أداما ديانغ بالخرطوم .. الحكومة في مرمى النيران

الخرطوم:هبة علي

 

في زيارة ثانية رسمية له للبلاد يصل الخبير المعين بحالة حقوق الإنسان في السودان أداما دينغ غداً الأربعاء لمعاينة الأوضاع الإنسانية بالبلاد عن كثب ولرفع تقارير بها لمجلس حقوق الإنسان، وتأتي الزيارة في وقت اقدمت به الحكومة على رفع حالة الطوارئ وإطلاق سراح بعض المعتقلين، الأمر الذي كان يُشكِّل مصدر قلق للسيد أداما، في خضم هذا وجهّت اتهامات للحكومة من قِبل مراقبين بعدم الجدية وخداع المجتمع الدولي.

ترحيب 
من جهتها رحبت وزارة العدل اليوم، بزيارة الخبير المعين بحالة حقوق الإنسان في السودان  زيارته للبلاد، مشيرةً إلى انه سيجرى لقاءات مع عدد من مسؤولي الجهات الحكومية، بالإضافة لمنظمات المجتمع المدني .
و أكد المستشار العام للوزارة / جمعة الوكيل الاعيسر – مقرر الآلية الوطنية لحقوق الإنسان ؛ ترحيب الآلية بهذه الزيارة التي تأتي في إطار  تعاون  السودان مع الآليات الدولية لحقوق الإنسان ، وفقاً لإلتزاماته بموجب الاتفاقيات الدولية التي صادق عليها، مؤكداً إكتمال كافة الترتيبات لها.
ولفت جمعة إلى أن أداما سيبحث خلال الزيارة التي تستمر لمدة أربعة أيام التوصيات التي قدمها في غضون زيارته السابقة ، و مسألة تقديم  الدعم الفني و بناء القدرات لتعزيز حالة حقوق الانسان في السودان.

المعتقلات
زيارة اداما السابقة في فبراير الماضي والتي  استمرت لمدة خمسة أيام، والتقى فيها بعدة جهات حكومية ومنظمات مجتمع مدني و وقف على الأوضاع الإنسانية للمعتقلين وبيئة المعتقلات والسجون وجلس مع المعتقلين واسراهم، اختتمها بمؤتمر صحفي حث به ، القوات السودانية على وقف إطلاق الذخيرة الحية وإلقاء الغاز المسيل للدموع على المتظاهرين، ورفع حالة الطوارئ، إضافة إلى تشديده على ضرورة محاسبة الجناة في دارفور والتعجيل بتنفيذ الترتيبات الأمنية الواردة في اتفاق جوبا للسلام.

 أمر مؤسف
القانوني بتحالف الحرية والتغيير_المجلس المركزي المعز حضرة عقّب على زيارة أداما وإجراءات الحكومة الاخيرة بوصفه ان الامر مجرد استباق من الحكومة للزيارة بغرض خديعة المبعوث.
وأشار حضرة بحديثه ل(النورس نيوز) إلى ان البلاد كان بها مقرر لحقوق الإنسان وتجد الدعم الفني من المجلس بيد انه اُلغي بعد الثورة،لافتاً إلى عودة اابلاد مرة أخرى بعد إنقلاب 25 أكتوبر، إلى مجلس حقوق الإنسان في جنيف، حيث عين مندوب نتيجة لانتهاكات حقوق الإنسان والقتل خارج القانون،منوهاً إلى أن ادامت قد أتى في زيارة سابقة لتفقد حقوق الإنسان التي هي جزء من مهامه.
وتابع: يبدو ان النظام الانقلابي يريد ان يرسل رسائل خادعة قبل وصوله بيوم فقام بإلغاء حالة الطوارئ حتي يدّعوا زوراً وبهتاناً ان حقوق الإنسان قد تحسنت.
وأردف: حتى بعد إلغاء الطواريء مازال العنف ضد المتظاهرين السلميين موجوداً ومازال هنالك معتقلين بأمر الطواريء في سجون مختلفة داخل وخارج الخرطوم.
و وصف حضرة الزيارة بالمهمة جداً، مستدلاً خوف النظام الانقلابي من الخارج دون الداخل وشعبه، ومعتبراً ان هذا أمر مؤسف.

قلق

وكان الخبير المعين من قبل الأمم المتحدة بشأن حالة حقوق الإنسان في السودان، قد أعرب قبل زيارته عن بالغ القلق إزاء مقتل اثنين من المتظاهرين، أحدهما قاصر، خلال المظاهرات، وكان عدد الشهداء وقتها (81) ليعود هذه المرة وليجد جملة العدد ارتفعت إلى (98)شهيد واكثر من 4500 مصاب بينهم حالات شلل كامل وحالات فقد أعضاء حيوية وحالات عنف جنسي، فضلاً عن الانتهاكات التي حدثت بمناطق النزاعات.

ويُشار إلى أنه تم تعيين “ديانغ” خبيراً للأمم المتحدة بشأن حقوق الإنسان في السودان من قبل المفوضة السامية للأمم المتحدة لحقوق الإنسان في نوفمبر 2021، وفقاً لقرار من مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، لمراقبة حالة حقوق الإنسان في السودان منذ الانقلاب العسكري 25 أكتوبر 2021.

 

Leave A Reply

Your email address will not be published.