مشاهد مؤلمة لخريف 2018م تلوح في الأفق.. هل تنجح الحكومة؟

* هل تنجح الحكومة في معركة السيول وتمنع الكارثة..؟

* ذكريات خريف ٢٠١٨ تلوح في الأفق وسط ترقب وقلق المواطنين
* جولة لـ(الجريدة) في العاصمة المثلثة تكشف عن عدم استعدادها
* مجاري مليئة بالقاذورات وأخرى لم تتعرض للصيانة منذ سنوات
* راصد جوي: هذا العام نتوقع نفس سيناريو ١٩٨٨
* الخرطوم تستعد لطوارئ الخريف ب ٤ مليون دولار

تحقيق – عرفة خواجة

يبدو أن تأخر موسم الخريف في كل عام لم يشفع لمواطني ولاية الخرطوم من
ان تتبدد مخاوفه من حدوث كوارث بسبب هطول الامطار، وظل المواطن في
حالة ترقب دائم وحذر ويمني نفسه اذا هطلت أمطار كيف يتم تصريف المياه
في ظل عدم وجود مجاري وممرات سالكة لتصريف المياه، والغريب في الامر ان ولاية الخرطوم ومحلياتها السبع تغط في ثباتها إلى أن تمطر السماء وتجرف السيول الأحياء وتغلق الطرقات وتركد على الميادين والمنافذ؛ حينها فقط
تصحو من نومها وتنطلق لتنفيذ اصلاحات آنية لا تجدي نفعاً، بالرغم من ان
هناك مبالغ طائلة تخصص لاستعدادات الخريف سنوياً قبل فترة طويلة من هطول الامطار ولكن هيهات.
وكشفت جولة (الجريدة) في العاصمة المثلثة عن عدم استعداد المحليات
لمجابهة فصل الخريف ، ولازالت المجاري مغلقة وأخرى مليئة بالقاذورات ، بل
ان هناك مجاري لم تخضع لصيانه فعلية منذ سنوات طويلة كمجرى شارع
الأربعين بالحاج يوسف والذي يعتبر المجرى الرئيسي لتصريف مياه الوحدة
غرب ، وامدرمان، وجبل أوليا ،وبحري.

استهلاك اعلامي

وعادة مانسمع من الجهات المسؤولة (عبارة )ان استعدادات الخريف ققد
اكتملت لكن نتفاجأ بتكرار نفس سيناريو الاعوام السابقة بعد هطول اول مطرة
، وتظهر نفس الاشكاليات التي تصاحب الخريف في الاعوام السالفة، بسبب
عدم تصريف المياة وانتشار الاوبئة واختلاط مياة الامطار بالاوساخ ومياه
الصرف الصحي ، الى جانب انهيار بعض المباني السكنية والذي يحدث من
كوارث عقب هطول اول مطرة ، حيث يظهر جلياً حجم الاهمال وعدم المتابعة
والمراقبة بل عدم المسؤولية خاصة عندما يكون هناك طريق رئيسي وتمر به
السيارات وفجأة دون سابق انذار تجد نفسك في (حفرة ) هاوية.

تحذيرات

فيما اطلق الراصد الجوي المستقل المنذر احمد الحاج؛ تحذيرات من امطار
غزيرة جداً وأعلى من المعدل الطبيعي بكثير وخاصة على الهضبة الإثيوبية
وولايات القضارف وسنار والنيل الازرق وجنوب كردفان وجنوب النيل الأبيض.
ونبه في منشور من خطورة فيضان متوقع بنسبة كبيرة جداً على النيل الأزرق والأبيض، ودعا جميع المواطنين إلى التجهيز والاستعداد من الآن.

إشكالات

و يصاحب فصل الخريف قي البلاد إشكالات كبيرة أبرزها تكدس النفايات
وانفجار أنابيب الصرف الصحي، والمثير في الأمر أن الجهات المختصة على
علم تام بتلك الاشكاليات ولكنها لم تقم بالاصلاحات اللازمة مما يفاقم
ذلك من معاناة المواطنين، ومن المتوقع أن تتفاقم تلك الأزمات خلال خريف
العام الحالي في حاله لم تكن هناك معالجات جذرية.

مطالبات عاجلة

أجمع المواطنون الذين التقتهم كاميرا (الجريدة ) عن تضررهم التام من سوء
تصريف المياه وعدم صيانة المجاري خلال الاعوام السالفة ، وناشدوا الجهات
المختصة بالاسراع في حل الاشكاليات المصاحبة مع خريف تلك الاعوام بجانب القضاء على جميع السلبيات المصاحبة واستبدالها بايجابيات تحسن من وضع المواطن البيئ، كما طالب مواطنو الاحياء الطرفية بمحلية شرق النيل الجهات المسؤولة بصيانة طلمبات التصريف و ردم البرك المتواجدة وسط الاحياء التي ازهقت أرواح كثير من الاطفال وكبار السن.

