ابوعاقلة اماسا يكتب: الدليل الغراب…!!

* كل الذين تولوا رئاسة نادي المريخ في العشرين سنة الأخيرة مروا بذات المحطات التي يمر بها رئيس المريخ الحالي، وبدلاً ان يجد الوافد الجديد مجتمعاً منظماً يجمع أفراده وجمعياته هدف محدد يقاتلون من أجله، وبدلاً أن يأتي اعتماداً على الإرث التأريخي المخزون… يبدأ مشواره مع النادي في صدامات ومعارك مع جيوش المرتزقة والمستفيدين والحفارين الذين لا يتورعون في فعل أي شيء من أجل أن يحققوا مكاسبهم الشخصية، أو يخوضوا معارك ضارية يكون ضحيتها النادي بكل تأريخه.. وكذلك يخوض معاركاً شرسة مع الذين لا يجيدون سوى مهارات الصعود على أكتاف الآخرين..!!
* عدم خبرة الرئيس ببواطن الأحوال في نادٍ كبير مثل المريخ، تضربه موجات من الزلازل والأزمات في كل سنة يجعله ضحية سهلة (للدليل الغراب)، أولئك الذين يتبرعون من أنفسهم ليلعبوا دور المرشد والموجه والمغذي بالمعلومات وهم في الأصل لا يصلحون لشيء أبداً، وقديماً قيل في (المستطرف):
من يكن الغراب له دليلاً
بمر به على جثث الكلاب
* وقد اتخذ حازم مصطفى ومن قبله هذا (الغراب) دليلاً، فتخبطت قوافل المريخ بين الصحراء والبيداء..!!
* سيذهب حازم مصطفى عن رئاسة نادي المريخ آجلاً أم عاجلاً كما ذهب الذين من قبله فهذه ليست مثار جدال ولا نقاش، ولكن ستبقى الغربان تبعق في فضاءاته في انتظار ضحايا جدد قادمون، ما أن يضعوا رحالهم حتى تهجم عليهم.. ويمارسوا دورهم في التخريب النافع (التخريب للمريخ ونافع لهم)…!
* من حق رئيس المريخ – أياً كان – أن يطلع على كل السوابق في تأريخ النادي ويطلع على شيء أمامه ينبهه لأنه أمام تجربة عظيمة، حتى يتسنى له العبرة وبتجاوز تكرار الأخطاء، ولكن.. ومن سوء الحظ أن الرمال المتحركة في المريخ لم تترك أثراً.. لا إرث إداري ولا أي شيء مكتوب يمكن الإستناد عليه.. فيدخل الجميع في سباق محموم في الإجتهادات فيفشل من يفشل كواقع حتمي… ويصيب القلة القليلة النجاح بالصدفة المحضة، ولا أحد يجلس ليخطط ماذا سيحدث غداً..!!
* هذه الأوضاع ليست من مصلحة المريخ في كل الأحوال، ذهب حازم أو استمر، أو عاد جمال الوالي أو لم يعد، أم إستعنا بالشيخ منصور بن زايد مالك مانشيستر سيتي نفسه.. كلهم سيكون مصيرهم مثل ما يحدث هذه الأيام طالما أن السقف مفتوح للإجتهادات والعبقريات وأنه لا مجال للعرف والثوابت واللوائح..!!
* نحن مطالبون بالتعديل في سلوك الأفراد والجماعات قبل أن نطالب بتغييرات إدارية تنحصر في الأسماء والوجوه إذا أردنا أن نتحدث عن نادٍ كبير ومميز.. أما إذا حصرنا كل إهتماماتنا في تغيير الرؤساء لنتركهم للدليل الغراب فسيكون الناتج واحد..!!
حواشي
* إعتمد حازم مصطفى على بعض الأفراد ليكونوا مستشاريه في الشأن المريخي بعد أن ظن أنهم أصحاب معرفة بمجتمعه، والأكثر معرفة ببواطن الأمور، ولكنه أصيب بخيبة أمل..!
* أفضل ما في المريخ الآن مكتبه ومديره التنفيذي، فور أن تقرر إلغاء فكرة معسكر الإمارات شرع اللواء النقي في الحجز بأكاديمية الأمن، وهو مقر معسكرات أفضل من كل الخيارات الخارجية، وفيه إمتيازات غير موجودة إلا في معسكرات المنتجعات الراقية في كازاراني ونيفاشا..!!
* إختيار موفق للمدير التنفيذي يمنح المنصب هيبة يستحقها، على الأقل نرتاح من مناظر الأثاثات المحطمة وصحون الفول المبعثرة واختفاء الأوراق والمكاتبات المهمة وبقاء بعضها في سيارات الأعضاء والموظفين.. وسيكون لنا لقاء مع الإنضباط الحقيقي.
* السبب الرئيس في عدم اتحاد الثلاثي الذهبي كما أسماه العزيز مزمل أبوالقاسم هو نشاط النمامين… هم الوحيدون المستفيدون من حالة الشتات التي تضرب المريخاب..!!
* نظرياً… حازم مصطفى هو رئيس مجلس الإدارة والشيخ التازي هو الرئيس الفخري، ويشغل جمال الوالي رئيس مجلس الشرف، بينما يقود الزعيم محمد الياس شيوخ مجلس الشورى.. أفضل تشكيل يمكن أن يصنع من هذا النادي قوة ضاربة ويعيد سقف الطموحات كما كان عليه واعلى ..!!
* حازم مصطفى يؤكد أنه لم يرفض تعاون أي شخص معه في أي من الملفات، وغيره يقول أن حازم يرفض التعاون مع الآخرين..!!
* مجهود خرافي يبذله بعض أبناء المريخ في إضاءة مقر النادي بشارع العرضة، فتحول في يوم واحد من مكان موحش إلى أضواء لافتة تسر الناظرين..!!
* هم إلتقطوا القفاز وبادروا بفعل شيء ذي بال بدلاً من الأكتفاء بالنظريات والإنتقادات التي تدل على عدم جدية البعض في خدمة المريخ…!!


Leave A Reply

Your email address will not be published.