مانشستر سيتي وليفربول في البريميرليغ.. أحد مواجهات “كلاسيكو” الكرة المنتظرة

وكالات – سودان لايت

تستحق مواجهة مانشستر سيتي وليفربول اليوم الأحد في الدوري الإنجليزي الممتاز أن يطلق عليها أحد مواجهات “كلاسيكو” كرة القدم نظرا للمنافسة الكبيرة بين الناديين محليا وقاريا.

وتشير الأرقام إلى أنه منذ موسم 2018-2019 حصد ليفربول 337 نقطة في البريميرليغ مقابل 338 للمان سيتي وفق الجزيرة.

حقق مانشستر سيتي لقب أعلى فريق حصدا للنقاط في موسم واحد (100 نقطة موسم 2017-2018).
مان سيتي (موسم 2017-2018 و2018-2019) وليفربول (2019-2020) هما أكثر الفرق تحقيقا للانتصارات في موسم واحد بـ 32 فوزا.
ضمن ليفربول لقب البريميرليغ قبل 7 مباريات في موسم 2019-2020.
حقق مانشستر سيتي (موسم 2017-2018) وليفربول (2019-2020) أطول سلسلة من الانتصارات في تاريخ البريميرليغ (18 مباراة).

وأقر جوسيب غوارديولا مدرب “السيتيزنز” أن التنافس الشديد بينه وبين يورغن كلوب مدرب ليفربول، هو الأكثر حدة خلال مسيرته التدريبية.

ويرى أن مستوى المنافسة الذي يواجهه مانشستر سيتي من ليفربول في السنوات الأخيرة كان أعلى من أي تنافس اضطر للتعامل معه حتى عندما كان ينافس ريال مدريد على لقب الدوري الإسباني أو دوري ابطال اوربا.

وقال غوارديولا قبل المواجهة المنتظرة اليوم “في السنوات الخمس الماضية، كانوا أكبر
وأضاف “كانوا مذهلين، منافس رائع، يقدم مباريات جيدة. أحترم ليفربول والطريقة التي يلعبون بها، ولكنني أستمتع بالتحدي.. يورغن (كلوب) بصفته مدربا، أكبر غريم واجهته في مسيرتي، أعتقد أن ما يقدمه الفريقان شيئا رائعا لكرة القدم”.

وتابع “باستثناء العام الذي حصدنا فيه 100 نقطة، بقية الأعوام كانت متقاربة. هذا لأنهم جيدون وأتمنى أن يكونوا يعتقدون أننا جيدون أيضا”.

وأكد “سأتذكر فترتي هنا عندما أتقاعد وأشاهد وألعب الغولف، سأتذكر أن منافسي الكبير كان ليفربول. بالتأكيد”.

ويتصدر مانشستر سيتي جدول ترتيب البريميرليغ بفارق نقطة أمام ليفربول. والمباراة التي ستقام على ملعب الاتحاد ينتظر -على نطاق واسع- أن ستحسم اللقب.

وكان السيتي -رغم أنه لعب مباراة أكثر من ليفربول- يتصدر جدول الترتيب بفارق 14 نقطة، ولكن ليفربول، بفضل 10 انتصارات متتالية، استطاع تقليص الفارق لنقطة واحدة، وغوارديولا يعلم جيدا قوة منافسه.

وقال غوارديولا “ستكون مباراة هائلة، 3 نقاط مهمة، ولكن يتبقى 7 مباريات، و21 نقطة، والعديد من الأشياء الموجودة التي يمكن اللعب للفوز بها مثل دوري الأبطال وكأس الاتحاد الإنجليزي. ولكن بالطبع هي مباراة مهمة”.

بدوره أعرب كلوب مدرب ليفربول عن اعتقاده بأنه لا يوجد أي شيء في عالم كرة القدم يمكنه أن يجعلك مستعدا لمواجهة مانشستر سيتي.

ولا يستمتع كلوب كثيرا بالمعايير التي وضعها مانشستر سيتي، بقيادة غوارديولا، لكنه أكد أن تلك المعايير جعلت لاعبيه أفضل، مما ساهم في فوزهم بأول لقب لليفربول خلال 30 عاما في موسم 2019-2020 متفوقا على مانشستر سيتي بفارق 20 نقطة.

وقال كلوب “لن أقول إنني ممتن لأن فريق مانشستر سيتي جيد، ولكن لا يمكنني نكران تطورنا.. السنوات الأربع الماضية، تقدمنا قليلا وكوننا تمكنا من أن نغلق الفجوة مع مانشستر سيتي فهذا شيء مثير”.

وأضاف “دفعنا بعضنا البعض لحصد نقاط لا تصدق. لم أكن أعتقد أن مثل هذه الأمور ممكنة، خاصة ليس في هذا الدوري.. الاستمرارية التي أظهرها الفريقان في تلك الفترة كانت جنونية للغاية”.

وأكد “لا توجد مباراة في عالم كرة القدم يمكن مقارنتها بمواجهة مانشستر سيتي لأنهم جيدون للغاية في كل المناطق. لا توجد لديهم نقاط ضعف حقيقية”.

وتابع “يجب أن تظهر الاحترام الذي يستحقونه، خاصة أمام سيتي لأنهم جيدون للغاية عندما تكون الكرة معهم”.

وأضاف “نعلم أنها مباراة صعبة، ما تغير في آخر 4 سنوات هو أن أي شخص آخر يعتقد أن مواجهتنا أيضا صعبة، وهذا شيء جيد للغاية”.

وختم “لا يمكنني تحديد ما يفكر به الجمهور. ولكن إذا نظرت للنتائج المحتملة: إذا فزنا سنتفوق بفارق نقطتين، وإذا خسرنا سنتأخر بفارق 4 نقاط، وإذ تعادلنا سنبقى متأخرين بفارق نقطة”.

وأكد “أنها مباراة مهمة، أحد أكبر التحديات التي يمكنك مواجهتها وإذا كنا متأخرين بفارق 14 أو 15 نقطة، ستظل مباراة عظيمة”.

 

Leave A Reply

Your email address will not be published.