المحبوب عبدالسلام يكتب.. يخطئ الاسلاميون لو ظنوا أن التاريخ يمكن أن تعاد صناعته

المحبوب عبد السلام يكتب.. العجز عن التغيير لا بل عن فهمه

 

يخطئ الاسلاميون السودانيون لو ظنوا أن التاريخ يمكن أن تعاد صناعته ويعطى نفس النتائج وفق منهج عملياتى يريد أن يختبر فى المجتمع ما يختبر فى مختبرات العلوم البحتة، ورغم أن التاريخ والمجتمع يتبدل أمام النواظر والبصائر فإن البصائر النافذة وحدها قادرة على إكتناه مدى عمق التغيير وسعة التحولات التى سيحدثها، فإبن خلدون بعد أن كتب مجلداته التسعة عن تاريخ الأمم جلس لاربعة أعوام يتأمل فيما كتب قبل أن يكتب المقدمة، بل إن السبب الرئيس الذي حداه لكتابة المقدمة هو ما أبانه في الصفحات الأولى من مقدمته: إن الانسان كأنما يتبدل من أصله والبشرية كأنما تستأنف من جديد. أما إذا غادرنا القرن العاشر الذى كان يُبصر عبره إبن خلدون تحولات البشرية الجذرية ويعجز الذين ولدوا فى القرن الحادى والعشرين عن لمس تلك التحولات التى تعصف بهم، وجدنا وزير الخارجية البريطانى هارولد ماكميلان يخبر بكل ما أوتى الانجليزي من لباقة فى خطابه عام ١٩٦٩ الجماعة العنصرية فى جنوب افريقيا والذى اشتهر باسم ( خطاب رياح التغيير ) : بوصفى عضو رفيق فى الكمنولث أقول إننا نرغب صادقين فى دعمكم وتشجيعكم ولكنى أتمنى ألا يقلقكم إن قلت لكم بصراحة إن جوانب من سياستكم تجعل ذلك الدعم مستحيلاً إلا إذا قبلنا أن نخون مبادئ نؤمن بها حول حقوق ومصائر الشعوب الحرة.
ولو كانت العملياتية تجدى لأجدت مدير العمليات السابق وهو يخطط وفق ذلك المنهج لاحتواء التغيير مع إضفاء اللمسة اللازمة التى فرضتها طبيعة المؤسسات فى دولة الانقاذ، فإذ كان التاريخ فى منتصف ثمانينات القرن الماضى يقبل أن يتأخر الفريق عبد الرحمن سوار الدهب أياماً وليال عن القيادة العسكرية التى كانت ترى بوضوح ألا سبيل إلا الإطاحة بالنميرى ونظامه وكان الشارع يغلى غلى المرجل لان ثقافته الفقهية كانت توهمه أن هنالك بيعة فى عنقه لأمير المؤمنين الرئيس، فإن أحوال ثورة ديسمبر لا تشبه زمان أنتفاضة أبريل ١٩٨٥ فلم يعد مجدياً مع الشارع ولا مع العالم الكبير أن تتقدم اللجنة الأمنية ببيانها يعلنه رئيسها ويمضى الأمر كما كان مرتباً له. بل إن التاريخ يعيد نفسه مرة كمأسأة ومرة كملهاة وقد لا يعيد نفسه البتة فى الزمان الجديد المتجدد، وقد كرر المحاولة أيضاً رئيس الأركان الأقرب بوضعه الى وضع المشير لاحقاً سوار الذهب لاستلام السلطة عبر بيان والسلام كما هو معهود فى كل العالم عن انقلابات رؤساء الاركان قبل أن يتفاجأ كما تفاجأ الشاعر الجاهلى الذى عاد الى مكة بعد فتح الاسلام ولم يجد مثابته التى كان يكرع الخمر فيها فخاطب صاحبتها: وليس كعهد الدار يا أم مالك ولكن أحيطت بالرقاب السلاسل.

