ابوعاقلة اماسا يكتب: الجكومي وآخرون…!!

* الإتحاد السوداني لكرة القدم سيستمر في مساندة نائب رئيس المريخ في كل توجهاته ومعاركه في المريخ ربما ليس قناعة في قدراته ولكنهم يرغبون في إبعاده عن محيط الإتحاد لأسباب يعلمونها جيداً، ولكن مايحدث في المريخ حتى اللحظة من اضطرابات وعدم استقرار وصراعات سببها المباشر هو الجكومي نفسه ونظرة اتحاد كرة القدم لقضية المريخ من زاوية تشوبها الكثير من الضبابية والموازنات التي لا تخدم الرياضة وإستقرارها، وكنا نعتقد أن الرجل سيتمرحل بفكره وأسلوبه إلى ما يتناسب مع حاجة المريخ والظروف القاسية التي مر بها في سابق الأيام، وتطلعات جماهيره ورغبتها لأن تعيش لحظة واحدة من الأمن والطمأنينة بعيداً عن الإضطراربات والصراعات، ولكن ما حدث ويحدث الآن أن الجكومي الذي كنا نعتبره أحد الناضجين في تكوين المجلس الجديد بحكم تجربته عبر مريخ الحصاحيصا والإتحاد المحلي ومجلس إدارة الإتحاد العام، وأنه سيكون مؤهلاً لإخراج المريخ من حالة اللا إستقرار إلى ما يحلم به عشاقه النادي فشل في أداء أي دور إيجابي حكيم في اتجاه لم الشمل ومضى في أدواره الخارقة التي تستحث عواطف الهتيفة ومحدودي النظر، وقد سئم الناس وملوا من حالة القلق والتجاذبات التي تكاد أن تصبح سمة ملازمة لمجالس الإدارات، وأعلن معظم أنصار المريخ كفرهم الصريح بالشخصيات الطرزانية التي ترتجل المواقف ولا تؤمن بقيمة العمل الجماعي..!
* الحالة التي يمر بها المجلس الآن، وغياب الحكمة عن أعضاءه يقود الناس إلى مخرج واحد فقط لطالما اجتهدوا في تجاوزه أو تحاشيه، على الأقل في ظل وجود مجموعة أخرى مناوئة لمخرجات جمعية الموردة وطاعنة في شرعيتها، ولكن ما يحدث يضع أعضاء النادي أمام خيار لا مفر منه وهو الإتجاه للجمعية العمومية لسحب الثقة وإعادة انتخاب مجلس جديد يرتفع قليلاً إلى مستوى المسؤولية، وهو إجراء ارى فيه الحل الناجع والمخرج الآمن لحالة القلق والإنقسامات والشتات التي يعيشها النادي الآن.. خاصة وأن انسجام المجلس قد أصبح واحدة من المستحيلات في ظل وجود (حازم كرئيس) والجكومي كنائب يريد ان يمارس صلاحيات رئيس النادي كاملة وثالثهما الكابتن عادل أبوجريشه والذي أصبح نقطة خلاف أساسيه بين القطبين المتصارعين في المجلس وموضوع الإنقسام الأساسي.. فالجكومي ومجموعته يرون أنه هنالك ضرورة قصوى لحل القطاع الرياضي وسحب صلاحيات نائب الرئيس للشؤون الرياضية ومنحها لأي بديل، فيما يرى رئيس النادي (حازم مصطفى) أن هذا الإجراء مبني على معلومات مغلوطة ويجب أن تتم المعالجة بروية حتى لا يظلم طرف من الأطراف..!!
* الأسوأ في مجلس المريخ أن كل خلافاته (دبر عنز) يطلع عليها الغاشي والماشي بتفاصيلها المملة وغير الممتعة، وحتى بعض أعضاء المجلس أنفسهم يميلون بطبيعتهم للثرثرة دون أن تكون هنالك فكرة بناءة تستحق الحديث، فهم يهدرون كل وقتهم في شروحات عن المشاكل والأزمات دون أن يركزوا على حلها… ما يدفعنا لأن نسلم بعدم جدوى إستمرارهم بطريقتهم الراهنة، فإما أن تكون هنالك ثورة تصحيح داخل المجلس لتقويم المسيرة، أو ثورة جماهيرية ضد هذا الوضع غير المقبول..!!
