محمد كامل سعيد يكتب: الغرايري.. النفطي و”تمومة الجرتق”..!

* وقفت بالصدفة على واحدة من عمليات النصب المعتادة لاحد افراد “فرقة الكورال”، حيث ورد في قروب، يضم عددا كبيرا من الوان الطيف الرياضي، والكروي، خبرا مفادة ان “عبد الكريم النفطي”، اللاعب التونسي السابق، قد توجه الى دبي، لتوقيع عقد تمهيدا للعمل كمدير كرة بالمريح..!
* وكان التفاعل كبيرا مع الخبر، الذي استفز قامات مريخية تاريخية، تتمتع بمكانة مرموقة، وتستحق ان نطلق على كل واحد منهم لقب “مريخابي اصيل”، لا يعرف – كما لا نعرف نحن – من اين جاء “هؤلاء الدخلاء”، الذين فرضوا انفسهم على المشهد، وصاروا يتحكمون فيه بصورة غريبة وشاذة..!
* اثارتني مداخلة الكوتش مازدا، قائد المريخ السابق، والخبير الحالي في مجال التدريب، حيث ابدى الرجل دهشته من تعيين لاعب تونسي سابق، مديرا للكرة بالمريخ، في ظل وجود كم هائل من النجوم الكبار، الذين يحملون كل الصفات التي تؤهلهم لشغل ذلك المنصب..!
* وبينما الصمت والدهشة يظهران بوضوح في كل ارجاء القروب، اذا باحد “افراد الكورال” يعلق برشاقة، ويؤكد ان النفطي سافر الى دبي لاجل التعاقد مع مدعي الرئاسة الفرحان، للعمل كمساعد للغرايري، ولا ولن يتم التعاقد معه كمدير كرة..!
* قرأت كلمات ذلك “الكورالي” الخاصة بالنفطي، واحسست وكأنه هو الممثل الشرعي لمدعي الرئاسة الفرحان، والناطق الرسمي، له وصاحب القرار الخفي، الذي يقوم بتسيير الامور، بواسطة “الريموت كنترول”، من على البعد..!
* المؤسف، ان ذلك “الكورالي”، هو نفسه الذي اعلن من قبل، رفضه لقرار “مدعي الرئاسة الفرحان”، الخاص باقامة مباريات المريخ في مجموعات افريقيا بالقاهرة.. لكنه سرعان ما بدل موقفه ذلك، واعلن تأييده لفكرة الفرحان، واعتقد انه لم يتأثر بالهزائم المتتالية التي تجرعها رفاق طيفور في المجموعات الاخيرة..!
* بعد “تلك الوهمة” بساعات، عقد ما يسمى “بمجلس الحديقة”، اجتماعه “بالدس”، ودون ان يبلغ عدد مقدر من الاعضاء.. حيث تابعنا “نائب مدعي الرئاسة”، وهو يشارك في تلك الجلسة بكل قوة عين..! ********************* وخلال ذلك الاجتماع، وعلى الطريقة التي فرض بها الفرحان امر اقامة مباريات الاحمر في القاهرة، اعلن “مدعي الرئاسة” تعيين عبد الكريم النفطي مديرا للكرة.. وكأنه اراد بذلك القرار المستفز المعيب ان يخرج لسانه لكل القامات المريخية..!!
* وعقب اعلان قرارات الاجتماع المزعوم، تأكدنا من حقيقة ان كل الارزقية والمطبلاتية وفرقة الكورال، والدخلاء، سيرحبون بكل ما يصدر من قرارات لمدعي الرئاسة الفرحان.. بل ونتابعهم وهم يسعون لتقناع جل المريخاب، وباي قرار، حتى ولو كان سيضر بالكيان..!
* وانا شخصيا، اجد نفسي محاصرا بشعور يصل الى درجة اليقين، بان “مدعي الرئاسة الفرحان”، لا علم له بوجود “قامات مريخية كبيرة”، بامكانها شغل اي منصب، وبالصورة المثالية، حتى ولو رئاسة الجهاز الفني..!
