مأمون أبوشيبة يكتب: الديكان يتناقران والمريخ يتدحرج إلى الهاوية..

* رغم التأخر الشديد حتى نهاية منتصف الموسم استبشرنا خيراً بتحرك مجلس المريخ لتكوين جهاز فني متكامل لتدارك التدهور البدني المريع وتفشي ظاهرة الإصابات بالجملة..
* كما استبشرنا خيراً بهدنة الجكومي الأخيرة وانشغاله بتأهيل الاستاد.. ولكن خاب أملنا في هذا التحسن حيث انتفض الجكومي فجأة ليقود أفراد المجلس لاتخاذ قرارات دون التفاهم والتوافق مع رئيس المجلس لتعود (مناقرة الديكين) من جديد وعلى الواجهة الإعلامية وسط استياء جماهيري كبير ولدرجة مطالبة الكثيرين بازاحة مجلس الديكين المتنافر وغير المنسجم والذي بات يشكل خطراً كبيراً على مسيرة واستقرار المريخ.. لاسيماً في ظل تربص مجموعة الدمار والخراب التي أتت عبر مهزلة جمعية الفتيات والصبية المدفوعين والتي لا زالت تدعي الشرعية دون حياء وخجل!!
* وكنا نحسب إن الجكومي قد ثاب إلى رشده بعد فضيحة تلويث سمعة المريخ دولياً بحكاية التواطؤ مع الأهلي المصري.. حيث عاد من جديد بحديث غريب وغير مسئول بقوله إن اتحاد الكرة تحت سيطرة المريخ!!
* هذا الكلام يفترض أن يقوده إلى لجنة الانضباط.. كما أنه حديث لا يتسق مع الواقع فالكل يعلم إن اتحاد الكرة منقاد تماماً للهلال.. ونريد أن نسأل الجكومي أين سيطرتكم والاتحاد عبر لجنة عبدالرحمن صالح يقرر إعادة مباراة الهلال والأهلي التعادلية بحيثيات لا علاقة لها بأصل الشكوى التي قدمها الهلال؟! وننتظر الآن لنرى أين ستقام مباراة الإعادة الكيري التي كانت مبرمجة ببورتسودان!!
* ونسأل الجكومي أين سيطرتكم يوم أن أجبركم الاتحاد على خوض مباراتين دوريتين في جبل أولياء وفريق المريخ بالقاهرة يتأهب لمنازلة صن داونز ليضطر ناديكم لإرسال مجموعة لاعبين من غير الأساسيين لأداء المباراتين بجبل أولياء..
* ونسأل الجكومي أين دوركم وأين عنترياتكم ومنافسكم الهلال يرفض أداء مباراتين دوريتين معلنتين في بورتسودان (رجالة كده) فيهرول صديقك (أسامة تطبيع) ليتخذ قراراً فوقياً بتأجيل مباراتي السيد الهلال.. وفي قمة الاستفزاز يلعب الهلال حبياً على ملعبه مع حي الوادي في نقس توقيت المباراة المعلنة بين الفريقين في بورتسودان!!
* ونسأل الجكومي أين سيطرتكم والاتحاد يحرمكم من مشاركة اللاعبين الجدد في مباريات الدوري المؤجلة كلها ويتيح لكم فقط اشراك اللاعبين الاسكراب المقرر شطبهم وجلهم مصابون..
* ونسأل الجكومي أين سيطرتكم والاتحاد يقرر قيام الدورة الثانية كلها بالخرطوم وهم يعلمون إن للهلال ملعباً طبيعياً والمريخ بلا ملعب ليتوه في ملاعب كلها اصطناعية جافة وصلبة وتشكل خطراً على سلامة اللاعبين..
* أين سيطرتكم والاتحاد يميز الهلال باللعب على ملعبه البارد ويرغم المريخ على اللعب على صاجات واسطبلات الخرطوم الحجرية.. بل وأكثر من ذلك يوم أن ارتفعت درجات الحرارة بشكل غير طبيعي ووصلت إلى 50 درجة أرغموا المريخ على اللعب نهارا في صاج ملعب الخرطوم وفي نفس اليوم تركوا الهلال يلعب تحت نسمات الليل على ملعبه الطبيعي الرطب.. إن كانت هذه هي سيطرتكم يا جكومي فعليكم وعلى المريخ السلام..