حواشي
* نادي المريخ مر بظروف قاسية جداً من الأزمات والمشاكل المتسلسلة، وكانت حاجته للتغيير من سوداكال وأعوانه لأي مجموعة تعمل على تخفيف تلك الأزمات والمشاكل… ولكن.. في حقيقة الأمر أننا بدلنا سوداكال الإسم وتركنا سوداكال بأفعاله موجوداً في مجلس الإدارة ممثلاً في شخصيات لا تحب الهدوء بلا مشاكل…!!
* الجكومي يطرب للمدح والإطراء على مواقفه الإرتجالية ولا يحسب آثار كل ذلك على نظرة الناس إليه في المستقبل..!!
* عضو المجلس الذي لا يستطيع المحافظة على أسرار زملاءه ومداولات المجموعة وتفاصيل ما يجري في قاعة الإجتماعات أو غرف التواصل الخاصة غير جدير بشرف عضوية المجلس إدارة يمثل شعب المريخ..!!
* فيما يخص بداية العمل في الإستاد كان التردد بسبب القضية العالقة في محكمة كاس.. وقد أكد أكثر من شخص أن شكوك الأعضاء في إمكانية أستمرارهم أو استقرارهم يفرض عليهم التردد في تبني أي مشروع كبير..!!
* بعد التعاقد مع اللواء النقي كمدير تنفيذي لا أرى مبكرراً في كثرة الخلافات.. فالشيء الطبيعي أن معظم الأعباء التي كان أعضاء المجلس يزحمون أنفسهم بها سترحل للمدير التنفيذي.. وتنحصر مهام المجلس في المراقبة ووضع السياسات فقط.. وهي مهمة لا تتطلب كل هذه المعارك…!!
* البراميل الفارغة أكثر ضجيجاً.. وسقوطها من أعلى أيضاً يسبب دوياً يصم الآذان… وعلى ذلك أكثر الفاعلين في المريخ لا تكاد تسمع لهم صوتاً.. يعملون في صمت.. وحتى في الجانب المادي إسهاماتهم أكبر من التروس المعطوبة داخل المجلس..!!
* لم تنطفيء أزمة الفيديو المتسرب للجكومي من لقاء الكبار بمنزل الزعيم محمد الياس محجوب.. حتى ظهر تسجيل صوتي جديد منسوب له يتحدث فيه عن سيطرة المريخ على لجان الإتحاد.. وفي الإيام الماضية لا حديث في مجالس الرياضيين غير هذا التسجيل الصوتي…!!
* منذ أن رأت أعيننا النور وعرفنا اتحاد الكرة المحلي والعام وأسلوب الإختيار كنا نعرف أن كل العاملين في تلك اللجان منقسمين في ولاءاتهم للناديين الكبيرين.. ولكن لم نسمع من بين الأولين والآخرين من بتحدث عن ذاك الأمر بمنطق (السيطرة).. وهنا الفرق…!!
* السؤال الذي يطرح نفسه: ما الذي يريده المريخ من لجان الإتحاد؟… هل يريد منهم الحياد.. أم منحه حقوق الآخرين؟
* في تقديري.. أن مطالب نادي المريخ عبر التأريخ كانت محصورة في توفير العدالة وعدم الإنحياز للند التقليدي.. وفرض عدالة المنافسة في أوجهها المتعددة..!!
* موضوع القطاع الرياضي لا يستحق أن يكون محل خلاف إذا توفرت الحكمة في الأعضاء.. ولكن يبدو أنهم سيواصلوا بهذا النمط لنواجه أزمة مع كل بند مطروح للنقاش…!!


Leave A Reply

Your email address will not be published.