معاوية الجاك يكتب: مسخرة حازم..

* هل أوفى الأخ حازم مصطفى رئيس مجلس إدارة نادي المريخ بأيٍ من بنود برنامجه الإنتخابي الذي قدمه كمرشح لرئاسة مجلس المريخ؟
* الإجابة لا تحتاج إلى كثير عناء ، فالسيد حازم فشل فشلاً ذريعاً في تنفيذ ما وعد به بل بدل قدم الإختراب والإقتتال وأصر على تشتيت مجلسه منذ أول يوم وحتى اللحظة من خلال الديكتاتورية والخرمجة والفوضى التي يدير بها المريخ
* فشل في إصلاح الإستاد الذي يعتبر رأس الرمح في إعادة الهدوء والإستقرار للمجتمع المريخي لأنه يعني عودة فريق الكرة إلى بيته بدلاً من الغربة والتجوال خارج الحدود
* عقب توقيع العقد مع التونسي الغرايري طالعنا خبراً عن إقامة معسكر تحضيري للفريق بدولة الأمارات رغم إنتهاء الدوري هناك والظروف المناخية الصعبة والغريب والمخجل أن حازم وعادل يقيمان بالأمارات إلا أنهما لم يهتما إلى إمكانية فشل المعسكر في ظل الظروف التي ذكرناها ويبدو أنهما إشتاقا لرؤية فريق الكرة على الطبيعة ولذلك قررا فكرة المعسكر دون إنتباه الى الإرهاق والمشاكل التي تترتب على ذلك
* لا نستغرب من الفوضى التي يمارسها حازم في المريخ لانه من الأساس لا يعلم شيئاً عن المريخ وقيمته ومقامه العظيم والظروف هي التي أوجدته رئيساً للمريخ
* حازم لو كان يعلم مقام المريخ لما تعامل معه بهذه الطريقة الإدارية القبيحة والكريهة والمتخلفة
* حازم بعيد كل البُعد عن المريخ وواقع المريخ ومجتمع المريخ وبعيد عن السودان ولذلك لا يشعر بما يشعر به أهل المريخ الشرفاء من آلام
* حازم يعتبر شخصاً غريباً ودخيلاً على مجتمع المريخ وحينما نقول دخيلاً فذلك لأنه لم يحترم هذا الكيان المحترم العظيم وشخص لا يحترم كيان المريخ يعتبر دخيلاً على مجتمعه وموروثاته وقيمه
* أن تكون مريخابي فقط فذلك لا يعني أنك ليس دخيلاً على المريخ ، فالإنتماء للمريخ ليس كلمة وشعار فقط بل هو فِعل يجسده الواقع من خلال تقديرك وعطائك لهذا الكيان الكبير
* من سوء حظ المريخ أن يكون أمثال حازم رئيساً لمجلس إدارته وحينما نقول نكتب كلمة سوء فنحن نعي ما نقول لأن ما يقدمه حازم حتى اللحظة هو السوء بعينه
* حينما أجاد مدحناه وسجلنا إشادتنا به ولكن حينما يتطاول الإخفاق المتعمد والإزدراء والتحقير لهذا الكيان فعندها سنسجل إنتقادنا بمثلما مدحنا
* ظل حازم يتعامل مع أعضاء مجلسه بطريقة غير محترمة وتفتقد لأبسط قواعد التهذيب وتابعنا ذلك من خلال التسجيلات المُسربة ومن خلال تغوله على حقوقهم ومصادرته الكاملة لحصانة قراراتهم وهو يمشي عليها بأحذيته المتسخة البالية
* ظللنا نراقب ونفترض حُسن النية في الرجل ونصبر أنفسنا بأن حاله سينصلح وبالتالي ينصلح حال المريخ ولكن تأكد لنا أن حالته متأخرة جداً ولا يمكن صلاحها
* الحديث عن صرفه على النادي يًحفظ له بكل تأكيد وإن كان ديناً وليس تبرعاً كما كان يفعل الأخ جمال الوالي الذي يغضب حازم من إيراد إسمه بصورة مضحكة وكأنه يعتقد أنه يجب أن يكون الأعلى مقاماً منه وهو بالطبع مسكين فهو لم يقرأ جيداً من كِتاب المريخ العظيم ولم يتشرب بالقيم الجميلة للمريخ لأنه بعيد كما ذكرنا فلو كان قريباً وقرأ من كِتاب المريخ لما تجرأ على أن يغضب عند ذِكر سيرة جمال لان مجتمع المريخ يحترم الجميع ويحفظ الحقوق والمقامات ولكن لأنه تربى بعيداً عن هذا المجتمع المحترم ظل مشاتراً

