الطاهر ساتي يكتب: كلهم قرقوش

من أحكام قراقوش، ويبدو أن التاريخ ظلم هذا الحاكم قبل أن يرصد ما يحدث في السودان منذ الاستقلال، يحكي أن رجلاً قصده شاكياً جاره بتهمة ارتكاب جريمة الزنا مع زوجته حتى حملت منه سفاحاً.. نظر قراقوش إلى محتوى الشكوى ثم فحص حيثياتها وأمر بإحضار الجار الزاني وزوجة الشاكي الزانية، واعترفا بالجريمة، فحكم قراقوش أن يضاجع الشاكي زوجة الجار حتى تحمل منه سفاحاً أيضاً.. أو هكذا كان تفسير قراقوش تفسيراً للقاعدة العدلية (العين بالعين والسن بالسن)..!!
:: ومن يتعاقبون على حكم السودان يمضون على خطى قراقوش، ويظنون أن القاعدة العدلية العين بالعين والسن بالسن تعني معالجة الظلم بالظلم.. وعلى سبيل المثال، مارس فلول البشير كل أنواع الظلم، طوال عقود التمكين، ومنها اعتقال خصومهم بمحاكمات جائرة، وأحياناً بلا محاكمات.. وبعد الثورة، كان الأمل عظيماً في بناء دولة العدالة، بحين لا يُظلم فيها أحد حتى ولو كان مداناً، بحيث للمدان أيضاً حقوق، وفي انتهاكها ظلم.. ولكن نشطاء حمدوك، لم يكونوا أحسن حالاً من فلول البشير، بحيث قصموا ظهر العدالة بالسير على خطى قراقوش..!!

:: وبعد 25 أكتوبر، وفجر الخلاص من نشطاء حمدوك، كان الأمل عظيماً في تصحيح مسار الثورة، وذلك بالانتقال سريعاً من دولة النشطاء والمهرجين إلى دولة المؤسسات المستقلة التي تقف على مسافة واحدة من كل الناس والأحزاب، ثم الشروع في بناء دولة العدالة، بحيث لا يظلم فيها حزب أو جماعة، حتى ولو كانت جماعة مُدانة.. ولكن يبدو أن البرهان ورهطه من المُعجبين بنهج الذين سبقوه في السير على خطى قراقوش، ومنهم الفلول والنشطاء، ويكادوا أن يقتدوا بهم..!!
:: وعلى سبيل المثال، في إفطار رمضاني، بمنزل عضو مجلس السيادة ياسر العطا، قال البرهان إنّهم يعملون على تهيئة المناخ للحوار، وكشف أنه عقد اجتماعاً مع النائب العام ورئيس القضاء لدراسة الوضع القانوني للمُحتجزين، وتسريع الإجراءات الخاصة بهم، و(خلال يومين أو ثلاثة سيكونوا في الخارج ليسهموا مع الآخرين في تحقيق الوفاق).. فالخبر يؤكد حزمة موبقات، منها أن البرهان يؤثر في سير العدالة، ثم أن إجراءات العدالة بأجهزة الدولة (غير سليمة)، بحيث تنتظر توجيهات البرهان..!!

:: نعم، وعد البرهان بإطلاق سراح المحتجزين خلال يومين أو ثلاثة يعني أن أمر المحتجزين بيد البرهان، وليس بيد أجهزة الدولة العدلية المناط بها التحري والتحقيق ثم الإدانة والسجن أو إطلاق سراحهم قبل شهر من إفطار العطا أو خلال أسبوع من الإفطار، وليس في موعد البرهان (يومين أو ثلاثة).. ومن المعيب للغاية أن تتدخل أجهزة الدولة، بما فيها الأجهزة السيادية، في مسار الجهاز القضائي، ولو كان هذا التدخل توجيهاً بإسراع الإجراءات، أو كما فعل البرهان..!!
:: وعليه، لو تم إطلاق سراح المحتجزين بأمر البرهان (خلال يومين أو ثلاثة)، فهذا يعني أن السودان ليس بحاجة إلى أجهزة الدولة العدلية، فالبرهان يكفي.. وكذلك، لو كانت الأجهزة العدلية في بلادنا كسولة وعاجزة عن الفصل في قضايا المحتجزين، وستسارع إلى تنفيذ توجيه البرهان (تسريع الإجراءات)، فهذا السودان بحاجة إلى قوانين ولوائح وقيادة تلزم أجهزة العدالة بأن تكون (ناجزة)، أي تتسم بالدقة والسرعة، فالبرهان يكفي..!!

 

Leave A Reply

Your email address will not be published.