* وعشان القصة “تتلحن بالطريقة الصاح”، لابد من ايجاد “منصب وهمي”، يسمى “نائب مدير الكرة”.. ولا مانع من ان يتم ترشيح وتعيين فيصل العجب مثلا، او غيره من اللاعبين، الذين كانوا كباتن على عبد الكريم النفطي.. “يعني النفطي ح يتحول الى كابتن على فيصل العجب ولا عجب”..!
* طبعا، مثل تلك القصص وخباياها وتفاصيلها الدقيقة، لا علم لمدعي الرئاسة الفرحان بها البتة، وفي ذات الوقت، يظل كل ما يصدر من قرارات، من جانب صاحب المال، هي الحاضرة والقريبة جدا من الحدوث والتنفيذ، حتى ولو انها ستعود بالضرر والهلاك على الكيان..!
* وكما تعودنا، فان اي قرار، يصدر من “مدعي الرئاسة الفرحان”، ظل يجد الاشادة والتقدير والتشجيع من الكورال، والارزقية وبقية المطبلاتية، الذين هم في الاصل “ما فارقة معاهم مصلحة الكيان، ولا القرارات التي تصدر حتى لو كانت تضر بالاحمر”..!
* المهم في الموضوع ان ابراهومة، “عمل رايح في البداية”، ولم يحرك ساكنا بخصوص استمراريته في الجهاز الفني الجديد من عدمها، ذلك رغم علمه بحجم الغضب الجماهيري الكبير عليه، ذلك بعد التعثر والتعادلات المتتالية في مباريات الدوري الاخيرة.. *********************** ويظل ابراهومة، وبقية الاشخاص، الذين ادمنوا القيام بدور “تمومة الجرتق”، في نادي المريخ، سواء في الشرائح المعروفة او الاعلام، هم اصحاب الصوت الأعلى، وبطريقة لا تخرج عن دائرة الفوضى، التي فرضت نفسها على الكيان، وفتحت باب التدهور والتراجع والانكسار..!
* نقول ذلك، ونحن على بقين بان كل الانفاقات والعقود التي تمت في عهد “مجلس الحديقة”، تظل باطلة، وبعيدة تماما عن الشرعية.. واعتقد ان قرار “محكمة كأس”، الذي سيصدر بعد ساعات من الان، سيضع حدا نهائيا لتلك الفوضى والارتجال، من اناس لا علاقة لهم بالادارة..!
* لا تزال قصة (سيدنا يوسف) تحاصر عقلي وبالتحديد مشهد الكهنة الذين يعرف كل واحد منهم درجة الوهم التي يتعامل بها (كبيرهم اليخماو)، رغم ذلك يصرون على التسبيح بحمده ليل نهار، رغم علمهم بانه موهوم.. وهم يفعلون ذلك من باب الحرص على مصالحهم الخاصة وما اكثر مثل تلك النوعية في زماننا الحالي.
*تخريمة اولى:* لا ادري لماذا تذكرت يوم ان قام فيه “ذلك الدعي”، بالتجني على شخصي الضعيف.. ولكني ارتحت بمجرد ما استعدت حقيقة انني قد فوضت امري لله.. وباذنه تعالى ساتابع قريبا دخول ذلك الموهوم الى السجن وكل شئ بالقانون..!
*تخريمة ثانية:* قصة السماد يا سادة خلاص قربت تستوي.. يعني شنو..؟! يعني خليكم قراااب، لان الشغلة فيها شكاوى دولية، وسحب تراخيص العديد من البنوك.. وكمان في ناس “ح تخش السجن”.. استر يا ستار..!
*تخريمة ثالثة:* “شركة الاحمر”.. تذكروا هذا الاسم جيدا اعزائي القراء.. سأعود قريبا واسرد لكم ما كان يدور داخل مباني تلك الشركة من انبراشات وشيكات..!
*حاجة اخيرة:* الصمت الحالي لمحكمة كأس، لا ولن يكون غير الهدوء الذي يسبق العاصفة.. و”العاصفة لما تجي، ما ح تخلي اي شئ”..!
*همسة:* نكرر تاني وتالت وعاشر: “يعلم الله اني ما نسيتك، ولا ح اقدر انساك يا بتاع السماد”..!

 

Leave A Reply

Your email address will not be published.