ناجي احمد البشير يكتب: ساعة النصر وانعتاق الهلال

.. شكل لقاء اعضاء جمعية الهلال العمومية بالقاعة الرئاسية الاولي بقاعة الصداقة الدولية لوحة جمالية رائعة بالمكان الجميل والحضور الباهي الذي زينه الحكيم (طه) وكوكبة مضيئة من كبار الهلال لا مجال لذكرهم في هذه المساحة فكلهم اهل الهلال فيهم الحكيم والرايق والراقي وفيهم المتشدد والمتعصب والرافض والمتصالح. شكلوا جميعا حضورا غاليا لاجازة النظام الاساسي للهلال. والذي سبق بالديموقراطية الاستقلال بنحو ربع قرن من الزمان فكان المبتدر والمعلم للسياسيين قبل الرياضيين كيف تكون وكيف تفعل وكيف تنتج حرية وتصالحا وتساميا فوق الخلافات وكيف يكون القانون هو الحكم والفيصل.
.. مارست قلة قليلة بعض الشغب والفوضي ولا نتهمها بالعمل علي افشال الجمعية بل نجد لهم العذر فيما قاموا به فليس كل الناس سواء في الزود عن ما يرونه حق ويراه الاخ باطل فيحدث التشنج والتعصب وكان لحكمة وحنكة المنصة دورها في استيعابهم وتهدئتهم والخروج بالقرار المجمع عليه من الغالبية الي بر الامان ولو لم يحدث ما حدث لظن البعض ان العملية مطبوخة مسبقا. فقد بكر احد الاعضاء بعد قراءة كل النظام علي الحضور. بادر بطلب اجازة النظام كاملا دون النقاش في التفاصيل وثني كبير الهلال الحكيم (طه البشير) المقترح وتمت اجازته بامر اهل الهلال. كما تبع ذلك اختيار لجنة الانتخابات ولجنة الاستئناف ولجنة الاخلاقيات حسب ما هو مرصود في بنود الجمعية.
.. الاعتراض الواضح علي بعض البنود كان يمكن مناقشته والتصويت عليه وانجاحه. او اسقاطه. وكان ذلك الاقرب خاصة وان الغالبية كانت مع الاجازة الكاملة وذلك يعني ان اسقاط البنود اياها لم يكن ممكنا لان الاقلية القليلة هي التي كانت تتمسك باسقاطها. ومن الصعب تمريرها علي الاغلبية. كما يجب ان يعلم الجميع ان ما تم لا يمنح النظام الاساسي قدسية مستدامة. ففي اي وقت ان رات واستطاعت جموع مقدرة من اعضاء الجمعية الدعوة لجمعية عمومية استثنائية لنفس الغرض لفعلت وما ذلك بغريب او بعيد. وهو حق مكتسب لكل عضو في جمعية الهلال.
.. باجازة النظام الاساسي اسدل الهلال عقودا من هيمنة وسيطرة الاتحاد العام والدولة ممثلة في اجهزتها المعنية واصبحت جماهير الهلال هي صاحبة الحق في الحل والعقد واتخاذ القرار في كل صغيرة وكبيرة تخص الشان الهلالي في اختيار لجانه واستثماراته وقرارته. وبذا اصبح سيد البلد منعتقا من كل علاقة تسمح بتدخل غير اهله في شانه. وهذه المرحلة تزيد وترفع من مسئوليات اهل الهلال واقطابه وتتطلب من الجميع الالتفاف حول الكيان والترفع عن الصغائر والنظر الي المستقبل بعين الصقر والبعد عن الصراعات الغميئة. واعمال الشفافية والموسسية والقانون في ادارة الشان الهلال لاسعاد القاعدة الكبيرة.. وان كان لابد من صوت شكر فلا بد ان نشكر الرئيس (الرايق) هشام السوباط والرئيس (الحكيم) طه البشير. علي انجاح الجمعية وكل الجنود المجهولين ممن وقفوا وسهروا الليالي لاخراج هذا العمل للنور خاصة الذين بذلوا الوقت في اللجان القانونية برعاية ومتابعة من الاستاذ اسماعيل عثمان وكل اعضاء اللجنة ولاشهر مضت.
# فرق كبير ياخ بين جمعية القاعة الرئاسية وقاعة بلطية.


Leave A Reply

Your email address will not be published.