مزارعون بالجزيرة وسنار يرسمون صورة غاتمة للموسم الصيفي

الخرطوم – سودان لايت – رسم مزارعون ومهتمون بالشأن الزراعي في البلاد صورة محبطة وغاتمة للموسم الزراعي الصيفي وقال المزارع احمد بابكر الأمين العام لتجمع مزارعي الجزيرة والمناقل أن التحضيرات للموسم الصيفي لاتتعدى 3٪ واشار في حديثه لبرنامج (حديث الناس) بقناة النيل الازرق ان اي مزارع يقرر الزراعة الآن هي بمثابة قفزة في الظلام.

 

وأوضح ان محاصيل العروة الصيفية والشتوية للعام السابق مازالت بطرف المزارعين وليس هنالك أي التزام من الدولة رغم الجهود الكبيرة التي بذلها المزارعين في الموسم السابق.
واكد ان هنالك اخطاء حكومية جسيمة ادت لتدني انتاجية القمح للموسم الشتوي الماضي بالاضافة الى عدم التزام الدولة بالاسعار التاشيرية للقمح والقطن وعدم حفر قنوات الري وتوفير المدخلات في مواعيدها وتأخر الاسمدة واصفا ماحدث في الموسم الماضي بالكارثة التي يجب أن تتحملها الحكومة الانتقالية مضيفا ان المزارعين الان يعانون في سداد ديون البنك الزراعي ويبعون القمح باقل من 30 الف جنيه في حين ان السعر التاشيري للدولة 43 الف جنيه.
واشار الى تهرب الدولة في استلام القطن والقمح من المزارعين وقال ان السبب الرئيسي لمايحدث الان هي سياسات الدولة وزارة المالية التي فرضت علينا روشتة البنك الدولي ورفع الدعم الذي انتهجته الحكومة الانتقالية وأضاف “كنا نشتري برميل الجازولين بـ 900 جنيه اليوم بـ 180 الف جنيه”.
وأشار الى حديث وزير المالية الذ قال ان رفع الدعم سيتوجه لدعم المدخلات لكن ذلك لم يحدث؛ وبين ان تكاليف الزراعة ارتفعت بصورة كبيرة وتدني كبير في إنتاج الفدان واوضح اذا استمر الوضع بهذه الصورة لن تكون هنالك زراعة وسيهاجر كل مزارعي الجزيرة للخرطوم لممارسة الاعمال الهامشية.
وأوضح ان مشروع الجزيرة اصبح من اكبر المشاريع التي تروى بالطلمبات بعد ان كان من اكبر المشاريع المروية انسيابيا ، مشيرا الى توقف تمويل البنك الزراعي لمدخلات الانتاج منذ 5 سنوات وبين ان البنك على شفا الافلاس وقال أن الزراعة نشاط اقتصادي يجب ابعادها تماما عن السياسة .
فيما أوضح المزارع بالقطاع المطري بمحلية الدالي والمزموم بولاية سنار الجيلي الشيخ البشير ان الموسم الزراعي الماضي كان به عدد من الكوارث الطبيعية والحكومية وتاخر التمويل وارتفاع اسعار الجازولين لاسعار خرافية بسبب رفع الدعم.
واشار في حديثه لبرنامج (حديث الناس) بقناة النيل الازرق ان معظم المزارعين مدينون للبنك الزراعي وبعضهم ترك زراعته للمواشي بسبب ارتفاع تكاليف الحصاد وقلة الأمطار وقال ان التحضير للموسم الصيفي ” زيرو ” بسبب التكاليف العالية وضعف الانتاج في الموسم السابق والمديونات الكبيرة للمزارعين موضحا ان 90٪ من المزارعين معسرين وقال الجيلي انه لن يزرع هذا الموسم اذا لم يتوفر الجازولين وتتم جدولة الديون من البنك الزراعي .

 

 

Leave A Reply

Your email address will not be published.