ولو كان التاريخ يعيد نفسه لنجح انقلاب الخامس والعشرين من أكتوبر واكتمل بدره هلالاً، فقد توهم الذين تبرعوا بالنصيحة المسمومة للفريق البرهان أن ما فعلوه فى رمضان ١٩٨٩ يمكن أن يعاد فى اكتوبر ٢٠٢١، إذا انتظمت الثورة التى حملت الكتاب فى رمضان وعرفت بثورة المصاحف إشارة الى الاحتجاج على تجميد قوانين سبتمبر وإتفاق الميرغنى قرنق يومئذ، بينما كان التنظيم يحكم خطوات للانقلاب فيذهب العميد الى القصر رئيساً ويذهب الشيخ الى السجن حبيساً، فلم يفلح اعتصام القصر فى فيما أفلح فيه السيناريو القديم رغم أن التنظيم اليوم أثرى مالاً وأوسع أنتشاراً ولكن بلا رؤية ولا خطة كالتى كانت فى الايام الخوالى ويمكن أن تقول بلا قيادة رغم أن المقارنة غير واردة أصلاً لكن تلك قصة أخرى. فالعقل القديم الذى صور لجماعة الاعتصام أن العودة القديمة الى جذور المجتمع (أمراء القبائل، شيوخ التصوف، الزعامات الأهلية الخ) وتعبئتهم ضد مشروع الحرية والتغيير وحشدهم حول القصر يمكن أن يعيد سيناريو منتصف العقد الثمانين من القرن الماضى، هو زاته العقل البالى الذى صور لفلادمير بوتن أن غزوه اليوم لأكرانيا لن يختلف عن غزو الاتحاد السوفيتى العظيم لتشيكوسلوفاكيا عام ١٩٦٨، والتى لم يسعف رئيس وزرائها دبوتشيك إلا أن يُتاتى ويعترف بشرعية الدبابات الروسية وهى تجوس خلال عاصمة بلاده، فبوتن لو شهد كل مؤتمرات العالم وهو فعلا يشهد كثيراً منها، لن يدرك أن العالم قد تغير والى الابد منذ دوبتشيك بل منذ غزوه القريب للقرم فى العام ٢٠١٤، فهو ربيب الكرملين الشيوعى الذى تربى فيه و قدكان والده طباخ القصر وهو ايضاً ربيب الكى جى بى الذى لا يؤمن الا بالقوة، وإذ وقف كثير من اصحاب الضمائر الحرة فى روسيا نفسها ضد قرار رئيسهم الطاغية تجاوب معه كثيرون فى العالم العربي وفى العالم الاسلامى وكما لاحظ الفيلسوف المغربى الكبير عبد الله العروى أن أكثر العبارات وروداً فى العالم العربى تعليقاً على الغزو هى: إزدواجية المعايير، الاستكبار العالمى، الاستعمار الجديد الخ، بل هم يتوافقون تماماً مع رؤية بوتن التى اوردها فى خطابه قبل يومين من الغزو والتى رددها بطريرك روسيا : إن الصراع هو امتداد لصدام جوهرى بين العالم الروسى الأوسع والقيم الليبرالية الغربية).

