يفتح صفحات التعايش .. جنوب دارفور … صلح الرزيقات والفلاتة تجاوز التحديات

نيالا : سودان لايت

شهدت ولاية جنوب دارفور لحظات تأريخية حيث إجتمعت كل مكونات الولاية في خيمة واحدة من أجل جلب صلح بين قبيلتين عريقتين، وقد تدافع كل رجالات الإدارات الأهلية والشعبيين والرسميين بغرض ترجمة المفاوضات والحوارات التي تمت بين الجميع الى صلح بين الرزيقات والفلاتة ومن أعفى وأصلح فأجره على الله.
إن ما حدث  حقيقة  يعبر عن أصالة وترابط وتواصل الشعب السوداني بالرغم من المتغيرات والظروف الإقتصادية الطاحنة، فعند الملمات تجدهم يد واحدة على ما سواهم.
وشهد إفتتاح المؤتمر مشاركة واسعة من الطرفين وبحضور قيادات الإدارة الأهلية وأجهزة أمن الولاية ومنظمات المجتمع المدني وناقش المؤتمر في يومه الأول عددا من الموضوعات

تجاوز التحديات

وكان والي ولاية جنوب دارفور المكلف بشير مرسال، قد خاطب اليوم السبت بمنطقة كشلنقو بنيالا فاتحة أعمال مؤتمر الصلح بين الرزيقات والفلاتة وترجم توادد الجهات الرسمية مع الجهات الشعبية والأهلية، وقال إن الصلح الذي تم بين الفلاتة والرزيقات يؤكد قدرة أهل الولاية على تجاوز التحديات والعمل على تعزيز الاستقرار بالولاية، لافتاً إلى أن الجميع بجنوب دارفور ينبذون العنف والاقتتال وإرقاء الدماء بصورة عبثية ، داعيا إلى فتح صفحة جديدة عنوانها التنمية وبالعمل محاربة الفقر والجهل ونبذ العنف .

تعزيز الاستقرار

وشدد الوالي على ضرورة تعزيز الاستقرار والتعايش السلمي ، وأمن على الدور المضطلع لقوات الدعم السريع وهي تبادر بإنجاز هذا الصلح التاريخي ، لافتا إلى أن المبادرة عكست الوجه المشرق لقوات الدعم السريع وهي تساهم مع حكومة الولاية في إيصال التنمية ودعم الصحة والتعليم حتى ينهض مجتمع الولاية وهو دور يعكس إهتمام قيادة قوات الدعم باستقرار المجتمعات .
وأشار مرسال إلى أن الفلاتة والرزيقات إخوة على مر الأزمان يجمعهم مصير واحد، معلنا دعم الولاية واسنادها لهذا الصلح الكبير من خلال توفير الإمكانيات المطلوبة والعمل على تنزيل الصلح على أرض الواقع وحمايته .
تنزيل التوصيات على الواقع
من جانبه حذر عصام فضيل رئيس قطاعات دارفور بقيادة قوات الدعم السريع من تنامي و إرتفاع وتيرة خطاب الكراهية وإثارة النعرات من خلال تأجيج الصراع زيادة رقعته، مؤكدا العمل على تنزيل توصيات المؤتمر بشكل كامل وبصورة سريعة معلنا عن جاهزية القوات لحماية مكتسبات المواطن ولحماية الصلح
وأشاد فضيل بالمجهود الكبير الآلية في إقامة الصلح ومخاطبة جذور المشكلة عبر وضع حلول دائمة فاعلة.

النزاع إنتهى تماماً

وقطع رئيس آلية الصلح العميد حسين منزول بأن النزاع بين الفلاتة و الرزيقات أنتهي تماماً، دونما رجعة، ودعا منزول إلى محاربة التخلف والجهل ونقص التنمية ، مطالباً بقطاعات المجتمع المختلفة بضرورة المساهمة في بناء السلام وتعزيز الاستقرار بالمنطقة من خلال مد مشروعات التنمية والعمل على تلافي الخلافات وإبعاد مثيري الفتن، مشيرا إلى أن الصلح تم وفق إرادة كاملة من الطرفين و بعزيمة أهل الولاية وقيادات الإدارة الأهلية وأصحاب المصلحة عبر دعمهم الكامل لجهود إنهاء الصراع، منوها إلى ان القبيلتين هم أصحاب المصلحة والمستفيد الأول من هذا الصلح .

عدد من التوصيات

وإتسم نقاش اليوم الأول من الأوراق بروح الإخاء والتآخي والجدية وصولاً للصلح، وخرج المؤتمر في يومه الأول بعدد من التوصيات أبرزها أن تقوم الدولة بواجبها في حفظ الأمن وتقديم الخدمات بجانب نبذ العنف وخطاب الكراهية، وشدد المؤتمر على أن المجرم لا قبيلة له .

 

Leave A Reply

Your email address will not be published.