رفع الطوارئ.. ترحيب ودعم وتصويب

تقرير – سودان لايت – أصدر رئيس مجلس السيادة الانتقالي الفريق أول ركن عبد الفتاح البرهان مرسوماً برفع حالة الطوارئ في كافة أنحاء البلاد؛ مساء السبت؛ وحسب ما أورد المكتب الإعلامي لرئيس مجلس السيادة أن الخطوة في إطار تهيئة المناخ وتنقية الأجواء، لحوار مثمر وهادف، يحقق الاستقرار للفترة الانتقالية (سودان لايت) أستنطقت بعض الأحزاب المؤيدة للقرار ومحلل سياسي عن جدوى الخطوة وما مدى قبولها في الشارع وخرجت بالحصيلة التالية.

 

خطوة مطلوبة:
الأمين السياسي لحزب الأمة القومي ، د. محمد المهدي قال لـ( سودان لايت ) إن قرار إنهاء حالة الطواري بالبلاد يعتبر خطوة مطلوبة وسيكون لها ما بعدها، وأوضح د .محمد المهدي أن الخطوة ستدفع بالعملية السياسية للأمام.

دعم وترحيب :
وأكد د .محمد المهدي دعم حزبه وترحيبه بالقرار ، وطالب باستكمال الخطوة لتهيئة المناخ السياسي وبناء الثقة بين المكونات لإنهاء الانقلاب ووضع آلية حوار لإدارة الفترة الإنتقالية، وناشد الأحزاب بالجلوس في مائدة حوار مستديرة لوضع الترتيبات الضرورية والوصول لتوافق يقود البلاد إلى بر الأمان.

إنهاء إحتقان :
الأمين السياسي لحزب الأمة – جناح مبارك الفاضل، فتحي مادبو ، وصف لـ( سودان لايت ) إنهاء حالة الطواري بالبلاد بأنها أنهت معها حالة الإحتقان السياسي الذي لازم الفترة السابقة ، وأضاف مادبو إن القرار يمثل خطوة إيجابية للسير في الاتجاه الصحيح ، وأكد دعم حزبه للقرار وأن حزبه سيعمل على تهيئة المناخ السياسي مع فرقاء السياسة لإجراء حوار شامل يرضي جميع الأطراف.

خسارة كبيرة :
وقال مادبو إن القرار يُعد خسارة كبيرة لأصحاب اللاءات الثلاث الذين يراهنون على المواجهة بين القوات المسلحة والمجتمع الدولي لمزيد من العقوبات التي يتضرر منها الشعب السوداني ، منوهاً إلى أنه سينهي حالة التوتر مابين القوات المسلحة والمجتمع الدولي والإقليمي.

استراحة محارب:
المُحلل السياسي د الحاج حمد أكد لـ(سودان لايت) أن قانون الطواري حطّمه الشارع منذ لحظة فرضه وتركه حبر على ورق، وقال د .الحاج إن من يدفع دماؤه لا يعني له الإعتقال سوى إستراحة مُحارب؛ وعن جدوى القرار قال: لا أعتقد يؤدي لتوافق ولكنه قد يكون بداية لمزيد من الخطوات من جانب العسكريين.

طرح شراكة :
وأوضح د .الحاج أن إنسداد الأفق السياسي الآن جعل المكون العسكري يسعى لطرح شراكة جديدة مع المكون المدني عبر مبادرة فولكر بيرتس، و أشار إلى أن المكون العسكري يتفق مع مبادرة فولكر لتحقيق شراكة مع المدنيين باعتبارها مطلوبات النظام العالمي لفك الضائقة الإقتصادية التي تعاني منها البلاد ، ونوّه إلى أن سقف ومطالب الشارع أعلى بكثير ، وتابع أن خط المدنية هو عودة المكون العسكري للثكنات.

 

Leave A Reply

Your email address will not be published.