مصر تستعد للجوء إلى المحكمة الرياضية بشأن أحداث مباراة السنغال

وكالات – سودان لايت

 

لا يزال الاتحاد المصري لكرة القدم، يتمسك بالأمل في احتمالية إعادة مباراة منتخب مصر أمام السنغال، في الجولة الفاصلة من التصفيات الأفريقية المؤهلة إلى كأس العالم (قطر 2022)، وذلك على الرغم من تأكيد أغلب المتخصصين وخبراء اللوائح بعدم إعادة المباراة، وكان المنتخب السنغالي حقق فوزاً على المنتخب المصري بنتيجة (3-1) بركلات الترجيح، في المباراة التي أقيمت في العاصمة السنغالية «داكار»، وشهدت تجاوزات عدة من جانب الجماهير السنغالية.

وفي تطور للأحداث بدأ مسؤولو اتحاد الكرة في مصر من الآن، تجهيز ملف كامل عن الأحداث التي شهدتها المباراة، وذلك لتقديمه إلى المحكمة الرياضية الدولية، وذلك بعد أن يعلن الاتحاد الدولي «فيفا» قراره بشأن الشكوى التي تقدمت بها مصر ضد الاتحاد السنغالي، بسبب ما تعرض له لاعبو «الفراعنة» من استفزازات واعتداءات جماهيرية وفق البيان.

وطلب «فيفا» من مصر دفع رسوم الشكوى وأسبابها، وذلك ليتم نظرها من لجنة الانضباط وسماع أقوال الطرفين. ويتضمن الملف الذي يتم تجهيزه للمحكمة الرياضية، الأحداث التي صاحبت رحلة «الفراعنة» في داكار، بداية من تغيير مكان هبوط الطائرة، وإقامة البعثة في مكان بعيد عن ملعب المباراة، وكذلك غياب التأمين عن بعثة منتخب مصر، ما تسبب في وقوع اعتداءات جماهيرية على حافلة اللاعبين، إضافة إلى ما حدث داخل ملعب المباراة، والذي شهد إلقاء زجاجات المياه على اللاعبين بمجرد نزولهم لإجراء عمليات الإحماء، إضافة إلى استخدام أقلام الليزر وتوجيهها في أعين لاعبي منتخب مصر.

وأكد الكثيرون بصعوبة إعادة المباراة، أبرزهم عبد المنعم «شطة»، العضو السابق في اللجنة الفنية للاتحاد الأفريقي لكرة القدم «كاف»، والذي أكد أنه لم يحدث من قبل أن تعاد مباراة بسبب استخدام الليزر وإلقاء زجاجات المياه، وتعاد المباريات وفقاً لظروف تحددها لوائح «فيفا»، والدليل الأكبر هو تراجع اتحاد الكرة الجزائري في التصعيد، من أجل إعادة مباراة الجزائر أمام الكاميرون في التصفيات نفسها.

وتعد أبرز أسباب إعادة المباريات، وجود عوامل خارجة عن إرادة الفريقين المتباريين مثل سوء الأحوال الجوية وانقطاع الكهرباء عن ملعب المباراة، وانهيار في المدرجات، أو اقتحام الجماهير ملعب المباراة، أو أن يرتكب حكم المباراة أو مساعدوه خطأ تقديرياً ويعترف به، أو أن ينهي الحكم المباراة قبل انتهاء وقتها الأصلي.

غير أن جمال علام، رئيس اتحاد الكرة المصري، أكد على أنه لن يترك حق بلاده، ويستمر في تصعيد الشكوى إلى أعلى الجهات المنوطة بذلك، وهو ما يشير إلى أن علام يرغب فقط في توقيع عقوبة على اتحاد الكرة السنغالي، من أجل حفظ الحقوق وإرساء مبدأ العدالة في الكرة الإفريقية.

في السياق ذاته، أكد المتحدث الرسمي «للفيفا» على أن هناك تحقيقا يتم في الوقت الحالي، لدراسة الشكوى التي تقدمت بها مصر بخصوص مباراة السنغال، وقال وفقا لشبكة «سكاي سبورتس» البريطانية، «نحن في الوقت الحالي نعمل من أجل تحليل الوضع، وننظر في جميع التفارير المقدمة لمباراة التصفيات المؤهلة إلى كأس العالم، وسوف يتم تقييم تقرير حكم اللقاء وكذلك تقارير الهيئات التأديبية المختصة قبل اتخاذ أي قرار».

 

Leave A Reply

Your email address will not be published.