حسين خوجلي يكتب: يسألونك عن الأمين العام للحركة الاسلامية القادم

حسين خوجلي يكتب:

يسألونك عن الأمين العام للحركة الاسلامية القادم

يسألونك عن الأستاذ علي كرتي فقلت لهم مجتهداً في الإجابة:
في الستينات حين كان الزمان (ولعٌ بالمنكرِ) كما يقول المجذوب كان صبيان السودان زغب الحواصل يبحثون عن فكرة وعن إمام، وللأسف فقد تنكب الكثير منهم الطريق فاختاروا أئمة الضلال والأنبياء الكذبة. إلا أن الله رعا خيارات الكثيرين وفي طليعتهم علي كرتي الذي اختار منذ المدارس الوسطى محمداً إماماً واختار شعاره الوضئ (قُلْ هَٰذِهِۦ سَبِيلِىٓ أَدْعُوٓاْ إِلَى ٱللَّهِ ۚ عَلَىٰ بَصِيرَةٍ أَنَا۠ وَمَنِ ٱتَّبَعَنِى ۖ وَسُبْحَٰنَ ٱللَّهِ وَمَآ أَنَا۠ مِنَ ٱلْمُشْرِكِينَ)
ومنذ ذلك اليوم لم يكن العمل الإسلامي عند علي وإخوته نافلةً ولا فضول أوقات، بل كان فرض عين منحوه مواهبهم وأعراضهم وكرائم أوقاتهم وحلال أموالهم، حتى حار الناس في التمييز ما بين الوظيفة والرسالة.
واذا تسائل الناس لماذا شغلت شخصية الرجل وحواره المواقع العامة والخاصة والاعلام الداخلي والخارجي هذه الأيام؟ فيعود ذلك لسبعة رايات من السمات والميزات.
– الراية الأولى أنه حين كان قيادياً باتحاد الجامعة نقل العمل الطلابي والشبابي من ترف الأركان إلى رهق الميدان.
– الراية الثانية أنه حين عمل بالمحاماة شاع عنه أنه لم يسأل قط مظلوماً عن أجرٍ أو أتعاب.
– الراية الثالثة أنه حين هاجر في سبيل الوظيفة أُشتهر عنه أنه كان يستدين فوق راتبه ليحل أزمات وضوائق الأقارب والأغراب في المهاجر.
– الراية الرابعة أنه حين اقتحم مجال الاستثمار والأعمال أذهل أبناء جيله بالمشروعات والصدقات والغوث الخفي.
– الراية الخامسة أنه حين شتغل بالقانون مستشاراً ووزيراً جمله بالعدل والاجتهاد والتخصص وما زال يفعل.
– الراية السادسة حين أُختير الرجل بالتكليف المر إدارة المدافعة والجهاد بالدفاع الشعبي في سبيل وطن الشرف والعزة نقل التجربة من قيد البندقية إلى رحاب القضية.
– والراية السابعة أنه حينما تقلد الخارجية أعاد لها النخوة والمؤسسية والفاعلية والرسالية، فنال احترام الداخل والخارج وجعل السودان رقما صعباً رغم المقاطعة والكيدِ والمؤامرات حتى وقفت الخرطوم تحت شمس المجد والكبرياء مباشرةً.

أما الأفعال والأقوال خارج النص فهي كثيرة أدناها أنه قلب ديالكتيك المقولة الشهيرة إلى الضد مباشرة فصارت (صاحب سبع صنايع بحظٍ وحقٍ غير ضائع)
ولولا خوف المماثلة وقداسة الحديث في قول المصطفى صلى الله عليه وسلم في حق سعد بن وقاص “من له خالٌ كخالي” لتجرأتُ قائلاً في حق أمين الحركة الاسلامية المكلف (من له أخٌ كأخي)
فهل أدرك الموالوون والمعارضون لماذا خرج عليهم (كرتي) الآن بعد غيابٍ طويل؟ ولماذا رفع التيار الوطني الإسلامي (الكارت الأحمر) في وجه مدلهمات الليالي وحلف الشيطان الذي ينقضُ في شراسةٍ على هذه الأمة الصامتة الصابرة؟


Leave A Reply

Your email address will not be published.