توضيح من المحامي أبو بكر عبد الرزاق بشأن بلاغات لقمان أحمد في تسجيلات العنصرية

الخرطوم- سودان لايت

 

دعا القيادي بحزب المؤتمر الشعبي أبوبكر عبد الرازق القوى السياسية للتمسك والضغط على السلطات لتحديد موعد الانتخابات العامة الرئاسية والتشريعية بعد فترة انتقالية لا تزيد عن العام، أو أقل، والإسراع بالجلوس معاً لتحديد ذلك.

فيما أكد عدم تلقيه أي إخطار بشكوى قانونية على خلفية تسجيلات صوتيه أثارت جدلاً واسعاً أثناء جلسة محكمة انقلاب 1989 تتصل بمدير التلفزيون السابق لقمان أحمد.

وقال عبد الرازق حسب صحيفة (اليوم التالي) الصادرة اليوم الأحد إن أي حراك أو مبادرات لا تشمل هذه المطالب لا جدوى منها وتورث حكماً انتقالياً لا أمد له، يغيب الشعب السوداني عن حقه في اختيار حكومته.

في وقت نفى في  وجود انشقاقات بالمؤتمر الشعبي، واعتبر أن الملاسنات الأخيرة أطلقتها عناصر تسعى لجر الحزب لتأييد الانقلاب واللحاق بركب التطبيع.

وقطع بعدم تلقيه أي إخطار بشكوى قانونية على خلفية تسجيلات صوتية أثارت جدلاً واسعاً أثناء جلسة محكمة انقلاب 1989 تتصل بمدير التلفزيون السابق لقمان أحمد ونعته بعبارات عنصرية بجانب سب العقيدة.

وقال عبد الرازق: “لم نتلقّ أي إخطار، ومن شاء فليفعل”، وأضاف: “لا تعليق لي على هذه التسجيلات، ولا علاقة لي بها من بعيد أو قريب، ولا أدري ما الجهة التي سجلت هذا الحديث، ولم أتحدث عن ما رشح عبر أي وسيط إعلامي، لا أنا ولا الأستاذ محمد شوكت”.

 

Leave A Reply

Your email address will not be published.