أزمة مياه حادة في الخرطوم ومطالبات بفصل فاتورة المياه عن الكهرباء

الخرطوم- سودان لايت

 

 

تعاني أحياء عديدة بالعاصمة من قطوعات مستمرة للإمداد المائي مما دفع بالأسر الى شراء المياه من عربات الكارو، وأزمة مياه الشرب التي أرجعها البعض الى قطوعات الكهرباء لجهة ان مصادر مياه الشرب في كثير من الاحياء تعتمد على الآبار الجوفية.

 

شددت بعض الأسر على ضرورة فض الاشتراك القائم بين الكهرباء والمياه في تحصيل الرسوم الشهرية ،واعتبر بعض المواطنين ان دفع فاتورة المياه دون الاستفادة من الخدمة يدخل في باب التحصيل غير المشروع وأبلغ عبد عبدالعزيز عمر “الجريدة” ان إدارة المياه ظلت تتحصل الرسوم الشهرية لفترة عام دون ان يستفيد من المياه وأوضح ان منطقة عد بابكر بشرق النيل وكل مناطق الوادي الأخضر والتلال وحطاب ودردوق تعتمد في مصادر الشرب على الآبار الجوفية وان تمدد الأحياء السكنية في المنطقة يحتاج الى إعادة نظر من إدارة المياه لمعالجة الازمة بحفر آبار ارتوازية تواكب الطفرة العمرانية التي حدثت بالمنطقة ،وأردف: كل البيوت أصبحت تعتمد على (الموتور) في سحب المياه في كل الأوقات والمواسم مما يكشف عن أزمة في مصادر مياه الشرب، وأضاف: كانت هنالك جهود حثيثة في فترة النظام السابق لربط المنطقة بشبكة مياه من النيل غير ان التجربة تلاشت مع زوال النظام البائد رغم اكتمال المعدات والأدوات الخاصة بالشبكة.

 

وفي السياق جزمت عواطف عبدالرحمن التي تحدثت لصحيفة الجريدة أن أغلب الأحياء القديمة في منطقة الحاج يوسف تعاني من أزمة في شرب المياه وقالت إن الأزمة تصل الى أعلى درجاتها في فترة الصيف الامر الذي يرفع من سعر برميل المياه الى ارقام خرافية، وتابعت: بعد كل ذلك العطش تشرع إدارة الكهرباء بخصم رسوم المياه، وشددت عواطف في الوقت نفسه على ضرورة فصل فاتورة المياه عن الكهرباء او وضع عدادات دفع مقدم للمياه اسوة بالكهرباء من اجل المحافظة على الحقوق .

 

Leave A Reply

Your email address will not be published.