنا هرولة جل المتابعين، بحثا عن “التفسيرات والترجمة حتى ولو كانت كاذبة”، وبالصورة التي تطمئنهم على وضعية “مدعي الرئاسة الفرحان”..!
* الحقنا “ياطبال”، وانجدنا بالمخدر السريع، الذي يثبت لنا “الوهم القديم”، ونضمن به استمرار “مجلس الحديقة”، غصبا عن محكمة كأس.. بعيدين، وبما انك انت الذي قمت “بخداعنا”، “وسقتنا بالخلاء”، فان مسئولية نثبيتنا، في مثل هذه المواقف، تقع على عاتقك..!
* وبما ان الاحمر يمتلك مجموعة معتبرة من الارزقية المطبلاتية، وعدد مقدر من “افراد فرقة الكوال”، فمن الطبيعي ان يمتلك جيشا كبيرا من المبرراتية والمفسراتية، الذين لا يجيدون غير تلوين الحقائق، وتقديمها للمتابعين المتعصبين في احجام واشكال مختلفة..!
* اولئك الدخلاء، الذين ادمنوا تبديل الحقائق، وتخصصوا في تفسير وترجمة الخطابات، خاصة الواردة من “محكمة كأس”، يملكون ايضا امكانيات لا مثيل لها في التمويه، والتلاعب بالكلمات والعبارات، بدليل انهم.هم الذين اغرقوا المريخ في لجة الوحل الحالي منذ سنوات..!
* وهنا، فانه ورغم تعدد التفسيرات والترجمة، من مجموعة الارزقية، فان كل تلك التدخلات لا ولن تخرج عن دائرة المحاولات الفاترة، لاجل كسب الوقت، وتطمين مجموعة المرجفين، الذين سنتابع سقوطهم تباعا في قادم الايام..!
* لقد تابعنا الارزقية، بداية من كبيرهم، الذي علمهم السحر “اليخماو”، وهم يتسابقون على تبرير وتفسير الكثير من التجاوزات، التي كانت تحدث من كبار اللاعبين، خاصة اولئك الذين جاءوا من الهلال..!
* تفسيرات وتاويلات وهمية، لا تتعدى دائرة الوهم، ولدرجة صار لكل لاعب، مجموعة ارزقية، يدافعون عنه، حتى ولو وصل به الحال للتكبر على الكيان.. والادلة التي تثبت مثل تلك التجاوزات عديدة، وكثيرة ولا حصر لها..! ********************** لقد اختط الارزقية والمطبلاتية، الدخلاء على كيان المريخ، منهجا وسكة جديدة عنوانه الاول والابرز بيع كل ما له علاقة بالوهم، البعيد كل البعد عن ما يحدث على ارض الواقع، وفي كل شئ، سواء بالنسبة للاعبين او المدربين الوطنيين او الاجانب..!
* ينتشر الارزقية وحلفائهم، “من افراد فرقة الكورال”، في القروبات الحمراء، ويكونوا على اتصال مباشر مع “كبير الكهنة اليخماو”، الذي يملك القدرة على تجهيز الرد الوهمي، للاجابة على اي استفسار، ومقدراته الغريبة على تفسير اي استفهام جديد يظهر..!
* هل تتذكرون حملة التفسيرات، التي انتظمت ديار الاحمر، ايام تمرد “الكواي”، وتعاليه على الكيان الاحمر..؟! وهل نسيتم كيف دافع “كبير الكهنة، وفرقة الكورال” على ما كان يقوم به “البيه عصام الحضري”..؟!
* لقد شملت تفسيرات وتأويلات وتبريرات الارزقية، كل الاحداث التي شهدت كثير من التجاوزات الخطيرة، وظلت تحدث من جانب اللاعبين، بما في ذلك الاجانب والوطنيين، وكل المدربين، ووصلت في بعض الاحيان الى مرحلة قبيحة ومقززة..!
* الوهم الاكبر في التبريرات، كان يستند اول ما يستند على النظرة العاطفية.. خاصة بشان اي لاعب ينضم الى المريخ قادما من الهلال.. وبما انها العاطفة، فان كل تبرير يكون قابلا للتصديق، من جانب الدخلاء، الذين لا هم لهم غير تحقيق مصالحهم الشخصية الخاصة..!
* ظل اي لاعب في “مريخ آخر الزمان”، يمارس السقوط، ويكرر التحاوزات، وهو يقدم على ذلك، وكله ثقة بانه سيجد من يدافع عنه، ويسعى ويجتهد لاجل مداراة سقطته، او التجاوز الذي أتى بها، سواء كان داخل الملعب او خارجه..!
* مثلا مثلا.. يغيب الحارس منجد عن المباريات الرسمية، فنجد الارزقية وهم يمررون كذبا، ان اللاعب مصاب، او مريض.. في حين ان سبب الغياب يعود الى ان اللاعب قد تمرد على الكيان.. وظن انه يستطيع التكبر عليه.. وعمليا فانه يجد من يتستر عليه..! ********************** تابعنا نفس القصة البايخة وهي تتكرر مع لاعبين آخرين مثل ما حدث منذ اسابيع بشأن النجم الفنان السماني الصاوي، الذي اختفى فجاة عن المشهد، حيث تردد انه مصاب.. بينما تفيد المتابعات ان هنالك خلافات مالية بخصوص المستحقات المالية..!
* وعليه فمن الطبيعي ان تتعدد التفسيرات والتاؤيلات من جانب الدخلاء الارزقية، الخاصة بترجمة خطابات كأس الاخيرة، والتي فسرها اصحاب المصالح على الطريقة التي تخدم مصالحهم.. وكيف لا وهنالك البعض قد نال الدكتوراة في التعامل بالمنطق الاعوج..؟!
* لا تزال قصة (سيدنا يوسف) تحاصر عقلي وبالتحديد مشهد الكهنة الذين يعرف كل واحد منهم درجة الوهم التي يتعامل بها (كبيرهم اليخماو)، رغم ذلك يصرون على التسبيح بحمده ليل نهار، رغم علمهم بانه موهوم.. وهم يفعلون ذلك من باب الحرص على مصالحهم الخاصة وما اكثر مثل تلك النوعية في زماننا الحالي.
*تخريمة اولى:* ان خطاب “محكمة كأس” الاخير، والخاص باعتماد سوداكال رئيسا لنادي المريخ، لا ولن يكون غير البداية ونتوقع ان تتوالى بعدها القرارات، التي من شأنها تنظيف الوسط الكروي، من “الدخلاء والغرباء والشواذ”..!
*تخريمة ثانية:* مشاركة ما يسمى “بمجلس حديقة الموردة”، في الجمعية العمومية للاتحاد السوداني للكرة، تؤكد عدم شرعية الانتخابات الاخيرة لماذا..؟! لان “ما بني على باطل فهو باااطل”..!
*تخريمة ثالثة:* “شركة الاحمر”.. تذكروا هذا الاسم جيدا اعزائي القراء، لانني سأعود اليه قريبا، واسرد لكم ما كان يدور داخل مباني تلك الشركة من انبراشات وشيكات..!
*حاجة اخيرة:* ترجموا خطاب كاس على هواهم.. وتعددت التفسيرات، والتاويلات والتمريرات.. حدث ذلك مع ان “صاحبنا داااك، ما عندو التكتح بخصوص اللغة الانجليزية.. وبرضو عامل فيها ابو عرام”..!
*همسة:* نكرر تاني وعاشر: “يعلم الله اني ما نسيتك، ولا ح اقدر انساك، يا مدمن الانبطاح في شركة الاحمر”..!

 

Leave A Reply

Your email address will not be published.