يؤكد مالك بن نبى وهو مفكر يحتفل به غالب تيار الاسلام السياسى دون استيعاب دقيق لأفكاره، يؤكد على مرحلة الصراع بين الأفكار القاتلة والأفكار الميتة، فوفقاً لنظرية الصراع الفكرى هنالك دائماً أفكار مستوردة منبتة عن محيطها الأصيل ومستنبة فى بيئة العالم الاسلامى وهنالك ايضاً أفكار ميتة تربتها الأصيلة هى ذات بيئة العالم الاسلامى ولكنها أضحت جسماً ميتاً يهدد جسد الأمة الناهضة عندما دارت عليها دورة التاريخ وماتت، فالتصوف الذى كانت طرقه يوماً فكرةً حيّة ترقى بالوجدان من عصبية القبيلة الى رحاب الدين أصبح اجتماعاً حول الزردة (طبق الفتة) وتغييباً متعمداً للعقل، فالعقل الغربى عندما ينحط يغرق فى المادية والعقل الاسلامى (عقل المسلمين) عندما ينحط يغرق فى الخرافة. وعندما ينصرف تيار الاسلام السياسى الذى كان قبل قرن من اليوم تياراً ثورياً واعداً هو اليوم فكرة ميتة عاجزة عن التواصل مع قوى المجتمع الحية من الشباب والنساء وفئاته المبدعة من الأدباء والفنانين، ولكنه يجد نفسه فى التواصل مع الفئة الماضوية الساكنة مع الأفكار والرؤى الميتة والتى كانت إبان حملاته الجبهوية فى ستينات القرن الماضى(جبهة الميثاق) وفى ثمانينيات القرن الماضى (الجبهة الاسلامية القومية) هى جذور المجتمع التى يبعث فيها الحياة بدعوته للشريعة ويحررها من أطرها القديمة لصالح مشروعه الحديث، بل هى اليوم فى حاجة شأن تيار الاسلام السياسى نفسه الى التحديث والذى ربما يتيسر لها أن تبلغه لأنها كيان طبيعى يستجيب حتماً لتقدم التاريخ، سوى أن تيار الاسلام السياسى هو كيان مصطنع وفق مصطلحات علم الاجتماع السياسى وليس نعتاً يقصد به الاساءة، هو كيان مصطنع يتبدد فى التيه من طنجة الى جاكرتا وفقاً لجغرافيا بن نبى نفسه وهو يعجز عن التحديث فضلاً عن الحداثة.

لقد جاءت الانقاذ نفسها مع آخر زفرة تنفسها العالم القديم فى عام ١٩٨٩، إذ شهد آخر العام بداية التحولات المهولة قبل أن يشرق نور الفجر الجديد بتمامه خلال ثقوب جدار برلين، ففي ديسمبر من ذات السنة أفتتحت بوابة براندنبورغ وبدأت الجمهوريات السوفيتية بالتحرر واحدةً تلو الأخرى، ثم إنزاح الستار الحديدى عن دول شرق أوربا كافة وتجلت الولايات الأمريكية قطباً واحداً ونذير شؤمٍ على أحلام دولة الاسلام السياسى. وإذ تعذر وتعسر على قيادة الانقاذ المسترشدة بإلهام الحركة الاسلامية عندئذٍ أن تدرك عمق التحولات التى يقبل عليها العالم، فقد تأخرت المقاومة لها أعواماً لدى معارضتها، فلم تكن ثورة الاتصالات قد تقدمت كما هى اليوم وانطلت مخادعة الانقاذ بضعة أشهر على العالم الخارجى وريثما تتمكن قوى المعارضة من التجمع وتنظيم نفسها وتوثيق مواثيقها فى بضع سنين ( التوقيع على ميثاق اسمرا فى يونيو ١٩٩٥)، فقد تبلورت معارضة إنقلاب ٢٥ اكتوبر قبل أن يقع الانقلاب فقد بدت إرهاصاته واضحة، بل إن معالم إنهيار الوضع الانتقالى كانت بينة منذ ان حاصرت الانتقال ملةٌ متهافةٌ وأحاطت برئيس الوزراء بطانةٌ خاسرةٌ خاصةً فى المرحلة الأولى، ورغم أن ذلك مما حسبه الانقلاب فى صالحه فقد كانت دفعة التحولات وقوتها أكبر منهما، فمنذ الفترة الانتقالية لاتفاقية السلام الشامل (نيفاشا ٢٠٠٤) إنبسطت مساحة للحرية رغم أنف الانقاذ وبسبب من ضعفها يومئذٍ، إستمعت وقرأت وشاهدت الأجيال الشابة مئات الكتب والمقالات والمسرحيات والقصائد والأغنيات والأناشيد والأفلام ومعارض الفن التشكيلى كلها تصب فى مجرى الوعى الجديد، بل توالت تطبيقات الاعلام الاجتماعى مع الثورة الصناعية الثالثة ومع ثورة الاتصالات برنامجاً إثر برنامج تنقل جلسات الاستماع وحفلات الفرق الغنائية الموسيقية والمحاضرات والبث الحى الذى يتيح لأيّما شخص أن يغدو محطةً للبث مهما استغلها وشغلها الانفصاميون والمنفصمون وغالبهم من هلوسة القديم الذى يرى فى النور اشباح الظلام، فجاءت ثورة ديسمبر عنواناً للوعى الجديد من الذين درسوا وتخرجوا فى مدارس ومعاهد وجامعات ثورة التعليم الانقاذية، ولكن كما يلاحظ مالك بن نبى أيضاً أن منهج التكديس والشيئية يذوب مع أول سطوع للشمس لتجلو عن الوجدان الجديد، فديسمبر هى أيضاً ثورة وعى من أجيال اليوم ضد سائر الأجيال السالفة، وهى أيضاً تحفر وتمضى فى المجرى الأعمق للتاريخ الذي ظلت نجومه تضئ منذ الشرعة الدولية لحقوق الانسان والعهد الدولى لحقوق الانسان وميثاق الحقوق الطبيعية والاجتماعية ومواثيق البيئة وحتى سيداو.

