اعتقالات قيادات الشيوعي .. ماذا يدور في الغرفة المغلقة ؟

تقرير : رفقة عبدالله

 

 

انخرط الحزب الشيوعي السوداني في اجتماعات مكثفة خلال هذا الأسبوع مع قيادات حركات الكفاح المسلح؛ عبد العزيز الحلو و عبد الواحد محمد نور في عاصمة جنوب السودان جوبا وذلك لمناقشة عدد من القضايا التي تهم الجماهير ولاستكمال أهداف ثورة ديسمبر المجيدة وذلك بحسب تصريحات الحزب،  بينما يرى مراقبون أن الاجتماعات المكثفة للشيوعي أنه يبحث عن تحالف جديد بعد فشل تحالفه مع الحرية والتغيير قيما يرى آخرون أن اعتقالات قيادات الشيوعي تدل على أن الاجهزة الأمنية تقلق مما يحدث بين الشيوعي وعبد العزيز الحلو وعبد الواحد محمد نور .
 الإقامة الجبرية
كشف امس الحزب الشيوعي؛ عن تعرض وفده  في جوبا لمضايقات من الأجهزة الأمنية في دولة جنوب السودان وذلك بالتنسيق مع قيادات مجلس السيادة الانقلابي، وتم وضع الوفد قيد الإقامة الجبرية  وعقب وصول الوفد إلى الخرطوم تم اعتقال القيادي صالح محمود والسكرتير السياسي للحزب الخطيب من جهات غير معلومة على حسب تنوير الشيوعي.
 الشيوعي يحذر
نهار اليوم اعتقلت السلطات الأمنية القيادي بالحزب الشيوعي السوداني الأستاذ صالح محمود عقب وصلهم مطار الخرطوم الدولي نهار ” اليوم” قادما من جوبا العاصمة بعد ما تم الاحتجاز من قبل حكومة دولة جنوب السودان. بحسب التنوير الصحفي بدار الحزب، وحمل الحزب مسؤولية الجهة صحة وسلامة صالح محمودـ وبعد دقائق من اعتقال صالح محمود داهم جهاز الأمن منزل السكرتير محمد مختار الخطيب واقتياده لجهة غير معلومة على حسب الصفحة الرسمية لحزب الشيوعي السوداني.

واعتبر الحزب أن ماتم عملية اختطاف لقياداته وحذر من المساس بهم ،  وقال الناطق باسم الحزب الشيوعي حسن عثمان في حديثه لـ (سودان لايت ) إن هنالك جهات غير معلومة اعتقلت الأستاذ صالح محمود عقب عوده من جوبا ، وأن هنالك تحركات من محامي الحزب لمعرفة ماذا يجري. وأعتبر حسن أن هذا الفعل اعتداد على حريات الحزب الذي لديه اسم ومسجل وتقيد لحركته.
اجتماعات مكثفة
وقال الحزب إن وفد من قياداته انخرط في اجتماعات خلال هذا الأسبوع مع قيادات حركات الكفاح المسلح؛ عبد العزيز الحلو و عبد الواحد محمد نور في عاصمة جنوب السودان جوبا وذلك لمناقشة عدد من القضايا التي تهم الجماهير ولاستكمال أهداف ثورة ديسمبر المجيدة،  وحمل الحزب قيادة دولة جنوب السودان وقال إنها أصبحت تخضع لسيطرة مليشيات الدعم السريع ولمجلس السيادة الانقلابي المسؤولية الكاملة لما جرى لوفده، وأكد أن هذا الحدث والذي يمثل خيانة لمبادئ مؤسس الجنوب القائد جون قرنق لن يمر مرور الكرام، وقالت القيادية بالشيوعي آمال الزين أن الزيارة لجوبا كانت ناجحة جدا وستكشف عن تفاصيل لاحقاً
 خوف وقلق
وقال المحلل السياسي راشد التيجاني إن الحزب يعمل بمنهجية الواجهات المتعددة لذلك فمن الطبعيى أن يعقد اجتماعات خارجية مكثفة، وأكد لـ (سودان لايت) أن اعتقالات قيادات الشيوعي تدلل على قلق الحكومة مما يحدث من اتفاق بينهما ، باعتبار إن هذا الإتفاق يعتبر مهدد أمني بالنسبة للحكومة . و هذا واضح منذ الإقامة الجبرية في جوبا.

 

Leave A Reply

Your email address will not be published.