توقيعات متفرقة

* قبل أيام إجتمع المجلس واتخذ عدداً من القرارات من بينها حل القطاع الرياضي والذي أقره هو بنفسه في الإجتماع الذي إلتأم بالقاهرة عقب مباراة المريخ والأهلي القاهري الثانية وتم إرجاء إخراج القرار الى الإعلام إلى ما بعد مباراة صن داونز ولعل كل المريخاب طالعوا مشروع القرار المكتوب بواسطة حازم نفسه وتم توزيعه على أعضاء المجلس للتأمين عليه وتم إخطار الغائبين عن الإجتماع بالتمرير وفي ذلك الاجتماع تمت إقالة كلارك
* اتخذ المجلس عدداً من القرارات في مقدمتها التأمين على (حصانة) قرارات مجلس الإدارة سداً لتغول حازم وديكتاتوريته الكريهة التي لا تشبه المريخ وتمت مناقشة بند دائرة الكرة وتم منح حازم كامل الصلاحيات للتشاور مع التونسي غازي الغرايري والنفطي لاختيار من يرونه معاوناً مناسباً لمدير الكرة الجديد ولكن حازم فاجأ أعضاء المجلس بأن معاون النفطي جاهز وهو الأخ مجدي أشانتي
* بعدها عاد حازم لينقض حديثه الذي أكده بنفسه ويتحدث عن شرح وتوضيح لقرارات المجلس وأن دائرة الكرة المستمرة وهنا يبرز السؤال : لماذا تنصل حازم عن الذي ذكره داخل إجتماع المجلس؟
* الإجابة بسيطة وهي أن الكابتن عادل أبو جريشة الذي غاب عن الإجتماع (متعمداً) لشيءٍ في نفسه بحسب تحليلنا والذي نرى صحته بنسبة 100%، ما تم أن السيد عادل تعرض لنقدٍ وضغطٍ عنيف جداً جداً بسبب القرار من أحد منسوبي دائرة الكرة ولذلك إضطر للضغط على حازم ليتراجع ويتنصل فلم يجد بُداً غير أن (يبلع) كلامه داخل إجتماع المجلس ولعل ذلك يقودنا الى الرثاء والترحم على منصب رئيس المريخ الذي يتراجع عن حديثه ليصبح أضحوكة ومسخرة للناس
* وحتى الأخ عادل أبو جريشة الذي يفترض الذكاء في نفسه والغباء في الآخرين غاب عن حضور الإجتماع ونحلل غيابه بأنه مقصود للخروج من حرج حل دائرة الكرة وحتى لا يصطدم مع من تمت إقالتهم من دائرة ليتحجج بأنه لم يحضر الإجتماع وكان غائباً ولكن خطته فشلت مقابل الغضبة العنيفة من الخرطوم
* هذا هو النهج الإداري الذي يريد به حازم إدارة المريخ رفقة السيد عادل أبو جريشة الذي يقدم في واحدة من أفشل التجارب الإدارية في حياته بل نقول أنه قدم سوء الخاتمة الإدارية بامتياز
* ونقول للسيد عادل لا تفترض الذكاء في نفسك فكل مخططاتك مكشوفة ولا يمكن أن تمر علينا وللأسف سقطت في نظر المريخاب لأنك لم تقدم مصلحته ولم تعمل لها وأنت ترابط بجانب حازم وتهمل واجبك الذي ترشحت له
* أما السيد حازم فنقول أنه (أُس) البلاوي والكوارث في المريخ من خلال نهجه الإداري وديكتاتوريته ومصادرته لحقوق زملائه في المجلس واتخاذه لقرارات فاشلة ومخجلة
* خلاصة القول إن السيد حازم ظل يؤكد عند كل إشراق انه أقل قامة وقيمة من منصب رئيس المريخ
* وأخيراً نقول لسعادة اللواء محمد آدم النقي أن حقوق المريخ أمانة على عنقك ونثق في أمانتك وحرصك عليها فلا تدع فرصة لأي فرد بكتابة (شيكات) خاصة بديونه قبل الـتأكد والمراجعة القانونية الكاملة لأي دينٍ
* نعلم أن هناك من يخطط لكتابة شيكات بديونه قبل صدور قرار من محكمة كاس في الثالث من يونيو المقبل تحوطاً لأي مغادرة حتى يستغلها كرت ضغط ضد المجلس القادم.
* ونكرر ضرورة مراجعة الديون السابقة غير مراجعين قانونيين فظاً لحقوق المريخ فنحن لا نثق في كل الديون بشكلها الحالي
* حقوق المريخ أمانة على أعناقنا جميعاً.
* نواصل ..


Leave A Reply

Your email address will not be published.