* اسناد إدارة الكرة لشخص أجنبي قرار فاشل فاشل فاشل وما قاله الخبير مازدا صحيح فهذا القرار مضيعة للمال لأن إدارة الكرة تحتاج لشخص صاحب علاقات واسعة مع الأندية والإدارات السودانية ومع رجالات اتحاد الكرة ويعرف دروب وأحوال ملاعب التدريبات المختلفة وكيفية التعامل مع اللاعبين السودانيين وملم بالأحوال القانونية للاعبي الأندية المنافسة وله علاقات مع الأجهزة الإعلامية لاحضار أشرطة المباريات للجهاز الفني.. وألم يتعظ المريخ من تجربة عماد النحاس الفاشلة؟!
* عليكم أن تدركوا جيداً إن التونسي الغرايري يحتاج للنصف الثاني من الموسم كله حتى يتعرف على لاعبي المريخ وقدراتهم وعلى الأجواء السودانية وهذا لن يقدر عليه إلا بإعتماد كبير على ابراهومة.. وقبل مرحلة التعرف هذه لن يقدم الغرايري أي شيء حتى إذا كان بقدرات فيرجسون وغوارديولا وفينجر!!
* وأجعص مدرب في العالم لن يحقق أي نجاح مالم يمتلك نوعية ممتازة من اللاعبين أصحاب البنيات الجسمانية السليمة واللياقة العالية والسرعة وإجادة الاستلام والتمرير والروح القتالية والتمتع بالذكاء الكروي.. وأيضاً تواجد أكبر عدد من اللاعبين القناصين بالقدمين والرأس واللاعبين المتخصصين في الركلات الحرة وإجادة التسديد المركز من خارج منطقة الجزاء..
* فريق المريخ الحالي لا يتمتع بالمواصفات المذكورة أعلاه بل يفتقر بشدة للمهاجمين بالمواصفات المطلوبة مما يعني إن نتائج المريخ في النصف الثاني من الموسم لن تكون جيدة وربما تعرض الفريق للعديد من الخسائر هذا هو واقع المريخ والغرايري لن يصنع من الفسيخ شربات فعليكم توقع أيام قاسية مع فريق المريخ الحالي..
* الغرايري صرح بأن أجانب المريخ الحاليين ليسوا بالمستوى المطلوب مما يعني إن المريخ يحتاج لعمل جبار في دعم صفوف الفريق بمحترفين مؤثرين وهذا الأمر يحتاج إلى تخطيط مبكر ودقيق لاختيار لاعبين من البطولات الأفريقية وليس من قبل السماسرة والمحتالين ولا من النوعية التي يأتي بها جريشة أمثال اوتو الماسورة وتايلور المعطوب ودينيس كنب وغيرهم من الخوازيق التي ابتلى بها الله المريخ.
* الند الهلال يخطط بصورة دقيقة وسليمة في ضم الأجانب ونجح بسرية تامة (مع اتحاد الجكومي) في رفع عدد الأجانب إلى سبعة وانهى الآن خطة ضم اثنين مهاجمين محطة بالانتقاء المباشر من الدوريات الأفريقية ويعمل للحصول على فترة تسجيلات استثنائية لضمهما والحاقهما بالكشف الأفريقي.. وبالمقابل نجد في مجلس المريخ الديكين مشغولان بالتناقر والحفر لبعضهما والعكننة على الجماهير.. والفريق في حاجة ماسة لضم خمسة أجانب جدد بجانب توني وتوماس ويفضل أن يكون الخمسة الأجانب تحت سن 23 عاماً وما أكثر النجوم الصاعدة في الدوريات الأفريقية.. ولكن كيف السبيل مع مجلس الديكين وجرش؟!


Leave A Reply

Your email address will not be published.