يقترن ضعف البصيرة بالتاريخ والمستقبل إرتباطاً وثيقاً مع ضعف الوعى بالعالم وربما الاستهانة بالعلاقات الدولية، فكانت جماهير الانقاذ دائمة التغنى ( أميركا روسيا قد دنا عذابها)، حتى عندما بدأت معالم الوعى الجديد توثق صلاتها مع العالم وتبرز فى حركات احتجاج ولو خافتة (قرفنا، شرارة، التغيير الان، المبادرة الشبابية)، ثم المنظومات الموصولة بالعمل الانسانى والخيرى والاغاثى (نفير، صدقات، شارع الحوداث) ثم فى انتفاضتين (يونيو ٢٠١٢، سبتمبر ٢٠١٣)، فجاء ضعف التقدير لوقع انقلاب ٢٥ اكتوبر على علاقات السودان الخارجية امتداداً لاستهانة الانقاذ بالمجتمع الدولى، وإذ أمهل التاريخ يومها الانقاذ بضعة سنين بعد محاولة الاغتيال الفاشلة للرئيس المصرى حسنى مبارك (يونيو ١٩٩٥) لتضحى بغطرستها وشيخها ومرجعيتها الفكرية والروحية ثم تبدل جلدها وتجلس لتوقع نيفاشا، لم تجد سلطة الانقلاب يوماً واحداً قبل تنقطع عنها المعونات وتتنزل عليها العقوبات وتجمد عضويتها فى المنظمات الدولية والاقليمية،ويحتاج الانسان لمقدار هائل من حسن الظن حتى يتوهم أن الذى تبرعوا بالنصيحة القاتلة لم يكونوا يدركون ذلك.

