محمد الجزولي يكتب: كاشف الأسرار..

قبل أن يتلاشى صدى حديثه الصادم عن تواطؤ الأهلي المصري مع ناديه بمساعدته على التأهل إلى ربع نهائي أبطال أفريقيا، ها هو النائب الأول لرئيس نادي المريخ محمد سيد أحمد الجكومي يطل علينا عبر تسجيل صوت يعترف فيه بسيطرة ناديه على الاتحاد العام.
ما يحمد لهذا الرجل المثير للجدل أنه يتبرع دائماً بكشف الأسرار وبؤر الفساد دون حمرة خجل أو يرمش له جفن، ويؤكد بياناً بالعمل سيطرة المريخاب على الاتحاد من الغفير إلى أعلى الهرم.
لم يترك الجكومي حفظه الله ورعاه، أي شاردة أو واردة إلا وتحدث عنها في حواره مع مجموعة من مشجعي المريخ عبر أحد مجموعات الواتساب وطمأنهم أن الاتحاد تحت السيطرة.
لم يكذب الجكومي ولم يأت بشئ من بنات أفكاره بل كان صادقاً في كل كلمة قالها خاصة فيما يتعلق بوجود المريخ في كل اللجان العدلية وهذا طبيعي، لأن من قاد حملة مجموعات التغيير هو المريخ وشوية هلالاب.
هذا الاتحاد مريخي كامل الدسم كما قلنا من قبل، فرئيسه مريخابي، والنائب الأول مريخابي، ورئيس اللجنة القانونية مريخابي ورئيس لجنة أوضاع اللاعبين مريخابي متعصب، وطه فكي خاطف لونين مع الهلالاب هلالابي ومع المريخاب مريخابي، أما رئيس لجنة المسابقات طارق عطا لم يقم بأي عمل يؤكد به هلاليته ونائب رئيس لجنة المسابقات مريخابي، ورئيس لجنة الإعلام مريخابي.
لذلك فإن سيطرة المريخ على الاتحاد لا تحتاج لدليل من الجكومي الذي أراد أن يقول وباختصار (زيتنا في بيتنا)، وبالتالي فإن المريخ محمي من العقوبات مهما ارتكب من مخالفات.
لا تنتظروا من الاتحاد أي ردة فعل على ما قاله الجكومي لأنه ابن عم رئيس الاتحاد معتصم جعفر وصديق لأسامة عطا المنان ومقرب من الشاعر ومحمد حلفا ومعتصم عبدالسلام.. تاني في منو.. ذكروني كان نسيت واحد.
الاتحاد هو من بادر بمساعدة المريخ لذلك لا تظلموا الجكومي بل أشكروه وصفقوا له لأنه كشف لكم قبل أن تقع الفأس على الرأس فساد الاتحاد وسلوكه المخل في التعامل مع القضايا.
عندما بدأ الحديث عن زيادة كشف المريخ عن المسموح به بادر رئيس لجنة أوضاع اللاعبين بإصدار منشور حدد فيه الخامس عشر من مايو موعداً لاستلام كشوفات الأندية، حتى يؤدي المريخ كل مبارياته المؤجلة.
وكان وقتها 41 لاعباً في كشف المريخ، بل أن الذين تم تعليقهم في السيستم كانوا ضمن قائمة المريخ في مباراة القمة بقيادة محمد موسى الضي ومحمد مصطفى وطبنجة.
كما أن الاتحاد هو من بادر باستخراج جواز سفر لأحمد بيتر وخاطب السلطات تحت غطاء المصلحة الوطنية من أجل إسداء خدمة للمريخ الذي وقف معهم في الانتخابات.
ردة فعل لجنة تسيير الهلال كانت في محلها تماماً وكشفت للرأي العام ما يدور في الاتحاد الذي يسيطر عليه المريخاب، بل إن القرارات التي تصدر من الاتحاد تأتي من أعضاء مجلس كما قال الجكومي.
الذين يعتبرون الجكومي مجرد مهرج يظلمونه ولم يحالفهم التوفيق فالحقيقة أن نائب رئيس نادي المريخ (زول نصحية) والكلام في طرف (لسانو)، وما عندو سر وإن شاء الله يا الجكومي لا تموت ولا تفوت.
ما قاله الجكومي في حواره مع مشجعي المريخ قليل من كثير وما خفي أعظم، ويكفي أن المريخ أصبح يحتج حتى على مكان برمجة مباريات الهلال، مما يؤكد أنه مسيطر كما قال الجكومي.
خلاصة القول: مريخية هذا الاتحاد لا تحتاج إلى دليل إثبات وهل نسيتم عندما ارتدى عضو الاتحاد سيف الكاملين (بدلة تدريب) عليها شعار المريخ في أحد التدريبات المريخ بالقاهرة وعلى ذلك قس.
وفي الختام.. وقطعت جهيزة قول كل خطيب.. والسلام.


Leave A Reply

Your email address will not be published.