أهل الوجعة يتحدثون

وروى لنا احد المواطنين الذي يمكث بمنطقة الحاج يوسف معاناته مع الامطار
بسبب سوء التصريف في العام المنصرم قائلاً: (انهار منزلي في خريف العام
المنصرم بسبب سوء التصريف ﻭﻟﻢ ﻧﺠﺪ ﺃﻱ ﻧﻔﺎﺝ ﺇﻻ ﺍﻟﻠﺠﻮﺀ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﺴﻜﻦ ﻣﻊ
ﺍﻟﺠﻴﺮﺍﻥ الذين مكثنا ﻣﻌﻬﻢ ﻟﻤﺪﺓ اسابيع طويلة لأن منزلنا تعرض للانهيار
بسبب فيضان المجرى الذي يجاورنا مما أدى الى تعرضنا لخسائر فادحة ،
واضاف ان المحلية واللجان الشعبية لم تقم بالمهام التي من أجلها كونت ،
وقال ان المسألة أصبحت تجارة بالنسبة لهم خاصة اللجان الشعبية التي اصبحت لاتهتم بقضايا المواطنين ،كما أوضح انهم يجدون صعوبة في التنقل في فصل الخريف نسبة لأن الشوارع لم تخضع للردمية الكافية، الامر الذي جعلﺍﻟﺒﺮﻙ تصبح مستنقعاً للقاذورات كما صب جام غضبه على الجهات المختصة التي فشلت في تحسين الوضع البيئ بالولاية.

وعود كاذبة

ﻭﺃﺷﺎﺭالاستاذ احمد المصطفى من سكان أمدرمان ﺇﻟﻰ ﺃﻥ ﻫﻨﺎﻙ ﻣﺠﺎﻣﻼﺕ
ﻭﻣﺤﺎﺑﺎﺓ تنفيذ مخططات الخريف التي تصب في مصلحة المواطن و تحسين البيئة، ﻭاستطرد قائلاً: (ﻧﺤﻦ ﻋﺎﻳﺰﻳﻦ ﺳﻠﻄﺎﺕ ﺗﻘﻴﻒ ﻣﻌﺎﻧﺎ ﻓﻲ اماكن ﺭﺩﻡ ﺍﻟﺒﺮﻙ ﺑﺠﺪﻳﺔ، ﻷﻧﻮ ﻣﻠﻴﻨﺎ ﺍﻟﻮﻋﻮﺩ ﺍﻟﻜﺎﺫﺑﺔ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ ﺍﻟﻠﺠﻨﺔ ). ﻭﺃﺿﺎف ساخراً (ﻟﻘﺪ ﻇﻠﻠﻨﺎ ﻓﻲ ﺍﻧﺘﻈﺎر) . ﺗﺪﺍﻋﻴﺎﺕ ﺍﻟﻮﺿﻊ من دون ان نجد اذناً صاغية، وطالب الجهات المختصة بالشروع في ردم البرك وصيانة المجاري التي اصبحت مكباً للنفايات لعدم تأهيله لسنوات طويلة.

مر الشكوى

وشكا الهادي جمعة مواطن بشرق النيل وأبدى تذمرة من المحلية في انها
لا تقوم بالتحوطات اللازمة في فصل الخريف حيث يصعب التنقل من منطقة لاخرى ناهيك عن معاناة اطفال وطلاب يفع لا يستطيعون الصمود أمام الظروف المناخية، لذلك يجب على المحليات توفير آليات لشفط المياه على الاقل من الميادين المتواجدة بالقرب من المدارس، وانتقد اللجان الشعبية في انها لا تقوم بالمهام التي من أجلها كونت، وقال ان المسألة اصبحت تجارة بالنسبة لهم خاصة اللجان الشعبية التي اصبحت لا تهتم بقضايا المواطنين ،كما أوضح انه يجدون صعوبة في التنقل في فصل الخريف نسبة لأن الشوارع لم تخضع للردمية الكافية، الامر الذي جعل ﺍﻟﺒﺮﻙ تصبح مستنقعاً للقاذورات كما وصب جام غضبه على الجهات المختصة التي فشلت في تحسين الوضع البيئ بالولاية.

راصد جوي يحذر

ومن جانبه قال الراصد الجوي التاج الشيخ لـ(الجريدة) بالنسبة لخريف هذا
العام وكل النماذج ظهرت من شهر يناير توقعات بامطار ذات معدلات عالية
،وسلوك شرس للمطر في مناطق شمال السودان متوقع فيها أمطار غير مسبوقة، حتى الهضبة الإثيوبية متوقع فيها أمطار عالية ومتابع النيل كذلك، وعلى المواطنين أخذ الحيطة والحذر والاستعداد مبكراً لتلافي الخطر، وأشار
إلى أن موسم الأمطار الصيفية في مارس وابريل من هذا العام كان شحيح
جداً، وهذا يشبه نفس ملامح موسم العام 1988 الذي هطلت فيه أمطار
بمعدلات عالية جدا وتسببت في السيول والفيضانات، وهذا العام نتوقع
نفس سيناريو ١٩٨٨م.

إدارة المصارف

وكشف مدير إدارة مصارف المياه بهيئة الطرق والجسور ومصارف المياه بولاية
الخرطوم، مختار عمر صابر، إنشاء غرفة”آلية للحدّ من مخاطر السيول
والفيضانات”، استعدادًا لفصل الخريف.
وقال صابر بحسب صحيفة الحراك السياسي، إنّ الغرفة تشمل”الدفاع المدني،
الشرطة، الريّ المخالفات، والمحليات والمهندسين”. وأشار إلى أنّها سيتمّ تجهيزها تحسبًا لحالات الطوارئ. وقال إنّ الخريف في السودان يدار كأزمة ولا توجد بنى تحتية لكل ولاية وخاصة الخرطوم . وأضاف أنّ الأزمات تتطلب الكثير من الأموال، وأكّد أنّ الميزانية المقدّرة هذا العام ما يقارب 4 ملايين دولار.

 

Leave A Reply

Your email address will not be published.