فى الانتقال وفى غيره هو هنالك طريق واحد لحل المشكلات هو الطريق الصحيح أو كما يقال كثيراً فى الصحافة العربية (لا يصح إلا الصحيح)، وإذ لا تعدم مشكلات الوطن أبداً من يبسط لها الحلول والبدائل من أبنائه النابهين النابغين فى مختلف مجالات المعرفة، فإن الذى يعسر على الحس الإدراك السليم هو الغرض الذى يحرف الرؤية والهوى الذى يتلبث أصحاب الغرض، فقد توالت على السودان عدة مراحل وفترات وصفت بالانتقالية وهى كذلك بالفعل، كان آخرها قبل الثورة هى المرحلة الانتقالية التى امتدت لستة أعوام وفق ما نصت عليه إتفاقية السلام الشامل، وهى ايضاً وفقاً لنصوص الاتفاقية ووفقاً للذين وقعوها خاصةً فى جانب الحركة الشعبية مرحلة تعيد تأسيس وحدة السودان على أصولٍ جديدة، تمثلت فى الاعتراف بالتنوع الاثنى والتعدد الثقافى بالمواطنة المتساوية أصلاً للحقوق والواجبات وبإجماع الشعب مصدراً للتشريع ثم بوثيقة الحقوق والحريات، كما نصت فى أول فقراتها على المصالحة الوطنية الشاملة التى يقودها طرفا الاتفاق الوطنى والشعبية، وبالتمييز الايجابى الشامل للمناطق التى همشت مدى تاريخ الدولة السودانية، ووضعت لذلك البرامج والخطط المفصلة والمصفوفات الموقوتة، فكانت خريطة الانتقال واضحة كما كانت واضحة اول إنتصار ثورة ديسمبر المباركة وكما هى واضحة اليوم. فنجاح الانتقال وإنقاذ السودان من التجزئة والتقسيم والتشظى ليس مرهوناً بإستئناف العداوات واستعادة المرارات والتلبث عند روح الاقصاء والاستئصال ولكن بتمثل روح الوطن الذى يسع الجميع والاستمساك بالديمقراطية منهجاً لادارة الخلاف، بل لقد أضحى مفهوماً لدرجة البداهة أن البلاد التى مزقتها الحروب والخلاف السياسى تحتاج ايضاً لقدر كبير مهم من التسامح وأبدعت لذلك الصيغ التى لم تغفلها وثيقة الدستورية عندما أشارت للعدالة الانتقالية، ولكنها استعاضت عنها فى الممارسة العملية بالإثرة إى استئثار الحكام دون سائر الشعب بالمكاسب وأهم من ذلك استفرادهم بالسياسة واحتكارهم للقرار أو كما قال النبى الكريم عليه السلام ستكون من بعدى إثرة. أما الذين جعلوا همهم الانتقام من الانتقال لأنه استلب منهم سلطةً حقيقية أو بالأحرى سلطة متوهمة لدى الكثير ممن يصطفون معهم، فانقل لهم كلمات الدكتور منصور خالد فى شرحه لفلسفة المهاتما غاندى: على أن كثيرين يخطئون فهم المدلول الحقيقى للمعارضة التى كان يقودها المهاتما غاندى فى الهند ضد الامبراطورية، إذ يصفونها مرة بالعصيان أو الجهاد المدنى بيد أن ال آستيا قراها (الاسم الذى كان يطلق على الجهاد الغاندى) لا تعنى هذا ولا ذاك، انما تعنى المغالبة الروحية أى هزيمة الخصم أخلاقياً. فالذى يحتاجه السودان ليس الشقاق كما يعرف الجميع كما انه ليس السعى لاستعادة سلطة مجربة أفضت الى الخسران، ولو عن طريق الطرق المستمر بالدعوة للانتخابات التى تستبطن نقص القوى الجديدة فى التمرس على حشد الدوائر وإدارة المنافسة عبر صناديق الاقتراع، فذلك هدفٌ ظلت الأجندة الغربية التى يكرهونها تضعه دائماً غايةً لأهدافها ومقترحاتها للحل، وهو الحل الذى انتهى بالبلاد التى لم تكمل وعيها بالديمقراطية ولم تقيم مؤسساتها وعلى رأسها الأحزاب الموسسة على الرؤى والبرامج والمنتخبة قيادتها، انتهى بكثير من تلك التجارب الى الحرب الأهلية الشاملة Full Scale Civil War.

 

Leave A Reply

Your email address will not be published.